أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي سيدو رشو - مَن الذي ينفخ في لهيب الشرق الاوسط؟















المزيد.....

مَن الذي ينفخ في لهيب الشرق الاوسط؟


علي سيدو رشو

الحوار المتمدن-العدد: 5589 - 2017 / 7 / 23 - 01:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ أن أحتل داعش مدينة الموصل في 10/6/2014 ومن بعدها باقي أجزاء محافظة نينوى (تلعفر وسنجار وسهل نينوى) وكذلك محافظة صلاح الدين وأجزاء من بعقوبة، لم تهدأ للمنطقة بال ولم يحصل استقرار ولو ليوم واحد. وعلى اثر ذلك سادت الفوضى السياسية في عموم العراق من عمليات القتل والتخريب والسبي والتهجير والتدخلات والمساومات والتخوين وخلط الاوراق بشكل لم يسبق له مثيل في التاريخ الحديث. لذلك لا يمكن أن يفهم منه الا وأن الموضوع مخطط له بعناية ودراسة ومراحل في التنفيذ. وبما أنه مخطط، لذا فإنه لا بد من أن تكون له نهاية مرسومة مؤقتة مرئية واخرى مخفية تطبخ على نار هادئة يمكن أن تنتهي بنهاية كارثية على شعوب المنطقة لأن الممثلين على ارض الواقع عليهم تنفيذ الخطوات حسب مقتضيات ومراحل المخطط.
بعد عودة السيد مسعود البرزاني خالي الوفاض من بروكسل في العاشر من تموز/2017 وادلائه بتصريحات خارجة عن السياق الدبلوماسي، بدأت تداعيات هذه التصريحات تتفاعل في كردستان وكشفت عن الكثير مما كان تحت الرماد، منها ما هو متعلق بنتائج تلك الزيارة الغير ناجحة بسبب القاء اللوم على بقية الاحزاب الكردية، واخرى متعلقة بالوضع الدولي والاقليمي والمحلي. فقبل ذلك كانت هنالك زيارة مام جلال الى طهران وهو في هذا الوضع الصحي، تصريحات القيادة الايرانية بشأن الاستفتاء في شمال العراق، الاسرار التي كشفتها تركيا للرأي العام عن القواعد الامريكية في شمال سوريا، الرفض التركي للاستفتاء الا بموجب شروطها الخاصة والكشف عن القواعد التركية التي لم تسمع بها غالبية الشعب العراقي والكردستاني(1)، التصريحات المضادة من ساسة الحكومة المركزية بشأن الاستفتاء، التحليلات النارية من قبل الفريق الركن وفيق السامرائي، المؤتمرات المحلية السنية والشيعية والكردية والايزيدية وتأثير التفاهمات الاقليمية، أزمة الخليج الملتهبة، تفاهمات فرانكفورت في 7/7/2017 بين روسيا وامريكا بشأن تقسيم المصالح، أرتفاع وتيرة التوتر بين تركيا واوربا عامة والمانيا على وجه الدقة.والكثير الكثير.... الخ.
هذه التحركات والتفاهمات والهواجس لم تأتِ من فراغ وانما لابد من أن هنالك من ينفخ فيما تحت الرماد من نار. فالكرد (السيد البرزاني)، مستعجلون في إعلان الاستقلال مستخدمين الاستفتاء ذريعة لذلك، وفي الوقت نفسه فهم على خلاف مع بعض الاحزاب المهمة في كردستان وهو ليس بالامر السهل تداركه. فالبيت الكردي غير مستعجل، على طريقة البرزاني، في إعلان الاستقلال بسبب تخوفها من تفرد الديمقراطي الكردستاني بالسلطة بتوريث عائلي في ظل الوضع الاقتصادي المتهالك والفساد الاداري والمالي المستشري وتدخل تركيا الرهيب في جميع مفاصل الاقليم. هاجس الخوف المخيم على الاحزاب الكردية من لعبة من الديمقراطي الكردستاني بتمديد ولاية البرزاني المنتهية ولايته الشرعية بتعطيل البرلمان مرة أخرى وطرد الوزراء على هواه، مما يعكس مخاوف الشركاء السياسيين من مستقبل التعامل مع هذا الواقع، وهم شهود عيان على ما يحصل على مرآهم. إضافة الى وضع المناطق العالقة بين الاقليم والحكومة الاتحادية وخلافات استراتيجية متعلقة بالثروات والكمارك ورواتب الموظفين وغير ذلك.
على الجانب الثاني هنالك زهو واحتفال بنصر للحكومة المركزية في تحرير الموصل من داعش والتحسب لما بعد التحرير وكيفية التعامل مع ملف إعادة الامور الى نصابها وامكانية اصلاح هذا الخلل الهائل في جميع مفاصل الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والامنية. فالحكومة المركزية تتحسب على أن دعوة السيد البرزاني الى الاستفتاء في 25/9/2017 ومن ثم الانتخابات في 1/11/2017، هي كالعادة لتصدير مشاكله للغير وتلهية الحكومة عن اهم واجباتها في تطهير البلد مما تبقى من داعش. هذا بالاضافة إلى الوضع الدولي والاقليمي الملتهب بسبب تقاطع المصالح الاستراتيجية في منطقة الشرق الاوسط. والشيء الاكثر خطورة على سياسة الاقليم (الحزب الديمقراطي الكردستاني) هو فقدان الثقة معه من قبل الشركاء السياسيين والحكومة المركزية وبخاصة ابناء الاقليات والتحاق الالاف منهم مع الحشد الشعبي وقوات البككا بعد أن يأسوا من سياسية هذا الحزب، بما سيترتب بالتالي على خسارة هذا الحزب بالذات لأهم دعائم نصره في الانتخابات المحلية والاتحادية اضافة الى الطعون التي لحقت بسمعتها الدولية والمحلية جراء إبعاد العوائل الايزيدية التي لحقت ابناؤها بالحشد والبككا (2).
على هذا الاساس فإن الخاسر الاكبر والوحيد في جميع هذه اللعبة والتوازنات والتفاهمات هو الحزب الديمقراطي الكردستاني بسبب ممارسة سياسات فاشلة على أيدي سياسيين فاشلين في المفاصل المهمة، مما قادت إلى إحداث شروخ قوية بفقدان الثقة به وبقواته من البيشمركة وهو مالم تتوقعه تلك القيادة التي ستعض الاصابع ندما بسبب كل ذلك. فهنالك ثلاث تشكيلات ايزيدية تتشكل بهدوء عدا عن مخاطبات خفية تدور هنا وهناك وجميعها تقف على نفس المسافة من ذلك الحزب لوحده وبالتالي سحب البساط من تحت اقدام الحزب الديمقراكي الكردستاني بعدما تحولت سنجار إلى ثلاث جهات مختلفة فيما بينها وخسارته انذاك لا تعوض بمال الاقليم كله، وهو ما نصحنا به قادة الكرد منذ عشرة سنوات ولكنهم لم يتحسبوا ولم يحسنوا التصرف للاسف. وحسب قناعتي الشخصية فإن الذين ينفخون في هذا النار الهادي تحت الرماد هم:
1. الصراع الدائر بين الذين يودون الكشف عن المسببن عن سقوط محافظة نينوى بايدي داعش (ومَن لايودون الكشف عنهم) ودفع الاحداث بقوة للتعجيل بكشف تلك الحقائق أو تغطيتها، ولمن ستكون غَلَبة الكشف تلك.
2. الغطاء الذي كشفه الحشد الشعبي بعد تحرير المجمعات الايزيدية جنوب جبل سنجار، حيث قال السيد البرزاني في خطابه في 21/12/2014 بأن إعادة وتحرير بلدة سنجار لم تكن في خطتنا (3)، مما يعني إيزيدياً بأنه هنالك لعبة تطبخ في الخفاء حول مستقبل تلك المناطق ووضعها في بازار لصالح القضية الكردية على حساب أهل الدار من الإيزيديين.
3. تركيا التي تحذِّر من تحرير تلعفر (الجانب السّني) على أيدي قوات الحشد الشعبي، حيث أصبحت من العواقب الكبيرة أمام الحكومة العراقية وخلافها مع قيادات الحشد بسبب التهديدات التركية بالتدخل العسكري في حال مهاجمتها من قبل الحشد الشعبي.
4. تقاطع مصالح أمريكا وروسيا في شمال سوريا، وتقاطع أهداف الاثنين مع طموحات تركيا وعدم السماح بتشكيل قنديل ثانية في كل من سنجار والشريط الحدودي في شمال سوريا المرابط لحدود تركيا.

