أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم حسين صالح - في الزمن الديمقراطي..تضاعف حالات الانتحار في العراق (دراسة علمية)















المزيد.....

في الزمن الديمقراطي..تضاعف حالات الانتحار في العراق (دراسة علمية)


قاسم حسين صالح
الحوار المتمدن-العدد: 5604 - 2017 / 8 / 8 - 12:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




في الزمن الديمقراطي..
تضاعف حالات الانتحار في العراق!
(دراسة علمية)
أ.د.قاسم حسين صالح
مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية

ان يعيش شعب تحت حكم دكتاتوري جاء بانقلاب عسكري يكون فيه الفرد عاجزا عن تغيير حاله،فان اقدامه على الانتحار مسألة فيها نظر،لكن أن تتضاعف اعداده في زمن ديمقراطي جاء بحاكم في انتخابات حرة فتلك مفارقة ما حدثت الا في العراق!
اليكم الأدلة بالكلام والأرقام من مصادر مختلفة:
• شهد المجتمع العراقي ارتفاعاً في نسب الانتحار،خصوصاً بين الشباب والمراهقين( الحياة، كانون الثاني 2016)
• حصلت وزارة حقوق الإنسان على معلومات مؤكدة بزيادة حالات الانتحار في محافظة كربلاء غالبيتها من الشباب والفتيات، وأن أحد الباحثين أجرى دراسة عن الظاهرة لمدة 11 شهراً سجل خلالها أكثر من 120 حالة انتحار أو محاولة انتحار، (الناطق باسم وزارة حقوق الانسان ).
• كشفت قيادة شرطة محافظة ذي قار، الخميس، أن حصيلة حالات الانتحار المسجلة لدى الشرطة منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية شهر آيار بلغت 17 حالة لأشخاص لا تزيد أعمارهم عن 25 سنة (السومرية نيوز ،ايار 2013)
• نشرت مفوضية حقوق الإنسان العراقية في مارس/آذار 2014، إحصائية، كشفت عن تصدر المحافظات الجنوبية النسب الأعلى في الانتحار، وفي مقدمتها محافظة ذي قار التي سجلت 199 حالة في 2013(القدس العربي).وفي تصريح حديث للقضاء العراقي فقد تصدرت بغداد وكربلاء وذي قار حالات الانتحار للعام الماضي بواقع 22،23،38 حالة على التوالي(الحرة عراق،5/7/2017).
• اثارتزايد حالات الانتحار بين الشباب والفتيات في محافظة ذي قار المزيد من القلق بين الأوساط الشعبية،داعين الجهات المعنية إلى التدخل لمعالجة أسباب ودوافع الانتحار والحد من هذه الظاهرة الآخذة بالتزايد) المدى ).
• حالة من القلق والخوف تشوب الشارع الشعبي البصري بعد تزايد حالات الإنتحار في المحافظة ووصولها درجات مقلقة تقترب من الظاهرة(غوغل).
• (اسماء حسين)..انهت حياتها غرقاً بالقاء نفسها من جسر الجادرية تاركة وراءها فتاة لا يتجاوز عمرها الخمسة عشر عاماً(المدى).
• وسام(25) سنة خريج كلية،احرق نفسه ليلة تزوجت حبيبته من رجل ميسور!،و(س) في الثامنة والثلاثين،انهى حياته بطلقة من مسدسه في مدينة الشطرة،و(ص) في التاسعة والثلاثين القى بنفسه من فوق منارة مسجد في مدينة البطحاء!،و..عشرة شاب انتحروا بشهر واحد في ذي قار! (الشرقية 31 تموز 2017).
الأنتحار..سيكولوجيا عراقية
لا يعنينا هنا المنظورات التقليدية للتحليل النفسي للأنتحار (الفرويدي،السلوكي،المعرفي،الاجتماعي،الوجودي)،انما الأجابة على هذا السؤال:ما الاسباب التي ادت الى تضاعف اعداد المنتحرين في العراق في زمن يوصف رسميا بانه ديمقراطي؟
في قراءتنا للادبيات والتحقيقات الصحفية،تتلخص الاسباب بثلاثة:
• البطالة في قطاع الشباب،
• تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية،
• عادات وتقاليد اجتماعية متخلفة.
تلك هي الاسباب التقليدية للانتحار،والذي حصل في الزمن الديمقراطي امران:
الأول:تزايد شدة وحدة الاسباب التقليدية بعد التغيير (2003)،
والثاني: ظهور اسباب جديدة (عراقية) للانتحار.
