أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رياض محمد سعيد - كيف نستقبل العام الجديد














المزيد.....

كيف نستقبل العام الجديد


رياض محمد سعيد
الحوار المتمدن-العدد: 5645 - 2017 / 9 / 20 - 22:11
المحور: المجتمع المدني
    


كيف نستقبل العام الجديد
لا تستطيع الاجابة على هذا السؤال الا اذا عرفت من هو السائل . او الأصح عن اي عام جديد نتكلم . فهناك العام الميلادي و العام الهجري ، ولسنا بصدد الحديث في مجال الديانات السماوية لكن لنصف ما يمكن التعامل به للافراد مع الموروثات الدينية ازاء متطلبات ومفردات الحياة المدنية المتداخلة و الملاصقة للمعتقدات الدينية في تفصيلات الحياة الاجتماعية بشكل يصعب فصلهما عن بعض .
لو تكلمنا عن العام الهجري فهو عام يستبشر به المصلون في سنة جديدة مضافة للاعوام التي خلت وسيكون لنا فيها 355 يوم جديد نستبشر بكل يوم فيه خير و بركة ، كما ان العام الهجري يعتبر رمز من الرموز التي تعبر عن خلاص نبي الله ونجاته من جور و ضلم الكفار و بهذا الخلاص منح الله الاسلام و المسلمين فرصة البقاء والاستمرار والانتشار وهو ما منح الدعوة الاسلامية القوة وساعد على انتشارها في الارض ، افلا يستحق ذلك الاحتفال؟ ، وتقترن فرحتنا في العام الجديد بالشهر الذي نستهل به العام الهجري و هو شهر محرم الذي كان يحضى بقدسية خاصة أكثر مما نحن عليه في عصرنا الحاضر ، إذ كان يحرم فيه الغزو والحرب و القتال الامر الذي يهدف الى دعم وتشجيع الروح الانسانية والمحبة والمودة بين الناس في اول شهور العام الهجري (محرم) حيث يبتدأ الناس عامهم الجديد بأعلاء راية السلم والامان بكل التزام و احترام ، فيعم الامن و تزدهر اسواق التجارة والأدب والشعر والفروسية واواصر المودة الاجتماعية بين القبائل والقوميات و الشعوب . لكن العرب المسلمين لم يتركو هذا الشهر بفضائله الكبيرة لينعم بها المسلمين بل سجلو في ايامه العشر الاولى اعظم جريمة عرفها التاريخ الاسلامي في قتل ريحانة نبي الله في غل وحقد و بغضاء وكراهية ضلت منذ مئات السنين عالقة في الاذهان يندب فيها المسلمين حظهم بحلول كل عام هجري جديد حيث تستحضر الاعلام السوداء ومعالم الحزن والبكاء على هذه الجريمة النكراء ويعاد المشهد في ايامه الغبراء ويصفه الرواة والشعراء في قصائد تحيي بشاعة الحدث وقساوة المسلمين على انفسهم وعلى حفيد النبي وآل بيته الطيبين . فتغيرت معالم الفرح بالعام الجديد الى معالم الندم والحزن الشديد وتغيرت الالوان من الاحتفال الى السواد ومعها تعلو الاصوات داعية العباد الى البكاء و النحيب على الشهيد حفيد الحبيب .
اما العام الميلادي الجديد فهو ايضا يقترن بالفرح بميلاد 365 يوم جديد سيستقبله الناس بالتفاؤل و التخطيط بهمة للشروع بالحياة بأمل جديد واجتياز الهفوات ونسيان الاحقاد بالمسامحة والاعتذار عن الاخطاء و نبذ المشاكل للبدء بسنة جديدة يسعى فيها الجميع الى العمل على تحقيق الرفاهية والسعادة للأفراد الذين نعيش معهم وحولهم من العائلة و الاقرباء و الاصدقاء وحتى الغرباء ، كما ان الاحتفال يكون كتعبير للشكر و العرفان للخالق العظيم الذي منحنا الحياة و النعم والخيرات ومنحنا القدرة و العقل و هدانا الى الطريق السوي لنحيا جميعا في هذا العالم بسعادة و ود وامان بغض النظر عن اختلاف الاديان و والمعتقدات و القوميات و الافكار و اللغات .
