أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مهند الصباح - حجارة الدمينو الفلسطينية














المزيد.....

حجارة الدمينو الفلسطينية


مهند الصباح
الحوار المتمدن-العدد: 5585 - 2017 / 7 / 19 - 14:55
المحور: القضية الفلسطينية
    



القارئ للتاريخ الفلسطيني الحديث يلاحظ أنّ منحى المطالب التحرريّة آخذ بالانحدار بوتيرة مخيفة، وكأننا أمام حجارة دومينو يستند الواحد منها على الآخر، فإذا انهارت إحداها سببت السقوط للحجر الذي هو خلفها، وبعد وقت قصير يصبح الحجر الأول المنهار عبارة عن ذكرى من الماضي نتمنى لو أنه لم ينهر، نتمنى لو أننا وفرّنا له جميع أسباب الصمود والثبات أمام الريح في مراحل صدامها الأولى مع حجر الدمينو. هذه الريح التي تضرب حجارة الدمينو تسعى لتشتيت الأنظار وتغيير سُلم الأولويات لدى الناظرين للتساقط المتتابع للحجارة، هذه النظريّة لا تنطبق فقط على الجماد، وإنما أيضا تعطينا تفسيرا عمليّا وعلميّا لما حدث على مرّ التاريخ التحرري الفلسطيني منذ عهد الانتداب، وإصدار الكتاب الأبيض الذي كان الحجر الأول في الدمينو الفلسطيني، وتلاه قرار التقسيم المرفوض عربيّا يومئذ، وقيام دولة إسرائيل، أصبح العرب والفلسطينيون يطالبون بالعودة إلى الوضع القائم ما قبل قيام الدولة المذكورة حتى وصلنا إلى الخامس من حزيران عام 1967، وللحفاظ على ما تبقى قَبِلَ العرب والفلسطينيين بقرار 242 وبقرار 338 القاضي بالعودة إلى ما قبل تاريخ الخامس من حزيران. ورفضت إسرائيل الامتثال لرغبة المجتمع الدولي وإجراء محادثات بناء على قرار 242 و338، وبدأت بالتلاعب بتفسير نص القرار وأصرت بأن القرار يقضي بانسحابها من أراضٍ محتلة، وليس الانسحاب من الأراضي المحتلة. ورضخ الفلسطيني لذلك ووقع اتفاق أوسلو عام 1993. اتفاق استثنى القدس واللاجئين والحدود والمياه والمستوطنات بحجة مرحلية إنهاء الصراع، بعد أن كان صراعا عربيا- إسرائيليا أصبح صراعا فلسطينيا- إسرائيليا - هنا تقزيم للبُعد القومي للصراع، وتبرئة للأنظمة العربية من مسؤولياتها الأخلاقية والوطنية تجاه القضية، وما انفكوا يرددون "نقبل ما يقبل به الفلسطيني" -. وعاد ألاف اللاجئين إلى " المُتاح من الوطن"، اتفاق أوسلو مهّد لانتفاضة الأقصى العنيفة عام 2000، وأعلنت إسرائيل تنصلها من الإلتزام السياسي المنصوص عليه باتفاقية أوسلو . انهار حجر آخر فعرض العرب ما يُسمّى بالمبادرة العربيّة التى تدعو إلى انهاء الصراع وتطبيع جماعي وكامل مع إسرائيل. رفضت إسرائيل المبادرة فاجتاحت الضفة الغربيّة بالكامل، وأصبح الفلسطيني يطالب إسرائيل بالعودة إلى ما قبل تاريخ الاجتياح والالتزام بنص أوسلو، رفضت إسرائيل إعادة إحياء النص وأبقت على النصوص الأمنيّة بالاتفاق، وأحكمت تمسكها باتفاقية باريس الإقتصادية، فأصبحت العلاقة مع إسرائيل هي علاقة تقاسم وظيفي. بدأت مرحلة كيّ الوعي، ومن ثمّ تأهيل العقل الفلسطيني الناشئ في الأرض المحتلة، فُتحت الصنابير الماليّة على كافة القطاعات الخدماتيّة والعقاريّة والاجتماعيّة، بات الفلسطيني يطالب بالعودة إلى الوضع السابق، تقزّمت مطالبنا حد المطالبة بإزالة البوابات الإلكترونيّة من على مداخل الحرم القدسي، بينما الأصل بالشيء أن نطالب بحق الوصول إليه لكافة أبناء الشعب الفلسطيني.
تم إنتزاع الهم المشترك لكافة طبقات الشعب واستبدالها بهموم فرديّة، حيث يسعى الفرد إلى حياة الرفاهيّة المنشودة في ظلّ الاحتلال، حياة تجعله أول الخاسرين في حال عودة المجتمع إلى مجتمع حاضن للفعل الرافض لوجود الاحتلال. عملية التأهيل كان هدفها الأوّل بناء جدار مجتمعي كومبرادوري يسعى للحفاظ على المكتسبات الفردية الآنية، والسعي نحو الخلاص الفردي، ظروف مفروضة خلقت مجموعات من الأفراد تتقاسم ذات المُكتسب المشترك، وتخشى من ذات العواقب، حتى بتنا نسمع بعض الأصوات المنددة لأي فعل يرفض الاحتلال، ويُحمّل صاحبه مسؤولية تَبعات فعلته. نجحوا بتحييد الرافضين للأمر الواقع ونجحوا أيضا بتحويل دور المجتمع من دور عضوي وبنيوي في إطالة أمد الصراع إلى دور يحدٌّ من عمره. جعلوا لكل إنسان فلسطيني همّه الخاص به، تمّ شرذمة المجتمع ومعه تقزيم الأحلام وربما تحقير التضحيات.
الريح التي هبّت على حجارة الدمينو الفلسطينيّة لن تتوقف، ستحاول انهيار المزيد من الحجارة، لذلك المطلوب هو إرجاع القضيّة لبُعدها العربي، لكن أولا يجب إرجاع القضيّة إلى أبنائها بحيث تصبح همّه الأوحد، والقاسم المشترك الذي يجمع بين أبناء الشعب الواحد، ولا يتأتى المنشود إلا بنبذ الإنقسام ومحاربة الفاسد المستشري، وإطلاق الحريات للأقلام والأقدام المشتبكة. يجب الحفاظ على ما تبقى من الحجارة وجعلها نقطة إرتكاز نحو إعادة نصب لما انهار من حجارة سابقة. خلاصنا ليس خلاصا فرديا، وإنما هو خلاص جماعي، وهنا يبرز دور كل من له تأثير على المجتمع والسياسة للعودة إلى الطريق الصحيح.
19-7-2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الصمت الرسمي الفلسطيني من أزمة الخليج.
- قطع العلاقات مع دولة قطر...
- قراءة في رواية الحنين إلى المستقبل
- قراءة في رواية مسك الكفاية
- أربع رسائل في سرديّة - أيلول الأسود -