ففيما يخص البطالة،تفيد التقارير الرسمية وتصريحات مسؤولين،بان معدلات البطالة بعد التغيير سجلت ارقاما قياسية على صعيد العراق والدول العربية والشرق الأوسط،حيث بلغت في ذي قار (34%).واشتدّ تردي الاوضاع الاقتصادية لتسجل هي الأخرى ارقاما قياسية حيث تعدى عدد من هم دون مستوى خط الفقر سبعة ملايين عراقي.ولأن احزاب الأسلام السياسي اشاعت التطرف الديني واحيت تقاليد عشائرية متخلفة بينها القتل غسلا للعار،فان الكثير من الفتيات اقدمن على الانتحار او قتلن وادعى اهلهن انهن انتحرن.
ولنتوقف عند القتل غسلا للعار او ما تسمى(جرائم الشرف!)،فقد أشار تقرير لوزارة حقوق الانسان انه تم قتل " 25 " امرأة في محافظة السليمانية بداعي غسل العار خلال النصف الاول من عام 2007 . وذكرت اللجنة الامنية في البصرة ان " 47 " فتاة وامرأة قتلنّ في سنة واحدة تحت بند جرائم الشرف. ويستنتج تقرير آخر ان معدل ما يقتل من النساء في العراق بحدود " 700 " امرأة في السنة.واذا اضفنا له اللواتي يقتلنّ ويدفنّ سرّا" أو يرمينّ في الأنهر، فان العدد قد يصل الى مليون او لنقل، في أقل تقدير،ربع مليون امرأة في السنة.!..وتلك جريمة سببها الرئيس..فكر السلطة المتخلف، فضلا" عن زيادة التساهل في مراكز الشرطة مع الذين يرتكبون " جرائم الشرف " وعودة الثقل العشائري للنظام السياسي وما صار بينهما من تودد!.
وتتلخص الأسباب(العراقية) الجديدة للأنتحار بالآتي:
• توالي الخيبات. صبر العراقي خمس سنوات بعد (2003) ثم خمسا،ثم خمسا..ولأن للصبر حدود بتعبير أم كلثوم،وانه يجتاز عتبة القدرة على التحمل بتعبير علم النفس،فان البعض من الذين نفد صبرهم يعمد الى الانتحار بوصفه الحل الأخير لمشكلته. وللتذكير،فان خيبات العراقيين بدأت بفرض الحصار اثر غزو الكويت،حيث بدأ العوز والفقر والشعور بالمهانة،غير انها كانت اوجع بعد التغيير،اذ بلغت نسبة الفقر فيه خمس العراقيين،وتحديدا 23% بحسب الجهاز المركزي للأحصاء.
• الشعور بالحيف والندم.تجري لدى البعض مقارنة بين شخصه وقدراته وقيمه وبين آخرين يحتلون مناصب في مؤسسات الدولة يقلون عنه خبرة وكفاءة وقيما ،مصحوبا بشعور الندم على اضاعة الفرصة..فيعاقب نفسه بقتلها.
• الاكتئاب والياس والوصول الى حالة العجز. حين يجد الفرد أن الواقع لا يقدم له حلّا لمشكلته ويصل إلى مرحلة اليأس والعجز،فانه يلجأ لانهاء حياته.وهنالك اكثر من حادثة بينها انتحار ست نساء في النجف قبل ستة أعوام جاءت بسبب وضع اطفالهن الصعب، ولأنهن لم يستطعن اعالتهم فإنهن اخترن الانتحار بشكل جماعي.
• اشاعة الأحباط. يعمد الأعلام ووسائل الاتصال الاجتماعي الى اشاعة الاحباط ،بمواصلة العدّ التنازلي للأمل،لاسيما في تغريدات عبر الفيسبوك من قبيل:
- شعب سلبي رافض لكل فعل باتجاه خلاصه.
- تغيير الحال بالعراق..حلم ابليس بالجنة.
- مع ان اغلب الفاسدين يعترفون بانهم سرقوا الشعب..فان الشعب سيعيد انتخابهم.
وبتزامن هذه الأفكار (القاتلة) مع مشاهد القتل اليومي والفواجع،فان الانتحار يكون نهاية محسومة لدى من تصل لديه الحال.. درجة الصفر.
• فشل السلطة واستفرادها بالثروة. تعرف السياسة بأنها فن ادارة شؤون الناس،وما حصل في العراق ان الطبقة السياسية عزلت نفسها مكانيا ونفسيا في عشرة كيلومتر مربع لتعيش حياة مرفهة وتركت الناس يعيشون حياة الجحيم،ولم تستجب لمطالبهم وتظاهراتهم من شباط (2011) والى الآن.
النزوح : من معايشتنا لأوضاع النازحين في المخيمات،رصدنا الآتي:
• في المخيم (س) تناولت فتاة علاج جدتها (حبوب ضغط وسكري ..) ونقلت عصرا للمستشفى لاسعافها.
• زوجة بعمر 20 سنة في المخيم (ص) سكبت النفط على ملابسها وانقذوها في بداية اشتعال النار بملابسها.
• في المخيم (ع) حاولت فتاة شنق نفسها بشال طويل ربطته بسقف الكرفان ..وسقط بها .
• في المخيم (ك) عمدت فتاة الى قطع اوردة يدها ونقلوها الى المستشفى، وحين عادوا بها الى المخيم ابلغهم مدير المخيم ان يقولوا للناس ان اخاها المنغولي اعتدى عليها كي لا يشوهوا سمعة المخيم.
• يتداول النازحون بالمخيمات اخبار عن محاولات انتحار للفتيات تحدث بشكل شبه يومي، ويتم تغطيتها او التستر عليها.
ولدى دراستنا لأسباب انتحار الفتيات في المخيمات،وجدنا الآتي:

