أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - -المنيا- مهانةُ مصرَ … والسبب -قُبلة يهوذا-!














المزيد.....

-المنيا- مهانةُ مصرَ … والسبب -قُبلة يهوذا-!


فاطمة ناعوت
الحوار المتمدن-العدد: 5699 - 2017 / 11 / 15 - 10:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



لا أُصدِّق أن كلَّ هذا الحِبر قد أُهِرق دون جدوى على أوراق صحفٍ، يبدو أن لا فائدةَ منها إلا عمل قراطيس للساندوتشات! كتبنا كثيرًا عن "المنيا"، "وجع" مصر، التي غدت "مهانةُ" مصر أمام العالم! لا أصدّق أن منتدى شباب العالم، بسُموّه وفخامته وتحضّره، يجري على مرمى حجر من "المنيا" بما يجري بها من خزيٍ وعار! الكتابةُ على الكتابةِ صعبةٌ. الكتابةُ عن المكتوب عنه من قبل، فَقرٌ ومهانة للكاتب. في رأسي ألفُ موضوع أودُّ الكتابةَ عنه، غير هذا الملف الذي كلما طوينا صفحاتِه، عاود الانفجار، وأطلَّ وجهُ الشيطان من بين ثنايا أوراق الملف، ليقول لنا شامتًا: “لن نترك مصرَ تهنأ بمستقبل. أنا هنا لأفسد عليها الراحة والسلام. من بينكم، يا معشر البشر، أشرارٌ ينفذون أوامري ويظلمون. أنا المنتصرُ وأنتم الخاسرون"!
لم تمض أسابيعُ قليلةٌ على مقالي "الحزين": "مسافة السكة للمنيا الشقيقة يا ريّس"، هنا بالمصري اليوم، الذي ناشدتُ فيه الرئيس بوقف الأشرار مُغلّقي بيوت الله في وجه المُصلّين الأقباط، الذين لا يريدون إلا السلامَ في وطنهم! فهل السلامُ عزيزٌ في الوطن؟! وبالفعل، ثم توقيف الُمعتدين وفُتحت الكنائس المغلقة بأمر مباشر من الرئيس. فأعقبتُ المقالَ الحزينَ بمقالٍ "فَرِح شاكِر"، والشكرُ على "الواجبِ" حقٌّ؛ في زمان الإرهاب. جاء مقالي الآخر: “المنيا على مسافة السكة شكرًا يا ريّس"، امتنانًا حين تأكدتُ أن ملفَّ المنيا يشغل بالَ الرئيس. وظننتُ أن ذاك الملفَّ النازف، قد أُغلِق للأبد. لأن القانونَ سيّدُ الجميع. حامٍ للشرفاء، ورادعٌ للأشرار. فإذا الأشرارُ فوق القانون، بالاستقواء والبلطجة والفُجُر السافر. عاد الأشرارُ يتقيأون شرورَهم، ويغلقون بيوت الله في وجه المسالمين! لماذا يعاودون الكرّة مرةً بعد مرة؟! لأن جلسات الصلح العرفي، التي أُسمّيها "قبلة يهوذا"، تُرسّخ في وعي المجرمين أن: (دِيّة الجريمة، قُبلةُ ترضية. تعقبها جريمةٌ أخرى! وليس عقابًا رادعًا يليق بخارج عن القانون، محرّض على إرهاب!)
مصرُ بحاجة إلى حملة إعلامية ضخمة لإرهاب الإرهابيين وإعلامهم أن ترويع المسيحيين وغلق كنائسهم جريمة لن تمرّ دون عقاب. الأشرارُ معروفون بالاسم، علينا تطبيق القانون الرادع عليهم فورًا. وعلينا قراءة بيان الأنبا مكاريوس أسقف المنيا، الذي صمت طويلا على أمل أن تضع الدولة حدًّا لما يجري في المنيا. لكن الصمتَ شقَّ عليه وهو يشاهد أبناءه مُجبرون على السفر أميالا للصلاة في كنائس بعيدة عن الأهل والسكن!
السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي:
أشعرُ بالخجل والخزي، كلما أمسكتُ قلمي لأكتب عن حقوق المسيحيين المُهدّرة في بلادي! أشعرُ بالعار حين أطالب بحقهم في الصلاة الآمنة الهادئة في كنائسهم دون أن يقف جنديٌّ على الباب يحميهم من حزام ناسف أو قنبلة، في يد مختلّ عقلي (دائما!). أخجلُ حين أكتبُ عن حقهم في الصلاة دون تصريح(!) وممارسة شعائر دينهم دون خوف، مثلما نمارسُ نحن المسلمين شعائرنا بكامل الاطمئنان. أشعرُ بالرِّخَص حين أضطر لسرد لتاريخ ليعرف أبناؤنا ما يجهلوه عن أصالة أقباط مصر وحقهم الطبيعي في مصر، الذي يسبق حقّنا نحن المسلمين بستة قرون! أشعرُ بالحزن حين أكتبُ عن حق المسيحيين الدستوري والحضاري في تولّي المناصب العليا في الدولة مثل حق نجلي ونجلكم. لأن كتابةَ البديهيات أمرٌ مُخجلٌ لا يليق بقلمي حين يكتب، ولا يليقُ بعينيك حين تقرآن ما أكتب! حريٌّ بقلمي أن يكتب عن اختراع باهر أنجزه شابٌّ مصريّ يُدوَّن في بنك المعلومات، أو عن مصنع جديد شيّدته سواعدُ مصريةٌ، أو عن طبيبة مصرية اكتشفت علاجًا للسرطان، أو عن قطعة موسيقية فائقة ألفّها موسيقارٌ مصري، أو عن جائزة نوبل حصدها أديبٌ مصريّ أو عالِم، أو حتى أن يكتب قلمي قصيدةً في حب مصر. ارفعْ عني خجلَ قلمي يا سيادة الرئيس، بحقّ مصر عليك، وحق المصريين، وحق الله. ما يحدث في المنيا يوميًّا، إهانةٌ كبرى لمصر العظيمة، يراها ويسمعها العالمُ بأسره. أوقفوا إهانةَ مصر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عُبّادُ الوثن … عشّاقُ التماثيل
- عيد ميلاد البابا تواضروس
- خالد جلال يرفع مرآة ميدوزا في وجوهنا
- هل تذكرون الدكتور محمود عزب؟
- الفنون والسجون
- صناديقُ عمّ محفوظ
- جيشُنا العظيم أحبطَ حرقَ مصر
- صراعُ الخير والشر … عند أجدادنا
- إني لأعجبُ كيف يمكنُ أن يخونَ الخائنون!
- سميرة أحمد ... خيوطٌ في حب مصر
- هل المسيحيُّ في ذمّتي؟!
- دمُ القسّ في رقبة هذا الرجل
- عصفورٌ بلا حقيبة
- كيف ينجح الناجحون؟
- أنا اليومَ مشغولةٌ بلحظة فرحٍ لعيون الحجازية
- الزمن النظيف فوق الشجرة
- المنيا ... على مسافة السكة … شكرًا يا ريّس!
- نصير شمّة…. تِهْ موسيقى
- مثلثُ التفوق والإنسانية
- لماذا اليابانُ يابانُ؟


