أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن أحراث - استشهد عماد العتابي يوم استشهد الشهداء..














المزيد.....

استشهد عماد العتابي يوم استشهد الشهداء..


حسن أحراث
الحوار المتمدن-العدد: 5604 - 2017 / 8 / 9 - 07:18
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    



هل تذكرون يا رفاقي بكل صدق، ماذا حصل بعد استشهاد الشهداء؟
خيم الحزن وتكاثرت رسائل النعي والعزاء والبكاء..
اشتعلت نار السؤال..
سادت الحسرة والأسف..
تكلمت الألسن الخرساء..
صدحت الحناجر شعرا وشعارات في الصالونات والمواقع وفي الشوارع..
سال المداد مدرارا، وانسكبت الدموع انسكابا..
دبجت المقالات والقصاصات والقصائد..
انتشرت شذرات الغزل الكاذب والولاء المجاني الانتهازي، بدون ذوق نضالي أو مذاق أصيل..
برزت الإمعات والبهلوانات الصاعدة من القمامات..
تجذرت النكرات القادمة من العدم..
شحذت الأقلام المكسورة وانتفضت الفحولة المخصية..
استشهد عماد يوم استشهد الشهداء..
***
استشهد عماد العتابي..
سيخيم الحزن وستتكاثر رسائل النعي والعزاء ابتداء من يوم 08 غشت 2017..
ستشتعل نار السؤال..
ستسود الحسرة والأسف..
ستصدح الحناجر شعرا وشعارات في الصالونات والمواقع الالكترونية وفي الشوارع..
سيسيل المداد مدرارا، وستنسكب الدموع انسكابا..
ستدبج المقالات والقصاصات والقصائد..
وقد تحضر القبيلة والولاء الى القبيلة، ضدا على القضية، قضية الشعب المغربي الواحد..
استشهد عماد يوم استشهد الشهداء بلهواري والدريدي وشبادة ومزياني والغازي وشيخ العرب ورفاق دربه ودهكون ورفاق دهكون وزروال وعمر وسعيدة ورحال وكرينة ولائحة الشهداء التي لا تنتهي..
***
استشهد عماد العتابي وباقي الشهداء..
مسؤولية النظام القائم ثابتة..
مسؤولية حواري النظام (أحزاب ونقابات وجمعيات...) ثابتة..
مسؤولية "الحياحة" و"العياشة" و"البلطجية"، مدفوعي الأجر مسبقا، نساء ورجالا، داخل السجن وخارجه، ثابتة..
إجرام بعد إجرام.. "شكون يحد الباس؟"..
***
ماذا عنا نحن، نحن القادمون اليوم وغدا..؟
نحن الناطقون باسم الثورة، الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية؟ نحن الكلمة "فقط"؟ نحن "العاجزون" اليوم، نحن المستقبل؟
لقد بصمنا على العهد والصدق.. الوفاء والشهادة..
أقسمنا على قبر الشهيد، ككل ذكرى، وبحضور أب الشهيد، أب الشهداء..
أقسمنا على قبر الشهيد غائبا/حاضرا، حيا/ميتا..
أقسمنا على "قبر" الشهداء غائبون/حاضرون..
***
صرخت قويا أمهاتنا السعدية الدريدي والباتول بلهواري ورقية شبادة..
صرخت الأمهات الجميلات. قالت الأمهات كلمتها وانتهى القول..
ماذا بعد صرخات الأمهات؟ ماذا بعد انتهاء القول؟
الأم أو الأب، الأمر سيان..
الزوجة أو الزوج، الأمر سيان..
الأخت أو الأخ، الأمر سيان..
الرفيقة أو الرفيق، الأمر سيان..
الشعب أو الشعب، الأمر سيان..
نعم، الأمر سيان.. الاستشهاد هو الاستشهاد..
نعم، الأمر سيان.. الإجرام هو الإجرام..
***
لكن، لا.. الى متى؟
لماذا يستشهد الفقراء وأبناء الفقراء فقط؟
لماذا يستشهد المناضلون فقط؟
إنها مسؤولية نضالية.. إنها رسالة لنا نحن المناضلون، نحن "غير الشهداء"..
إنها رسالة الى شعبنا المكافح..
إنها دعوة صريحة الى الثورة المؤجلة..
ثورة الشعب والشعب..
ثورة الذات على الذات..
ثورة الوحدة النضالية المنبوذة..
ثورة الحقيقة..
ثورة العمال والفلاحين الفقراء والمعطلين والطلبة والمشردين..
ثورة الماضي والحاضر والمستقبل..
لك العز عماد، كما لمصطفى وبوبكر وعبد الحق ومصطفى وخلادة ولباقي الشهداء...
لنا النضال في السر والعلن، والاستماتة في النضال حتى آخر رمق..
لنوجه سهامنا الى النظام، العدو المشترك..
لنوجه سهامنا الى أزلام النظام، الأعداء المشتركة..
إنه التحدي.. إنه الخط الفاصل بين النضال والمساومة..
فإما أن تكون مناضلا أو مساوما...
ليخجل المناضلون اليوم بشرف، وليفتخروا غدا..
العز للشهيد عماد، والخزي لمن خان عماد وتآمر على عماد وباع دم عماد، وساوم على قضية عماد ومصطفى وباقي الأسماء "الحسنى"...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الشهيد خلادة الغازي: لماذا لم تدق جدران الخزان؟
- الشهيد عبد الحكيم المسكيني (المغرب)
- مسيرة الرباط ليوم 16 يوليوز 2017
- الدار البيضاء 20 يونيو- الحسيمة 20 يونيو
- موضة -التضامن- عادة سياسية سيئة..
- محمد البوعزيزي تونس.. محسن فكري المغرب (الحسيمة)؟؟
- تضحيات عمال مناجم عوام بالمغرب في مواجهة مؤامرة الصمت..
- لن يغرق الشهداء أبدا في بحر النسيان...
- فاتح ماي -يفضحنا-..
- الشهيد محمد كرينة: لو تعلم..!!
- لسناء محيدلي قدم وسط عائلتنا
- الاتحاد الاشتراكي: معانقة قتلة الشهداء..
- بنكيران والعثماني وجهان لعملة صدئة واحدة في يد النظام
- تناقضات صارخة مسكوت عنها في الواقع المغربي المأزوم..
- ما معنى مغرب بدون حكومة؟!!
- احتجاجات 31 أكتوبر وما بعدها إدانة لمهزلة 07 أكتوبر 2016
- في ذكرى الشهيد المغربي أمين تهاني
- من الصراع الطبقي الى الطحن الطبقي..
- زمن -الطحن- أتى أيها الشهيد محسن..
- المهدي بنبركة وغدر -الرفاق-..


