أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - من الخواطر اليومية , اللصوص مع بعضها تقتسم !؟















المزيد.....

من الخواطر اليومية , اللصوص مع بعضها تقتسم !؟


مريم نجمه
الحوار المتمدن-العدد: 5662 - 2017 / 10 / 7 - 05:32
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


من الخواطر اليومية.. قسّموها الحرامية -التماسيح على بعضها تجتمعُ , واللصوص مع بعضها تقتسمُ !؟
وراء الصمت مجلدات من الثرثرة !
24 9 - 17
الموسيقى تنمّي الشخصية تغذي الروح وتنعش القلب وتعطي الفرح .

:
ما في خجل !؟
بعد 7 سنوات من القتل والتهجيرواقتلاع الشعب السوري من أرضه وتهديم المدن وسرقتها و" تلزيمها "وبيعها لمليشيات حزب الله وإيران والروس وأميركا وتركيا وال ب ي د و ب ك ك وغيرهم وغيرهم , عدا طيران إسرائيل الذي يجول في السماء السورية بمنتهى الحرية ... تسمح الأمم المتحدة اليوم بحضور وليد المعلم ممثلاً عن ( الشرعية الأسدية ) .. وخطاب الأكاذيب !؟؟
هزُلت !

الكلات تعوي والقافلة تسير


إذلال الذات يسحق الشخصية , يمحي الإبداع والجمال والتطوّر .


خنق كل صوت حرّ في سوريا مطلوب على " صينية سالومي وهيروديا " ... و القياصرة الجدد!!


تطهير عرقي من العراق لسورية ولبنان وفلسطين ومصرواليمن وليبيا ووووالخ ....
إدلب تُردَم فوق أهلها و ( ضيوف أهلها المُجمّعين )!!؟
الميادين ودير الزور تهدّم فوق أصحابها أمام صمت المجتمع الدولي المتآمر وعلى رأسهم أميركا بإسم الدواعش .......!
شو هالكذبة ..!!؟؟

" صادق بحق , وعادي بحق ."
" مَن أمّنك , لا تخونه " .
" بيّن حقك , واتركه " .



الدول الإستبدادية والرأسمالية والرجعية , اضطهدت وتضطهد و تحارب وتقتل الثوار والأحرار واليسار والوطنيين بإسم الإرهاب !


نعتز ونفتخر بكنعانيّتنا.. بتاريخنا ..وجذورنا .
هنا نبَتنا.. هنا أرضنا ..وحضارتنا.
الأرض أمٌ حنون , لمّت أبناءها وأحبابها في ترابها, خبأت دموعها !!
من حقنا أن نحزن ونبكي .. نحتج ونكتب نتحدّى ونرفض ,, ..وأيضاً وأيضاً بحاجة أن نغني ونسمع الموسيقى .

نحن ضد احتلال بلادنا سواء كان بيد : كردية تركية , أو أميركية , أو إيرانية , أو روسية وأسدية بقتل شعوبنا وتهجيرها وتجويعها وتشرديها بشتى الوسائل والطرق الهمجية اللاإنسانية .
:
تحية الصمود والتقدير لأهلنا في الغوطة كل الغوطة الشامية " سوار دمشق الأخضر ".. عاصمة السوريين جميعاً .



يسقط التجريف والتجويف والتصّحيرالسكاني - العمراني - الإنساني - التاريخي في المدن السورية الحبيبة ..
شلّت أياديكم يا قتلة الشعوب.. ! 28 - 9 - 17

يقول الأعداء المحتلون : ليش في شعب في سورية ؟ ماراح نبقي واحد -
كل واحد يروح على بلد ويدبر حالو هم " برْطلوا وسرقوا اشتروها فارغة !!
يا ويلكم , الأيام القادمة ستريكم من هو الشعب السوري يا ... !!؟؟
-

الحياة أسرار
سر الحب والمحبة , سر التضحية , سر العطاء , سرالعمل , سر الفرح , وسر الموت !
**

نبع المكان دفّاقٌ .
لا عجب إن سرحتُ إلى الطبيعة .. بعيداً عن اللامعقول ..............., وطني يُشنق
وأهله مكبّلون , " يهوذا السوري " خبأ الفضة , والقيصر يغسل يديه من دماء الضحايا.. !!!!!!!!!!!!!!! !؟؟


الصراعات الدامية تتصاعد اليوم بين الدول الكبرى الرأسمالية والمالية التجارية والنفطية الفاسدة المتغوّلة بشكل جنوني وبأدوات غيرهم على الأرض ,, ضاربة عرض الحيطان والحدود وتحت الأقدام مصالح وحياة الشعوب المضطهدة وتطلعاتها المشروعة بالتغييروالحرية والحياة الأفضل !

الحرب الباردة قديماً كانت بين نظامين مختلفين : رأسمالي وإشتراكي ومساحة نفوذهما - أميركا والإتحاد السوفييتي مثالاً -

الحروب على شعبنا السوري " زيكزاك " المتحاربون يوم عشق وغرام وشهور بل عقود عسل مع حلفائهم , ويوم طلاق , أو هَجر وحَرَدْ ودسائس !


قسّموها وسرقوها الحرامية !
سورية البحرية , والمائية ( الأنهار )
سورية النفطية - الزراعية أي ( الإقتصادية )
سورية السجون والمعتقلات والأبراج والزرائب والخرائب !!!!
.....

