أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - حيرة و خوف و تخبط في نظام الملالي














المزيد.....

حيرة و خوف و تخبط في نظام الملالي


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5684 - 2017 / 10 / 31 - 17:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تزداد الامور في إيران وخامة ولاسيما من الناحية الاقتصادية و المعيشية، إذ إن النظام و بسبب من نهجه القمعي الاستبدادي و إعتماده على الالة العسکرية و الامنية البوليسية للإمساك بزمام الاواض، يمنح جل إهتمامه لذلك فيقوم بتبديد ثروات و أموال الشعب الايراني بهذا المجال بشکل خاص، وفي الوقت الذي يعاني فيه الشعب من الفقر و المجاعة وبات يشکومن و يعترف النظام بذلك من دون لف او دوران، فإن هذا النظام يقوم بصرف أموال طائلة على الصواريخ البالستية التي لم تجلب سوى التعاسة و الفقر و المشاکل لإيران مثلما إنه يبذر الاموال على مغامراته الجنونية من أجل تصدير التطرف الديني و الارهاب في المنطقة، وهذا مايدفع بإتجاه تصاعد غضب و سخط الشعب على النظام الذي کما يبدو يصر على نهجه المعادي للشعب.
التظاهرات الاحتجاجية و الاضرابات و الاعتصامات لاتزال مستمرة دونما إنقطاع في سائر أرجاء إيران، ذلك إن سوء الاوضاع المعيشية و الاخطار و التهديدات المحدقة بإيران من جراء السياسات المشبوهة لنظام الملالي و التي باتت تثير قلق و توجس المجتمع الدولي ولاسيما وإن الملالي لايزالون يصرون على نهجهم المثير للشکوك ولايتخلون عنه على الرغم من کل الضغوط الدولية التي تتم ممارستها ضدهم، وإن الشعب الايراني الذي وصلت به الاوضاع المعيشية الى أسوء حالة، صار غير مستعدا لتقبل هذه الحالة و يرفضها بقوة ولذلك يردد في تظاهراته الاحتجاجية شعارات صريحة ترفض نهج الملالي و تدعو للمقاومة و إجبار النظام على الاستجابة لمطالب الشعب.
الاوضاع الداخلية المتردية و تصاعد الرفض الشعبي ضد نظام الملالي، يقابله أيضا عزلة إقليمية و دولية قاتلة باتت تخيم على النظام، الى جانب بروز سياسة دولية معادية لهذا النظام وبالاخص في يتعلق بصواريخه البالستية و تدخلاته في المنطقة و الدور الاجرامي و المشبوه للحرس الثوري الذي يعتبر موجه الارهاب و محوره الاساسي في المنطقة و العالم، هذا ناهيك عن التقدم الکبير الذي أحرزته و تحرزه زعيمة المقاومة الايرانية مريم رجوي، في قيادتها لحرکة المقاضاة حيث کان آخر ماقد تداعى عن هذه الحرکة التصريحات الهامة التي أدلت بها المقررة الاممية لحقوق الانسان في إيران، عاصمة جهانغيري و طالبت فيها بفتح تحقيق دولي محايد بشأن مجزرة صيف 1988، وکل هذا يتزامن معه وضع الحرس الثوري في قائمة الارهاب من قبل وزارة الخزانة الامريکية، ولذلك، فليس من الغريب عندما نجد هناك حالة من الخوف و الحيرة و التخبط و الهلع تخيم على نظام الملالي إذ صار واضحا بأن العالم کله وفي مقدمته الشعب الايراني يرفضهم وإن أيامهم قد باتت معدودة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,537,505
- الخبز و ليس الصواريخ
- على الطريق و بالاتجاه الصحيح
- الملالي في طريقهم الى لاهاي
- الشعب الايراني يطعن الفاشية الدينية
- النظام السارق و الناهب لشعبه
- الاحتجاجات الشعبية تعصف بنظام الملالي
- بهکذا عقلية يتعامل نظام الملالي مع العالم
- ملالي إيران يضربون أخماس بأسداس
- حرکة المقاضاة نموذج للنضال السياسي الحديث
- قادة الحرس الثوري هم مجرمي حرب من الدرجة الاولى
- من واشنطن الى بروکسل مطالبة بالتغيير في إيران
- أمر تتطلبه الاستراتيجية الامريکية بإلحاح
- التغيير الحل الوحيد للمعضلة الايرانية
- الملالي هم داعش بنسخته الحقيقية و الاصلية
- إنها اللغة التي يفهمها ملالي إيران جيدا
- الوصايا الخمس لإسقاط نظام الملالي
- الزاوية التي لايخرج منها ملالي إيران سالمين
- ميليشيات الملالي الارهابية في سوريا
- ليضع العالم حدا لتمادي ملالي إيران في إجرامهم
- قائمة الارهاب بإنتظار الحرس الثوري الارهابي


المزيد.....




- أسبوع الموضة في ميلانو.. والتنوع العرقي يحتل الصدارة
- رئيسة وزراء نيوزلندا تدخل التاريخ.. السبب رضيعتها
- من السعودية إلى الصين.. خوذة -ذكية- لحماية سائقي الدراجات ال ...
- الميزان العسكري بين إيران والسعودية
- شاهد: جهاز جديد يعيد الأمل لفاقدي القدرة على المشي
- البنتاغون يعدل تكتيكاته العسكرية في أفغانستان
- إيران: هجوم الأحواز نفذه انفصاليون تكفيريون
- رتل تركي يدخل إدلب ليلا
- رئيس البرلمان العراقي يحدد موعدا نهائيا لاختيار رئيس الجمهور ...
- شاهد: جهاز جديد يعيد الأمل لفاقدي القدرة على المشي


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - حيرة و خوف و تخبط في نظام الملالي