المزيد.....




- شبكة “تقاطع” تشخص الواقع المزري للحقوق الشغلية
- المجلس التنسيقي- بالنمسا ينظم الملتقى السنوي ال 28 لدعم فلسط ...
- خالد: -صفقة العصر- تعيسة هدفها الوحيد التطبيع مع اسرائيل
- أحمد بيان// لنمارس السياسة بقوة..
- اللقاء الحواري السياسي مع الرفيق الأمين العام والمنظمات الشب ...
- مظاهرة ببرلين ضد وصول اليمين المتطرف للبرلمان
- تصريح الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية على إثر التصريحات ...
- التعليم يدرس مطالب المتظاهرين بإجراء دور ثالث للمكملين
- ترامب يقرّر إعادة فتح قضيّة السفارة الأمريكية في تونس
- رائد فهمي يستقبل وفد قيادة حزب نداء الرافدين


المزيد.....

- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير
- فلنتذكّرْ مهدي عامل... / ناهض حتر
- رجال في ذاكرة الوطن / محمد علي محيي الدين
- كراس المنحرفون من الحرس القومي (النسخة الالكترونية الثانية ذ ... / الصوت الشيوعي
- تحت اعواد المشنقة / يوليوس فوتشيك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن أحراث - استشهد عماد العتابي يوم استشهد الشهداء..