أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مولود مدي - هل تتّجه السعودية نحو العلمانية ؟














المزيد.....

هل تتّجه السعودية نحو العلمانية ؟


مولود مدي
(Mouloud Meddi )


الحوار المتمدن-العدد: 5652 - 2017 / 9 / 27 - 21:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


منذ أيّام قليلة صدر القرار التاريخي الذي طال انتظاره من طرف المرأة السعودية و فيه انتصر لحقّها في القيادة, لتنضم المرأة السعودية أخيرا الى صف نساء البشرية, و رغم أن القرار أصبح لا رجعة فيه, لكن انتشرت في التويتر هاشتقات تستنكر قرار الملك بالسماح للمرأة بالقيادة, و كانت كالعادة من السلفيين الوهّابيين الذين يرون ان هذا القرار من علامات قرب الساعة, رغم أنهم من زمان يتكلّمون عن الساعة في كل مرّة يصدر قرار يعارض أفكارهم المتشددة, فالبارحة حرّموا ركوب السيّارة لأنها حسبهم من بنات الجن, و اليوم يقولون أن قيادة المرأة فتنة .. المهم أنه لسنا هنا لنجادل أن كانت الساعة ستقوم لأن المرأة السعودية ستمسك المقود, بل هنا لكي نوضّح فكرة مهمّة أن ما يقوله الاماراتيين حول أن السعودية في طريقها للعلمانية, هي فكرة خاطئة تماما, تبيّن الى حد كبير أن مجتمعاتنا بعيدة كل البعد عن فهم العلمانية.

العلمانية في الحقيقة ليست مظاهر مجتمعية مزاجية عابرة، أو قرارات ملكية نابعة عن تصفية حسابات بين هيئة الترفيه وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, انها طريقة تفكير مجتمع و طريقة حكم, أما المجتمع السعودي فهو من أبعد المجتمعات عن طريقة التفكير العلمانية, فهو لا يؤمن أن التديّن هو مسلك فردي لا يحق لأحد مهما كان أن يتدخّل في خيارات الفرد الدينية و المذهبية, فهو يدعوا الى قتل المرتد, و ذبح الشيعة و يدعوا الى قتل العلمانيين و تكفيرهم, ولا إعلاء لقيم الحرية والتعددية وحق الاختلاف، ولا حديث عن القيم الكونية في مجال حقوق الانسان ومعاني التسامح وغير ذلك و ليس هناك في السعودية ما يسمّى بالخصوصية فكم من مرّة تتدخل " هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر " في شؤون الناس الفردية و تقتحم جدران بيوتهم ان شمّوا رائحة سيجارة أو سمعوا موسيقى فيها و غير ذلك بل و تمتلك صلاحية اشباع السعوديين ضربا ان لم يغلقوا محلاتهم وقت الصلاة, أما عن مناهج التدريس المقدّمة للسعودي من المرحلة الابتدائية الى المرحلة العليا فحدّث و لا حرج, فهو تعليم تلقيني يركّز على الحفظ كسائر أنظمة التعليم العربية الفاشلة, لكن الفرق هو أن السعودي لا يعرف شيئا عن الفلسفة مثلا ولا عصر الأنوار في أوروبا ولا الثورات الكبرى في العالم, المدرسة السعودية لا حديث فيها عن فكر ديكارت و نيوتن و كيبلر و اسبينوزا, لأن حسب برنامج التعليم السعودي أن معرفة الله و التفقّه في الدين خير و أبقى, أما علماء الفيزياء و الرياضيات و الفلسفة و الطب و البيولوجيا فلا قيمة لهم, ولا يمكن أن ينكر السعودي أنه ليس له أي نظرة خاصة و رأي خاص له في أي قضيّة فقهية, لأنه يؤمن بأن اعمال عقله في دينهم حرام فما بالك ان فكّر في معارضة رأي الكهنة, فالمهمّة مقتصرة على كهنته, الذين يجتهدون في تبرير قرارات الملك سلمان, فالبارحة كانت لجنة كهنة السعودية التي تسمّي نفسها " هيئة كبار العلماء " قد أصدرت منذ سبعة و عشرين سنة على لسان عضو الهيئة و رئيس مجلس القضاء " صالح اللحيدان " فتوى تقول بالحرف الواحد " بعدم جواز قيادة المرأة للسيّارات ووجوب معاقبة من يقمن بذلك ", ليخرج علماء الهيئة اليوم ليبرروا قرار الملك سلمان و يقولون أن الأصل في قيادة المرأة للسيارة هو الاباحة.