المزيد.....




- كشف ما جاء من تضليل في مداخلة إمام الجامع الكبير
- -حزب الله-: الطائفة الشيعية لا تسعى لقيادة لبنان
- علاقة الرسول بالمسيحية قبل الدعوة الإسلامية
- أفضل 10 وجهات يفضلها المسلمون حول العالم الإسلامي وغير الإسل ...
- ميركل تعد يهود ألمانيا ببذل كل الجهود من أجل ضمان أمنهم
- الإمارات تدعم الأوقاف الإسلامية بالقدس والأونروا بـ70 مليون ...
- المدارس الدينية بباكستان.. سباحة مع التيار وضده
- حرب: البغداديون يفضّلون العرق على المشروبات الروحية الأخرى
- البنوك الإسلامية.. خطوة على طريق حل الأزمة الاقتصادية في الج ...
- مشاهد من داخل غياهب وسراديب -سجن التوبة- لجيش الإسلام في دوم ...


المزيد.....

- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق
- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية / ياسين المصري
- سوسيولوجية الأماكن الدينية بين البنية المزدوجة والوظيفة الضا ... / وديع جعواني
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة / ياسين المصري
- إستراتيجية الإسلام في مواجهة تحدي الحداثة كلود جيفري ترجمة ح ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - -المنيا- مهانةُ مصرَ … والسبب -قُبلة يهوذا-!