• الفتاة تعشق جمال الحياة،وفقدانه يدفعها للانتحار للتخلص من القبح والتشاؤم.
• ضياع مستقبلها الدراسي والحياتي.
• عدم قدرتها على تحمل الحر والبرد والجوع والذل.
• اليأس والقنوط وقلة الايمان-
• المرأة اكثر عرضة للانكسار النفسي
فضلا عن اسباب عامة تحددت بالآتي:
• طول فترة النزوح بلا حلول
• الضغوط النفسية الناجمة عن انتهاك القانون والقيم الاجتماعية
• الشعور بالاذلال والاحباط نتيجة التنكيل الاجتاعي ،وفقدان الشخص لكرامته ومكانته الاجتماعية والانتقال المفاجيء من نمط معيشي محترم الى وضع لا يليق بالبشر،يدفع من يصل حالة العجز والاغتراب الى الانتحار،لاسيما الذي لديه نرجسية عالية و(عزّة نفس)عالية حين يفاجأه وضع شديد القسوة.

ومع ان هذه الدراسة حاولت ان تحيط باهم اسباب تزايد حالات الانتحار في الزمن الديمقراطي،فان الأمر يحتاج الى اقامة ندوة علمية لتحديد اسبابها وطرائق علاجها بحسب اولوياتها،مع التذكير بأن اساليب الوعظ من رجال الدين والتوعية من قبل المثقفين..لن تحد من ظاهرة الانتحار ما لم تتم الاستجابة لمطالب المتظاهرين بالأصلاح ومحاكمة الفاسدين واسترجاع ثروة نهبوها تكفي لبناء دولة خرجت من حرب كارثية.

( آب/ اغسطس 2017)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شيعة اذربيجان وشيعة العراق..نقيضان ومذهب واحد!
- المصابون باضطراب الهوية الجنسية..هل يحق قتلهم؟!(كرار ناشي) م ...
- سقطت داعش..وستسقط (دولة ) الطائفيين
- رجاء الى المقاتل عبد الوهاب الساعدي
- علمانيون..انتهازيون!
- ثلاث مناسبات لاعلان اليوم العراقي للتسامح. الدكتور حيدر العب ...
- قيم الحاكم بين عهد الامام علي لمالك الأشتر و-عهد- حكّام العر ...
- سيكولوجيا الصوم في رمضان (دراسة علمية)
- حكّام العرب:ترامب منك الأمر ومنّا الطاعة حتى لو كنت ضد الأسل ...
- قانون اضفاء القدسية على الفاسدين!
- أمراض قوى التيار العلماني وسبل معالجتها (ورقة لمشروع مؤتمر)
- العراقيون..بين الريال وبرشلون (تحليل سيكولوجي)
- ذاكرة الحروب في الشخصية العراقية والطريق لبناء السلام (2-2)
- ذاكرة الحروب في الشخصية العراقية والطريق لبناء السلام (1-2)
- التاسع من نيسان..بوابة الفواجع والأحزان (الحلقة الثالثة)
- التاسع من نيسان..بوابة الفواجع والأحزان (الحلقة الثانية)
- التاسع من نيسان..بوابة الفواجع والأحزان
- ثلث كبار الشيوعيين العراقيين..أبناء رجال دين!
- تنامي ظاهرة الألحاد في العالم العربي - دراسة علمية
- توقعات نتائج الانتخابات المقبلة في دراسة سيكولوجية


المزيد.....




- صحافية سورية تفوز بجائزة -روري بيك- لمصوري الفيديو
- مدرسة جديدة في البقاع اللبناني تفتح أبواب -الخلاص- للاجئات ا ...
- السلطات السعودية تمنع أبناء سلمان العودة من السفر
- مكتب التحقيقات الفيدرالي يعجز عن اختراق 7 آلاف هاتف محمول مش ...
- -إسرائيلي- يطعن مذيعة روسية داخل غرفة أخبار محطة إذاعة إيكو ...
- السيسي: لا يوجد أي معتقل سياسي في مصر
- مجلس الأمن يستعد لتمديد التحقيق في الهجمات الكيميائية بسورية ...
- أطباء يدعون لإنقاذ حياة توأم ملتصق في قطاع غزة
- رسالة الخارجية الأمريكية لحكومتي بغداد وكردستان
- مدير الـ (CIA) السابق ينصح ترامب


المزيد.....

- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم حسين صالح - في الزمن الديمقراطي..تضاعف حالات الانتحار في العراق (دراسة علمية)