علي سيدو رشو
المانيا في 22/7/2017
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1): http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?131610
(2): http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?131356
(3): https://www.youtube.com/watch?v=HC96ajnlEgI





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,153,467,830
- ترحيل عوائل الإيزيديين الملتحقين بالحشد الشعبي وقوات البككا
- الايزيديون والاستفتاء!!!
- عندما يبكي الكبار!!!!
- حول الاوضاع الجارية في سنجار
- ماذا يجري على ارض سنجار؟
- لماذا يزدا الآن؟
- وجهة نظر شخصية حول المؤتمر المزمع انعقاده في 24/12//2016
- حول مقترحنا -تحديد الهوية الايزيدية-
- العاصفة السوداء
- اليزيديون أمويون سياسيا ومن تعدديات المنطقة
- الذكرى الثانية لمجزرة العصر بحق الايزيديين
- كلمة السيد عيدان برير
- خيمتنا مفتوحة
- محطات لابد من الوقوف عندها
- هل تم فعلاً تحرير شنكال؟
- الذكرى السنوية الاولى لجينوسايد سنجار
- الهجرة؛ هل هي داء للإيزيديين أم أنها دواءاً لهم؟
- الهجرة والتهجير وجهان لنفس العملة
- إلى الحكومة الالمانية الموقرة
- ما الحل بعد التوقيع على القدر بالأقدام (بالأرجل)؟


المزيد.....




- وزيران فرنسيان يمثلان أمام لجنة مساءلة لمجلس الشيوخ في قضية ...
- بالإجماع.. مجلس الأمن ينشئ بعثة أممية لدعم اتفاق الحديدة في ...
- إذاعة: إيران توقف إصدار تأشيرات سياحية للبولنديين
- رئيس الوزراء السوري: عقبات تواجه تنفيذ اتفاقيات مع إيران
- رشيدة طليب.. بين الكونغرس والمعارك الإعلامية المفتوحة
- اتفاق ماي للبريكست: ما الذي يمكن أن يحدث بعد رفض اتفاق ماي؟ ...
- تفجير منبج: مقتل جنود أمريكيين في -تفجير انتحاري- شمالي سوري ...
- مقتل 23 من الانقلابيين في مواجهات مع القوات الحكومية وغارات ...
- القوات الحكومية تحرر عددا من المناطق شمالي محافظة صعدة وقتلى ...
- -الأنوركسيا-.. فقدانك للوزن قد يكون مرضا نفسيا!


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي سيدو رشو - مَن الذي ينفخ في لهيب الشرق الاوسط؟