وعلى هذا فالامر مقرون بالمكان و الزمان الذي يتواجد فيه الفرد ، فأذا صادف وجوده مع او في بيئة عيد رأس السنة الميلادية وكان المكان ملائم للاحتفال فالحرية الشخصية تمنح ذوي القناعة الحضارية بما منحنا الخالق من عقل و فهم و تدبير ان نشارك من معنا الفرح لأن الغاية اسعاد الجميع و التمني للاخرين تحقيق امانيهم وان نحب لهم ما نحب لأنفسنا وان يحتفل الجميع بفرح واعلان شعائر الفرح البشري للفرد ولعائلته و اصدقاءه واقرباءه و ذويه باي نوع او طريقة يختارها وبما يرسم الابتسامه والسعادة و التفاؤل والأمل على وجوه من حوله و من معه بشرط ان لا يؤثر على الاخرين و يزعجهم .
اما من انعم الله عليه بان يكون مسلما وفي مكان وزمان يحتفل فيه مع المسلمين بالعام الجديد ، فله ان لا يعلي معالم الفرح بالمطلق الكشوف و المعلن وانما عليه ان يحسب الحساب انه في شهر محرم الذي قداسته تغلب على كونه الشهر الاول في العام الهجري وانه الشهر الذي في العشرة ايام الاولى منه استشهد سيد شباب الجنة و سيد الرجال وحفيد رسول الاسلام و المسلمين . وعليه فليكتفي المسلمين باعلان شعائر العبادة والخشوع مسومة بالندم و الدموع على الحدث المروع عبر الاجيال ، فيقضيها الناس بالصلاة و العبادة والمديح و قراءة القرءان و الدعاء و الشكر لله على نعمه .
وفي كلا الحالين فأن الاعياد و الاحتفالات ومشاركة الناس افراحهم ليست الا زخم مضاف للفرد من اجل مواجهة مصاعب الحياة بثقة وتفاؤل و جد ومساعدة الاخرين و اسنادهم عند الحاجة وبالمقابل الحصول على دعم ومساعدة الاخرين وهي ترجمة للروح الانسانية بابسط صورها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- من قصص بغداد 1001
- شعب يعضّ و لا يتّعظ
- واقع و ليس يأس
- العرب و الحضارة
- التغيير بين السيرة والسلوك
- يطلب من الحافي نعال
- الموصل .. من يقطف ثمار الانتصار
- صباح يوم عراقي
- ما بين الواقع والمستقبل المجهول
- ثقافة الناخبين
- انعكاسات خطيرة
- هل فكرت يوما في ماذا لو
- الشماتة و التشفي
- في الأزمة العراقية
- كيف كنا .. وكيف اصبحنا
- توقيت زيارة الوزير الجبير
- تطورات قد تنقلب كوارث
- جل ما يفعلون ... يتسائلون
- ليلة الموت في بغداد
- ترامب .. والداخل الامريكي


المزيد.....




- اعتقال 10 أشخاص في فرنسا خططوا لاعتداءات على سياسيين
- -تدفق بشري-.. وثائقي صيني عن مأساة اللاجئين
- الجوع يفتك بأطفال أفريقيا الوسطى بعد انسحاب منظمات الإغاثة
- الأمم المتحدة تؤكد استعدادها لتقديم المساعدة المنقذة للحياة ...
- كاتالونيا.. احتجاجات في برشلونة ضد اعتقال مسؤولين انفصاليين ...
- الأمم المتحدة: احتجاز 20 ألف مهاجر غربي ليبيا
- الشرطة تتولى أمن كركوك ودعوات لعودة الأكراد النازحين
- مظاهرات حاشدة في برشلونة تضامنا مع المعتقلين المناصرين للانف ...
- آخر كلمات الصحفية المالطية -مكافحة الفساد- قبل مقتلها
- عدد اللاجئين الروهينجا في بنغلاديش يرتفع إلى 582 ألف شخص


المزيد.....

- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- نظريات الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رياض محمد سعيد - كيف نستقبل العام الجديد