أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى عثمان أبو غوش - القلق النفسي عند فدوى طوقان














المزيد.....

القلق النفسي عند فدوى طوقان


هدى عثمان أبو غوش
الحوار المتمدن-العدد: 5660 - 2017 / 10 / 5 - 08:22
المحور: الادب والفن
    


هدى عثمان أبو غوش:
القلق النفسي عند فدوى طوقان
فدوى طوقان شاعرة فلسطينيّة، من مدينة نابلس مواليد سنة 1917، وتوفيت سنة 2003، من أُسرةٍ غنيّة ، حصلت على لقبِ "شاعرة فلسطين " وهي رمزٌ لكلِ معاناة وظُلمٍ من قبل المجتمع، خاصة الأُسرة في نظرتها السلبيّة للأُنثى .
بداية اخترتُ قصيدة "أُنشودة الحب" لأُشير إلى مدى معاناتها النفسية السيئّة .
"كان وراء البنت الطفلة
عشرة أعوام
حين دعته وصوت مخنوق بالدمع
حنانك خُذني
كن لي أنت الأب
كُن لي الأُم
وكُن الأهل
وحدي أنا
لا شيء أنا
أنا ظِل
وحدي في كون مهجور
فيه الحب تجمّد
فيه الحسّ تبلّد "
من هنا نستشف مدى الحرمان الأُسري والوحدة التي عانت منهما الشاعرة فدوى طوقان منذ ولادتها، فقد كانت أُسرتُها شديدة بتقاليدِها، فلم تكن طفولتُها كباقي الأطفال، بل انزوت في البيت وهو بمثابةِالسِّجن، فكانت أُنثى في بيت كان من المفترض أن يكون وطنها الحب، لكنه أصبح سجنَها .
كان للحرمان العاطفي الذي مرّت به الشاعرة منذ طفولتها بالغ الأثر السلبي على نفسيتها .
ففي كتابها سيرة ذاتيّة" رحلة جبلية رحلة صعبةصعبة"1993 تقول :
وظللت أكره انتمائي إلى العائلة التي جعلني سوء الحظ واحدة من أفرادها، وكنت أُفضل دائما الانتماء إلى عائلة أقل غنى وأكثر حرّيّة .
أحد الأسباب التي جعلت الأُسرة تكرهها، هي ولادتها اُنثى وليس ذكرا فقد كان والدُها يطمح بصبيّ خامس، وأُمها حاولت إجهاضها في حملها إياها .
وهذا ما جعل الأسرة تعلن حالة حرمان عليها، وجعلها بكنف ورعاية إحدى الصبيات التي كانت تعمل في البيت عدا الرضاعة. حُرمت من حنان الأُمومة حيث أهملتها والدتها وكانت تتجاهلها كما يفعل الأب، والشيء الأكثر ايلاما على نفسية الشاعرة كان نكران الأُسرة لاسمها فتمّ مناداتها"يا بنت". وأيضا فإنّهم يتجاهلونها كفرد من الأُسرة بحيث لا يتكلمون عنها كباقي اخوتها.
القلق النفسي وحالة الاكتئاب لازما الشاعرة حتى حين مرضت، فلم يشفع لها المرض أن يحنّ أهلها عليها بل ساؤوا في معاملتهم لها، فسخروا منها ونعتوها بالصفراء، هذا الوصف أثّر عليها فانتهزت ليلة القدر لتشكو لبارئها وتطلب منه أن يجعل لخدِّها لونا جميلا.
قمة الحالة النفسية كانت بعد أن شعرت بعدم الأمان مع أُسرتها، وبأنها منبوذة من المحيط الأُسري، فوصلت لحالة اليأس، فراودتها فكرة الإنتحار منذ سنِّ الثانية عشرة، كانت تقترب إلى صفيحة الكاز والكبريت بيديها؛ لأنها شعرت بالحرمان من الذهاب إلى المدرسة الذي فرضها عليها أخوها يوسف، وعدم خروجها بتاتا من البيت، فذكرت في إحدى حوارتها الإذاعية أن السبب في ذلك فقط من أجل ورقة ألقاها صبي لها، ثم كانت محاولة الإنتحار حين تناولت أقراص الأسبرين، إلاّ أن أحد الأطباء قام بإنقاذها.
تغيّرت الحالة النفسيّة من إحباط ويأس إلى أمل، فقد كان لوقوف أخيها الشاعر إبراهيم طوقان حين رجع من دراسته في بيروت الأثر الإيجابي عليها، وقد أشرق وجه الله عليها، وبثَّ روح الفرح فيها كما تقول في إحدى حواراتها الإذاعيّة، فقام بتعليمها العلوم وحفظ الشعر، وأشرف على تعليمها وتثقيفها بشكل ذاتي.
ختاما بقي أن أقتبس جملة من أقوال الشاعرة عن أهمية سلامة نفسيّة الطفولة من سيرتها الذاتيّة حيث تقول:إن المشاعر المؤلمة التي نُكابدها في طفولتنا، نظل نحسّ بمذاقها الحاد مهما بلغ بنا العمر .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قراءة في قصة دعسوقة وشموسة في القدس
- عشق المدينة بين القصّ والسّرد
- مواجهة الجهل في ثقافة الهبل
- رواية قلب مرقع- والطفولة المعذّبة
- مباغتا جاء حبك والأنوثة
- اللفتاوية بين برّ الوالدين وحبّ الوطن
- زهرة في حوض الرب والثكل
- وسادة عش الدّبابير وهموم الشباب
- -قلبي هناك-واختلاف الثّقافات
- القدس في رواية -حرام نسبي-
- مزاج غزة العاصف ورياح التكرار
- عذارى في وجه العاصفة وهموم النساء


المزيد.....




- منع الكتب يزيد اهتمام القراء بها
- دعد أبو جابر والشيف الشربيني ضيوف معرض الشارقة للكتاب
- صدور ديوان -ثلاثون بحراً للغرق-، الشاعر والكاتب البحريني قاس ...
- هذا ماقرره مؤتمر البام..استقالة العماري معلقة حتى الدورة الا ...
- المسلسلات التلفزيونية الروسية تغزو السوق العالمية
- العماري:اتصلت بزعماء أحزاب لتقديم استقالة جماعية لكنني صدمت ...
- دراسات عن أعلام من الحلة في الفكر والثقافة والأدب – 5
- الشاعر والقاص أمير بولص لـ (الزمان ): مازلت أحبو والشعر يرسّ ...
- بالصور: أفريقيا في أسبوع
- قصر جاسر.. حضور فلسطين وحضارتها


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى عثمان أبو غوش - القلق النفسي عند فدوى طوقان