أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - مجاهدي خلق مدرسة نضال الشعب الايراني














المزيد.....

مجاهدي خلق مدرسة نضال الشعب الايراني


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5643 - 2017 / 9 / 18 - 19:57
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


بعد مايقارب من أربعة عقود من المحاولات و المساعي المستميتة من أجل القضاء على منظمة مجاهدي خلق و جعلها في قائمة النسيان، وبعد کل الاموال الطائلة التي قام نظام الملالي بصرفها من أجل تحقيق هذا الهدف، فإنه وعندما يجد هذا النظام نشاطات و فعاليات واسعة النطاق في مدن اصفهان وكرج وزنجان ومشهد والعاصمة طهران تخليدا للذکرى السنوية لتأسيس منظمة مجاهدي خلق و لإنتخاب أمينتها العامة، ليس أمامه من مناص سوى الاعتراف بأن المنظمة قد ألحقت به هزيمة شنعاء لأن کل جهوده و مساعيه الخبيثة قد ذهبت أدراج الرياح.
منظمة مجاهدي خلق التي شکلت کابوسا و صداعا لنظام الشاه و لنظام الملالي على حد سواء، هي منظمة إستمدت و تستمد قوتها و إستمراريتها من التإييد الشعبي واسع النطاق لها و من تواصلها المستمر مع مختلف شرائح الشعب الايراني ولاسيما الشرائح المسحوقة و المحرومة منها، ولأن نظام الملالي کان کنظام الشاه معاديا للحرية و الديمقراطية، فإنه تقاطع هو الاخر مع المنظمة و دخل معها في صراع الوجود و الفناء، وکما کان نظام الشاه و أجهزته القمعية يحلمون بالقضاء عليها و محوها من الوجود، فإن هذا النظام قد عاش على أمل تحقيق هذا الحلم المريض من دون جدوى.
مدرسة الشعب و القلعة الاکبر للدفاع عن المحرومين و المضطهدين، کانت منظمة مجاهدي خلق و ستبقى کذلك وهذا هو سر تقاطعها و تعارضها مع نظام الشاه و النظام الديني الفاشي الحالي، ذلك إنها منظمة تناضل من أجل مبادئ و قيم إنسانية نبيلة لايمکن إطلاقا المساومة عليها، ولأن نظام الملالي قد أدرك هذه الحقيقة تماما فإنه يواصل حربه الضروس الخاسرة ضد المنظمة، ذلك إنه لم يحدثنا التأريخ إطلاقا عن معرکة إنتصرت فيها قوى الظلام و الباطل على قوى النور و الحق، وإن ماتخبئه هذه المنظمات من مفاجئات صادمة لنظام الملالي من الکثرة بحيث لن تجعله يشعر ولو ليوم واحد بالراحة و الاستقرار.
نجاح زعيمة المنظمة و قائدة الشعب الايراني للحرية و الديمقراطية، مريم رجوي في قيادة حرکة المقاضاة ضد النظام و تمکنها من إيصال ملف مجزرة صيف عام 1988، الى أمام مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة و کذلك أمام إجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي سيعقد خلال الايام القليلة القادمة، بمثابة رسالة لکل أحرار العالم بخصوص مدى تمسك المنظمة بمبادئها و إصرارها على النضال الدٶوب من أجلها حتى يتم تحقيق الاهداف المرجوة من ورائها، وإن الخطوة القادمة هي ومن دون أدنى شك، العمل من أجل وضع ملالي إيران المجرمين وفي مقدمتهم الملا خامنئي في نفس المکان الذي کان يقف فيه کاردوفيتش و ميلوسوفيتش.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أهم فرصة لإسقاط نظام الملالي
- سوط العدالة يلهب ظهر ملالي إيران
- وإقتربت ساعة محاسبة نظام الملالي
- زهراء مريخي التلميذة و الاستاذة في مدرسة مجاهدي خلق
- النظام الزومبي
- مجاهدي خلق..نبراس الشعب الايراني
- الملالي أمام طريق مسدود
- الملالي يريدون المرأة سجينة في بيتها
- مع المقاومة الايرانية من أجل التغيير في إيران
- الارض تلتهب تحت أقدام الملالي المجرمين
- 52 عاما من النضال من أجل الحرية و الانسان
- الملف الذي سيقصم ظهر نظام الملالي
- وللأطفال أيضا حصتهم من ظلم ملالي إيران
- تطرف و إرهاب يبني بعضه
- توثيق جرائم الملالي مهمة إنسانية ملحة
- السجناء السياسيون الايرانيون يقرعون باب المجتمع الدولي
- رسائل جدية لملالي إيران
- الملالي يواجهون الرفض الشعبي بتصعيد القمع و الاعدامات
- صفقة حزب الله داعش..أولاد الملالي يتفقون
- حکومة القمع و الصواريخ


المزيد.....




- رئيس فنزويلا يصف الحكومة الكندية بالحمقاء ويدعو الكنديين إلى ...
- الجيش السوري يطوق -داعش- بمدينة دير الزور
- ماذا كان اقوى تهديد وجهته بغداد إلى أربيل؟
- مقتل 71 شخص بهجومين متزامنين بأفغانستان
- زاخاروفا: قناة RT لا تفبرك الأخبار
- -بروغريس- تغرق في المحيط!
- الأزمة الكاتالونية تتصاعد: مظاهرات غضب في برشلونة والحكومة ت ...
- قاض أمريكي يتحدى ترامب ويعرقل قانون حظر السفر بصيغته الجديدة ...
- الدنمارك: تطبيق هاتفي جديد لتفادي تبذير الطعام
- قاض أميركي يعلق العمل بآخر مرسوم لترامب حول الهجرة


المزيد.....

- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي
- منظومة أخلاقيات الرأسمالية / محمد عادل زكي
- في ذكرى ميلاده الخامسة والعشرين بعد المئة / غرامشي منظرا ومن ... / رشيد غويلب
- رأي حول -الحكومات التقدمية- بأمريكا اللاتينية / مرتضى العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - مجاهدي خلق مدرسة نضال الشعب الايراني