أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - لاستعادة الطاقة الانثوية














المزيد.....

لاستعادة الطاقة الانثوية


كامي بزيع
الحوار المتمدن-العدد: 5620 - 2017 / 8 / 25 - 00:35
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


اليوم واكثر من اي زمن اخر يجب البحث في استعادة الطاقة الانثوية لاجل انقاذ العالم، تلك الطاقة المنفصلة عن التصنيف الذي وضعته البشرية منذ عقود مضت، فقطبي الطاقة الذكورية والانثوية عليهما ان يتكاملا مع بعضهما البعض ليعم العالم السلام.
ان سيطرة الطاقة الذكورية قد انهكت كل من الرجل والمراة، فالرجل بات ينوء تحت عبئ من المفاهيم الذكورية التي تشله وتعطل لديه ملكة الخلق والشعور والاحساس.
يعلمون الاطفال منذ الصغر على ان الرجل لا يبكي، فالبكاء للبنات، وهنا في هذه اللحظة بالذات يتم كبت واحدة من المشاعر الانسانية الاكثر عمقا لدى الكائن البشري.
كل المفاهيم التي تم انتاجها عبر الزمن لمفهومي الرجولة والانوثة، عطلت طاقة كل من الرجل والمراة، لانه تم وضعهما في قوالب محددة، في وقت نسيا انهما روحان اوسع من جسد.
هذا الجسد الذي عليه قامت مجموع المفاهيم التي حددت هويتهما تناست ان الانسان هو طاقة ثنائية القطب، الذكر والانثى، مع بعضهما يولدان قطب ثالت هو الخلق.
تماما كما للكهرباء قطب سالب وقطب موجب، وكما لطاقة المغناطيس قطب نافر وقطب جاذب، كذلك هي طاقة الحياة، ذكر وانثى.
ان توازن الطاقة الانثوية والطاقة الذكورية هو الذي يمكن ان يعيد للارض تناغمها، حيث الطاقة الذكورية الخلاقة التي تتمثل بالخطوط المستقيمة والزوايا، والطاقة الانثوية الخلاقة التي تتمثل
بالمنحنيات والمنعطفات، تتكامل مع بعضا البعض في انسجام وتكامل يحاكي كل ماهو في الكون.
ان الثنائية القطبية موجودة لدى كل كائن بشري بغض النظر عن جنسه، فداخل كل رجل هناك طاقة انثوية، وداخل كل امراة هناك طاقة ذكورية.
ان هذه الحقيقة تبين اهمية ان يعيد كل من الرجل والمراة اكتشاف نفسه بعيدا عن المفاهيم التقليدية، التي عمقت الفجوة بينهما. ان هذا الفهم الاولي من شأنه ان يبدأ بردم الهوة بينهما، على اعتبارهما كائنا شموليا ابعد من جنس كل منهما.
ان ربط مفهومي الرجل والمراة بالجنس اي تعريفهما من خلال دور الجسد، بدون مراعاة جوهر كليهما، جعل الرجل يعطى صورة "الفحل" بينهما المراة هي "الانثى الغاوية"، "القوة" مقابل "الضعف"، "المبادرة" بمواجهة "التلقي"، "السلطة" مقابل الخضوع" الخ.
سنتابع الحديث في المقال المقبل...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,704,990
- الشاكرات وتردداتها الموسيقية
- البذور في علاج السوجوك
- علاج سوجوك
- طرق شفاء طفلنا الداخلي
- جروح الطفل الداخلي فينا
- الانسجام وقوانين الطبيعة
- تصنيف الغذاء
- تأمل النور والشفاء الذاتي
- الماندالا
- البرمجة اللغوية العصبية
- نصفي الدماغ
- صعوبة التغيير
- تفريغ الطاقة السلبية
- الخوف
- التنويم الايحائي
- كفاف اليوم
- الشخصية ومهامه الدماغ الاربعة
- الموسيقى الشافية
- الثقة بالنفس
- الصوت البشري


المزيد.....




- -الجاسوس ذو التسعة أرواح-.. نشأ بالسعودية وبات أهم عميل للـM ...
- شكاوى من عدم وجود أموال بالصرافات الآلية في الخرطوم
- بعد ثماني سنوات من الخدمة.. صدور قرار تسريح أقدم دورة في الج ...
- أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الحكومة العراقية
- بوتين رحب بماكرون بعيدا عن التملق
- شكري يلتقى نظيره السوداني في أديس أبابا
- وزير الدفاع الإيراني: لن نتفاوض مع أحد حول قدراتنا الصاروخية ...
- رئيس كوري الجنوبية يلتقي اليوم السبت الزعيم الكوري الشمالي ف ...
- بطرسبورغ..اتفاقيات بـ 700 مليار روبل
- بيونغ يانغ تطلع البعثات الدبلوماسية لديها على عملية تفكيك مو ...


المزيد.....

- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم
- ( قلق الوجود والجمال المطلق ( ما بعد لعنة الجسد وغواية الحض ... / أنس نادر
- الحوار العظيم- محاكاة في تناقض الإنجاز الإنساني / معتز نادر
- سلسلة الأفكار المحرمة / محمد مصري
- في التفسيرات البيولوجية لتقسيم الأدوار الإجتماعية على أساس ا ... / محمود رشيد
- في مفهوم السلطة / مي كمال أحمد هماش
- قيم النظرية البراجماتية ردا على البروفيسور اربان / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - لاستعادة الطاقة الانثوية