وهذا قليل من كثير, تبيّن أن الشعب السعودي غير مستعد بتاتا ليتقبّل العلمانية, فهو يرى أن الاختلاف فتنة, خروج المراة فتنة, و قيادتها للسيارة فتنة, و تنظيم المهرجانات و الحفلات الترفيهية فتنة, و كل شيء فتنة, ووجوب الطاعة المطلقة للملك و الخروج عليه فتنة, و هذا يتحمّله طبقة رجال الدين الذي يروّجون للفكر الديني المتشدّد الداعشي على أن لا إسلام إلا هذا الذي يقدم له في المناهج وما عداه ضلال مبين، فكر إقصائي بامتياز يعتقد أنه محتكر للحقيقة المطلقة. هذا الفكر استطاع عبر سنوات التسلل إلى أكثر من دولة عربية وإسلامية وفي أوروبا وافريقيا وآسيا و الذي صوّر المجتمع السعودي بصورة المجتمع الدّاعشي, ان أبسط شروط العلمانية غائبة فماهي المعايير التي اعتمدها مروجي السعودية العلمانية في دعايتهم ؟, و لنفترض أن الشعب السعودي مستعد لتقبّل العلمانية, فهل في الحقيقة ستقف العائلة الملكية هناك مع مشروع علمنة الدولة ؟, بالتأكيد سيكون ذلك من سابع المستحيلات, فلا مساواة أمام القانون بين الأمراء وبين غيرهم من أبناء البلد، بل لا مساواة أصلا بين المواطنين أنفسهم, كما أن تواجد العلمانية يستلزم تواجد الديمقراطية, فهل سيقبل الملك و حاشيته, ان تتم مسائلته من طرف الشعب ؟, هل سيقبل قيام دولة المؤسسات التي ستحد من صلاحياته ؟ هل سيقبل بتواجد المعارضة السياسية في بلده ؟ بالطبع لا.

و في الختام العلمانية ليست أيديولوجية حزبية أو فكرة عقائدية فيها حلال وحرام و ثواب و عقاب ، بل هي دعوة للتحرر العقلي من عبودية الأفكار و من السجون التي وضعها كهنة الأديان و التي أسموها زورا الثوابت و التي هي في الحقيقة مجرد أفكار متحجرة لا تزيد الانسان شقاء, العلمانية ترفض التسليمات على العلات دون أو نقد، وهي بكل بساطة خيارات تقول للإنسان حرّر عقلك وفكر بمنطق وعش وجودك كما هو، تريد أن تكون متدينا هذا حقك و لا أحد له الحق في منعك، أما قرارك في أن تكون على غير دين فتلك خياراتك وأنت من تتحمل وزر يقينك ونتيجة تعقلك، لكن لا تفرض على الأخر أي شكل من أشكال الالتزام الذي تؤمن به أو تظن أنه من الواجب عليك فعل ذلك ظنا أن ذلك تقرب من لله، فكما أنت حر بعقلك فللأخر حرية في عقله مساوية لحريتك وموازيه له تماما.
ان العلمانية تمنع تسييس الدين و تدنيس المقدّس و تقديس المدنّس, ان تسييس الدين هو عمل من أعمال الفجّار و الأشرار و الارهابيين و الجهال غير المبصرين, فهذا التسييس هو فاتحة الانتهازية, و لكن الانتهازية المقدّسة التي تحوّل الظلم الى شعيرة دينية, وسفك الدماء و العدوان على حرّيات و ممتلكات الغير عملا مقدّسا يسمى زورا " الجهاد في سبيل الله " وهو في الحقيقة هو جهاد في سبيل الطمع و الجشع.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,820,777,750
- لماذا يكره المتطرفون الفن؟ الموسيقى نموذجًا
- المشكلة أعمق من حذف البسملة ..
- الاسلاموية و مشكلة الديمقراطية
- أسباب التقارب الايراني التركي
- حول مسألة الشريعة و تطبيقها
- كيف تأثر الفقه الإسلامي بالعقلية العربية البدوية؟
- هل تعرف من هو لورنس العرب الألماني؟
- حول الاشتراكية الديمقراطية
- مأساة الفلسفة في العالم العربي
- ما لا تعرفه عن نظرية الانفجار الكبير
- ملاحظات حول الماركسية
- ملاحظات حول فكر المعتزلة
- الاسلام السياسي هو من أدوات الامبريالية
- هل السنّة هي من الوحي ؟
- في الفصل بين الدعوة و السياسة .. النبي محمد نموذجاً
- الجذور الاسلامية للعلمانية
- تشوّه فكرة تأويل القرأن عند المسلمين
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول
- قراءة في الأزمة القطرية السعودية
- خدعة فهْم السلف


المزيد.....




- المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان يعلن إطلاق سراح 3 ...
- معلومة مثيرة عن استهلاك المساجد للكهرباء في السعودية
- المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان يعلن إطلاق سراح 37 ...
- مسلسل -خيانة عهد- وعلم الروحانيات
- في اليوم الأول للتوجيهي.. أجواء من الارتياح من امتحان التربي ...
- السعودية... تحديد شروط الصلاة في المسجد النبوي
- كورونا وما بعد الإسلاموية
- الرئيس روحاني: سيتم فتح المساجد مع التأكيد على تطبيق الإرشاد ...
- غدا.. إعادة فتح المسجد النبوي و90 ألف مسجد في السعودية
- تقرير: هجوم جديد على كنيسة في إسطنبول وسط عداء متزايد تجاه ا ...


المزيد.....

- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي
- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مولود مدي - هل تتّجه السعودية نحو العلمانية ؟