أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله عنتار - مشاهد من المراهقة














المزيد.....

مشاهد من المراهقة


عبد الله عنتار
الحوار المتمدن-العدد: 5674 - 2017 / 10 / 20 - 14:54
المحور: الادب والفن
    



-1-

كلما مررت بالقرب من تلك البناية، أشعر بوخز عميق يؤلمني، إنها تذكرني بسجن طويل دام نصف العقد، لازلت أذكر الأسرة الصدئة و الزنزانة النتنة، لقد مضت سنين طويلة، إلا أن نومي يغيب وتلوح أمام مخيلتي الأحجار المتطايرة في الهزيع الأخير من الليل، وانكماشي وسط الملاءة، و أتذكر خوار الحارس وثغاء المعلمين الداخليين وهم يحملون سطولا باردة في بداية الفجر. من يستطيع أن يتذكر علال ذلك النزيل الجديد القادم من الريف القصي؟ لقد بقي منكمشا في ملاءته حتى داهمته أمواج من مياه سيبيريا في غضون الفجر الدامع والباكي !!
-2-
ماذا تعلمت في تلك البناية الآثمة؟ الصداقة ! كان عندي أصدقاء قبل أن أدخلها، القراءة ؟ كنت أقرأ الجرائد في المرحلة الابتدائية، الفطام ؟ ربما الفطام . في ليلتي الأولى شعرت أنني مفطوم عن الأم، مفطوم عن القرية، مفطوم عن الريف الفسيح . في ليلتي الأولى كنت أهيم في النجوم و أحسدها لأنها في السماء ترى قريتي، بينما أنا السجين لا أرى سوى الأسرة وأطفال من أصقاع الريف لا أعرف من يكونون ! كنت غريبا بينهم، أشعر بعزلة رهيبة لا يضاهيها سوى بعد الأرض عن السماء.
-3-
هل قمت بقطيعة مع الريف ؟ كلا الريف حاضر في وجداني دائما، متى وعيت بأني ريفي ؟ وعيت بالريف في صميم المدينة ! المدينة كانت مدرسة، المدينة كانت مختبرا لذاتي المدينة كانت صدمة بالنسبة لي، عرفت الريفيين في المدينة ولم أعرفهم في الريف، وأدركت حقيقة المدينيين في المدينة وبالضبط في تلك البناية الآثمة، فبمجرد أن يلج الريفيون المدينة يشعرون بدونية رهيبة، يبدو لهم الآخر المديني صنما، وإذا كلمهم يشعرون بنشوة لا مثيل لها، لا أعرف سبب هذه العقدة !! كان علال لا يحب العودة إلى الريف، كان يقضي نهاية الأسبوع يلعب الكارتة، ويدخن السيجارة ويقرأ الجرائد، ويصول في شوارع المدينة لعله يعثر على بعض الغنائم !! كانت القرية تمثل لعلال صحراء قاحلة ! شخصيا كانت تبدو لي القرية خلاصي وملاذ حريتي، بينما كانت بالنسبة لي المدينة كفتاة متغنجة شمطاء لا أنوثة فيها، كنت أذمها على الدوام، كانت تبدو لي ضيقة ورهيبة كالسجن، كانت مليئة بالضجيج والصراخ، ظلت على الدوام رمزا للسراب.
-4-
من يكون علال ؟ علال فتى قروي، التقيته في تلك البناية، تفوق في دراسته القروية لكي يرحل إلى المدينة ويتخلص من الشقاء السيزيفي في الريف، كان يرعى ويجلب الماء ويدرس القمح في البيدر ويحرث الأرض، أتعبه الوالد، فوجد ضالته في المدينة، علال هو الوحيد الذي تعرفت عليه، لم يكن من المتملقين للإدارة، كان كلمة، كان رأسه مرفوعا، لا ينحني أبدا، دائما كنت أراه خلف البناية يقرأ، كنا نتبادل قراءة الجرائد والكتب، منذ تلك الأيام لم أر علال .

ع ع/ الدار البيضاء/ 19 أكتوبر 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,091,730,416
- مشاهد من الطفولة
- قد أنبعث من رمادي
- الينابيع الأولى لحب القراءة: الشمعة والكتاب
- في انتظار الأمل الذي قد يأتي
- اتيان دولا بويسي مؤولا: العبودية طوعية والحرية بيد الشعب
- بين الحب الدنجواني والحب العذري: تمرد على شريعة الزواج . قرا ...
- من مراكش إلى قلعة السراغنة : حرارة البحث عن التاريخ العميق !
- من امنتانوت إلى مراكش : الأرض القاحلة
- من أكادير إلى امنتانوت : حين تجتمع الحرارة المفرطة بالطريق ا ...
- من كلميم إلى تيزنيت : شدة المناخ
- كلميم : باب الصحراء
- من افني إلى كلميم : بين اكجكال واجكال : لبس في المعنى
- إفني : عروس تجلس على هضبة ساحرة
- من مير اللفت إلى ايفني : الطبيعة الجميلة / المهمشة
- من أكادير إلى مير اللفت: المغامرة الأولى
- الصويرة في سطور
- من الصويرة إلى أكادير : الخشوع أمام جلال الطبيعة .
- من الدار البيضاء الى الصويرة : سؤال الآخر يؤرقني
- من عين اللوح إلى الرباط: بحث في العوالم المنسية
- من عيون أم الربيع إلى عين اللوح : الطبيعة العذراء والتهميش ا ...


المزيد.....




- جبل طارق.. الهوية التائهة بين أوروبا والتاج البريطاني
- مغربي ينقذ طبيبة إيطالية من الموت
- عدد مستخدمي المكتبة الإلكترونية في مترو موسكو بلغ 100 ألف شخ ...
- أول فنان عربي يشارك بحفل -أعياد الميلاد- في الفاتيكان
- رحيل الشاعر اللبناني مرشح -جائزة نوبل- موريس عواد
- المحقق كونان.. يعود من جديد في السينما
- متاحف الكرملين تستعد للانتقال إلى مبنى جديد
- بالصور: حول العالم في أسبوع
- أشاد بالمبادرة الملكية للحوار مع الجزائر.. اليوسفى يوحد الأ ...
- تعرّف إلى أقدم أنواع الغناء في العالم..في جبال منغوليا


المزيد.....

- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله عنتار - مشاهد من المراهقة