المزيد.....




- ارتفاع قتلى هجوم غربي النيجر إلى 13 دركيا
- حركة التغيير تطالب باستقالة البارزاني وحل برلمان كردستان
- قطر تستنكر تطبيع الحصار وتيرلسون يستبعد حلا وشيكا
- لندن تفرض ضريبة على السيارات الأكثر تلويثا للهواء
- مراهق يهاجم مجموعة من الأشخاص بفأس في سويسرا
- أزمة بين دولتين عربيتين بسبب مخدر الحشيش
- -التحقيقات الفيدرالي- فشل في اختراق 6.9 ألف هاتف محمول بسبب ...
- 13 قتيلا و16 جريحا في ثلاثة هجمات انتحارية في مايدوغوري الني ...
- دعوات في صحف عربية إلى مواجهة -الإرهاب- وإجراء مصالحة في مصر ...
- رسميا.. أكثر من 98% من سكان فينيتو يصوتون لصالح الحكم الذاتي ...


المزيد.....

- ملامح التحول والتغير في البنية الاجتماعية في الضفة الغربية و ... / غازي الصوراني
- كتاب التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلس ... / غازي الصوراني
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلسطيني / غازي الصوراني
- مخيم شاتيلا : الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- الصديقان العزيزان أ.د ناجي صادق شراب و أ.د أسامة محمد أبو نح ... / غازي الصوراني
- نقد الصهيونية / عبد الرحمان النوضة
- هزيمة حزيران 1967 وتطوّر حركة المقاومة الفلسطينية / ماهر الشريف
- لا… إسرائيل ليست ديمقراطية / إيلان بابيه
- في الذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس حزب الشعب الفلسطيني / نعيم ناصر
- لماذا كان الفشل حصيلة صراعنا، على مدى خمسين عام، مع الاحتلال ... / نعيم الأشهب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مهند الصباح - حجارة الدمينو الفلسطينية