لا تنسوا أصدقائي حروب العصر:
الثروات الإقتصادية والمائية في , وعلى بلادنا , لأميركا وإسرائيل , سوريا الشمالية - الشرقية أي نصف سورية " الدسمة الغنية بالثروات " لأميركا هذه مرحلة أولى !!
سورية البحرية والعمق الداخلي ابتداء من حلب حتى العاصمة و ( النفط المطارات والقواعد ) لروسيا !!!
السجون والمعتقلات و " والقصر المؤقت " لأبو البراميل بشار الصورة ".
وما تبقى من البادية ممرات للبحر المتوسط لشرطة إيران وحرس ميليشيا حزب الله.
الجنوب وحوران وجبل العرب الله أعلم من سيسكن به أو يوزّع ... وهكذا خلصت " الأزمة " السورية كما يسمونها !!



27 - 9 - 117 -
وتستمر المهازل والمباراة بين الدول الكبرى والأقليمية

يخططون ويحلموا بإقامة الأبراج و" المولات " فوق تلال الأجساد والعظام حول دمشق وبقية المدن التي فرّغوها من أهلها تجار السياسة والدين !!!
" مَن حضِر السوق باع واشترى " .
*************


كل دولة تُبنى على سرقة أراضي الغير بعد تهجير سكانها أو قتلهم , لا تعرف السلام في ربوعها أبداً -


4 - 10 - 2017
زيارة وتهنئة ( العرّابين ) بعد أعراس الدم السورية واجبة ...!؟
يا حيف يا عرب !
5 - 10 - 17
كل شئ له ثمن .
و كل موقف مدفوع الثمن , سواءً أشخاصاً وأفراداً , أم دولاً !

وأسفاه !
حزني على الشعوب التي تاجروا بأرواحها وأفراحها وأوطانها , أولهم شعبي السوري المطرود المذبوح !!

" لاتعبدوا ربّين : الله , والمال " .
عصر المال عصرنا -
عصر التخمة والجشع والأساطير حيتان المال في ازدياد , ومن عبد المال ابتعد عن الله والإنسان .


***

الحرية للأصدقاء الأحرار المخطوفين والمخطوفات من بداية الثورة حتى اليوم :
أين المطرانين العلاّمتين بولس يازجي , ويوحنا ابراهيم , والأب باولو , والأب طوني بطرس .
المحامية رزان زيتونة والناشطة سميرة الخليل ورفاقهم الأربعة , المحامي خليل معتوق .
الأساتذة رياض الترك , منتهى الأطرش , وشبلي العيسمي , عبدالعزيزالخيّر , أحمد المير , والمئات غيرهم !؟
أطلقوا سراحهم الحرية الحرية للجميع .....
لن ننساكم -



صباحكم أوطان مدمّرة مدمّاة تبكي أهلها ولا تستسلم للطغاة والمحتلين ..!
أغاني الصباح أو المساء تتلوها فيروز نبض الحب والأرض
نبض أرضنا وأنين إنساننا
نحن من الأرض السليبة نحن من الدار السليبة ... يا منشدين في الدروب.........
يا أهل الأرض المحتلة .."
قلبي معكم يا شعوب الأرص المضطهدة يا مقتلعين من مدنكم يا مبعدين عن أوطانكم عن أولادكم وأهلكم ومنازلكم يا منشدين في الدروب قلبي معكم روحي قلمي لكم ...
سلام .... , وبالسلام العادل نعيش ونفرح نرتقي ونبدع ونحب.
صباح الحرية وشموعها المضاءة في كل درب ............
مريم نجمه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- همسات فقط - من اليوميات
- هيأة الأمم المتحدة بحاجة إلى التقاعد
- هولندة : رحلة طويلة مع المياه !؟
- مدينة عمريت ( ماراتوس ) .. أعرف بلادك
- الطرخون ( التراجون ) ومنافعه ؟ عالم النبات - 8
- الثورات العلمية الكبرى - الثورات المعلوماتية ؟
- من اليوميات : الولد ولد ولو حكم بلد
- هولنديات , ودروس !
- سوريا - البازار وكازينو القمار , حروب الأوباش !
- المرأة السورية صوت الحق وصرخة الحرية
- كفى التسلق والتجارة بالدين لتأخير تحرر الشعوب
- العدوّ - الوهميّ - إرهاب داعش ؟ ... من اليوميات -
- قائمة بأسماء المدن والقرى الفلسطينية - أعرف بلادك ؟
- صفحات من سيرة حياة
- الدير عطية .. أعرف بلادك ؟
- تعريف : منجم الملح .. بولونيا - 10
- أعرف بلادك : الموصل .. محافظة نينوى ؟
- من اليوميات , كان عنّا جمهورية ودستور -
- نسائيات , من هنا وهناك - 6
- الرقم سبعة (7 ) في ثقافتنا الشعبية , والإنجيل ؟


المزيد.....




- اعتقال عدد من المتظاهرين وأعضاء بحركة التغيير في راوندوز بأر ...
- المحال التجارية في السليمانية تغلق أبوابها تضامناً مع المتظا ...
- مختارات من -بعدنا طيبين.. قول الله- ونقاش الخميس لنادي الروّ ...
- البوعزيزي
- عن «حرية التعبير»، ولبنان
- مؤسسة «أديان»: الصهيونية وجهة نظر!
- «كيف نُنقذ شاطئ بيروت؟» «المقاومة» ضد محتلي الملك العام!
- منظمة الحزب الشيوعي اللبناني تشارك في تظاهرة حاشدة في مونتري ...
- تظاهرة حاشدة في باريس تنديداً بالقرار الأميركي وتضامناً مع ف ...
- نشيد الانتفاضة


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - من الخواطر اليومية , اللصوص مع بعضها تقتسم !؟