أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - ترمس يا ولاد














المزيد.....

سوالف حريم - ترمس يا ولاد


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5686 - 2017 / 11 / 2 - 12:38
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
ترمس يا اولاد
تعود بي ذاكرتي إلى طفولتي المعذبة أنا اليتيمة ابنة الشهيد الذي لم تعرفه، كان يأتي لحارتنا بائع جوّال اسمه عاشور، يحمل بضاعته على حمار أبيض اللون، وينادي بصوته الجهوري:" ترمس يا اولاد، كعيكبان يا بنات"، والكعيكبان الذي تلفظ كافه "تش" أو كـ "ch" بالانجليزية نوع من الحامض حلو الملون، وغالبا ما يكون على شكل دائرة مثقوبة من وسطها، كان الأطفال من جيلي يركضون للشّراء "بتعريفة"-نصف قرش" أردني يأخذها الواحد منهم من أبيه، فأقترب حزينة من البائع متسائلة في سرّي عن المرحوم والدي، فأعود خائبة بدون جواب، وعندما كانت أمّي تراني كانت تشتري لي ولإخوتي بتعريفة أو قرش وهي تبكي، ولم أكن وقتها أعرف سببا لبكائها، وعندما علم عاشور البائع أنني ابنة شهيد كان يشفق عليّ، ويعطيني قطعة كعيكبان، وبضع حبات من الترمس، ويقول خذي هذا يا صغيرة يا حلوة، طبعا هو لم يكن يعرف أن اسمي حلوة، وإنما كان يقصد الحسن.
أستعيد تلك المرحلة وأتساءل: من يشتري الحلوى للأطفال الأيتام ولأطفال الشّهداء؟
فأبكي بصمت لا يسمع نحيبي فيه إلا الله.
2-11-2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,530,376
- سوالف حريم - أتقوا الله في لغتكم
- سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص
- سوالف حريم - مفخرة!
- سوالف حريم - يا أم الصندل الليلكي
- سوالف حريم - ارحمونا يرحمكم الله
- سوالف حريم - قطف الثمار
- سوالف حريم - الزواج التقليدي
- سوالف حريم - العروس ليست بطيخة
- سوالف حريم - يا أم الفيس
- سوالف حريم - لا تستغربوا
- سوالف حريم - زغرودة يا بنات
- سوالف حريم - كيف نختلق الأزمات
- سوالف حريم - من غرائب الجعابير
- سوالف حريم - لا شماتة بمصائب البشر
- سوالف حريم - فراعنة العصر
- سوالف حريم - أين المتشدّقون بحقوق الانسان؟
- سوالف حريم - لبّيك اللهم لبّيك
- سوالف حريم - جنون الجريمة
- سوالف حريم - سياسة التجهيل
- سوالف حريم - مفلسو الفيسبوك


المزيد.....




- -فندق ترانسلفانيا 3: عطلة صيفية- يتصدر شباك التذاكر بالولايا ...
- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - ترمس يا ولاد