أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زورو - في مجلس الغجر/قصة قصيرة














المزيد.....

في مجلس الغجر/قصة قصيرة


ابراهيم زورو
الحوار المتمدن-العدد: 5569 - 2017 / 7 / 2 - 18:56
المحور: الادب والفن
    


في مجلس الغجر
ابراهيم زورو

في عام 2001 كنتُ اعملُ في محل صغير، وامام محلي المتواضع كان هناك شخصاً اسمه فرحان يبيع الجوارب على بسطته الصغيرة، وبعد سنتين حسب ما قال لي جلبَ اولاده الاربعة ليعملوا بنفس المصلحة، واعمارهم تتراوح بين 15 و20 سنة، واحيانا كثيرة نلقي التحية على بعضنا ونرتشف شاياً، واستمرت صداقة المكان بيننا او قل ان المكان اجبرنا ان نكون هكذا، في يوم ما اتى فرحان الى محلي وطلب مني: ان اقوم بشتمه واهانته وزاد على ذلك بأن اضربه بعضاً من الكفوف على وجهه. استغربتُ لهذا الطلب! وامام اولاده ايضاً؟! قلتُ له يصعب علي فعل ذلك، الا ان كلامه كان لزجاً ورطباً اما ان لعابه بدأ يسيل او... اذا فعلتَ ذلك اعتبر انك تساعدني كثيراً كي أتفادى مشكلة عويصة، المهم اجبرني على فعل ذلك، ولم اقل له ما هي المشكلة، المهم بعد نصف ساعة اتاني مسرعا وقال جاء الرجل،
قمتُ بدوري بشتمه باقذع السباب، وكأنني اصبحتُ غجريا لا الوي الى احترام ذاتي ولا ذوات الاخرين، عندما كنت اقذفه بالشتائم تعجبتُ متسائلا كيف يسكنني هذا الغجري بدون علمي، عمري اربعة عقود ونيف لم اتعرض لاي امتحان من هذا القبيل، حتى بلغ بي قلة الذوق إن صفعته كفاً، بقول واحد قد نشرت قماشي الوسخ على ملىء الناس جميعاً، فلكل منا طريقته في الفهم. الرجل الذي لا اعرفه يفكر اني هكذا منذ ولادتي. وفرحان يحدث نفسه كان رجلاً محترماً ومربياً للاجيال ويرافقه المحترمين من ابناء مدينتي، لولا هذا لما وضعت عنقي بين يديه!؟ وانا اتعجب من الغجري الذي يسكنني بدون علمي، انه قد تجاوز هذا الغجري كل اعراف وتقاليد الغجر؟!.
ما إن خرج فرحان حتى قلتُ للثاني، أتريد شيئا ما؟ قال لي: اتيتٌ لاجل فرحان، الا انك قمت بدوري، وقلتُ له ما الذي تطلب منه اذاً، قال: لي بذمته 500 ليرة سورية، وناديت فرحان تعال وادفع له ديونه؟!.
المهم خرج الرجل حتى اتاني فرحان واولاده كي يثأروا لوالدهم، فقلتُ لهم: لكم الحق تماما فيما انتم فاعلون او قائلون ما تشاؤون، لإنني تطاولت كثيراً على والدكم، ولكن لا تقولوا لاحد فيما تقومون به، لاني اخاً لاسرة لا تفهم غير لغة الاهانات والصفعات والاشياء من هذا القبيل، لان اخوتي يعتبرنني اكثرهم احتراماً بينهم، حتى دخل محلي حاج احمد الذي يعرفنا تماما فقال عليكم ان تخرجوا من محله فهذا الرجل يوزع الاحترام على الناس جميعاً، هكذا اختفى هذا الغجري مقهقهاً ونام في سريره مرتاح البال وكأننا لم نلتق على وليمة فرحان...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,737,228
- آلا هل بلغت!
- فلسفة الاختلاف بين هنا وهناك
- هويته قيد التصنيع
- إسرائيلك ياموسى تكبر !
- المصطلح والمفهوم
- جريمة قتل الشرف
- حقوق الإنسان والايديولوجيا المخبأة
- في فلسفة الإقلاع عن الكتابة
- كلمة السياسي إبراهيم زورو خلال مؤتمر سميرأميس للمعارضة في دم ...
- شايلوك وإسطبلات أوجياس
- ترامب مقياس غبائكم
- فلسفة اوباما
- برسم تهنئة اردوغان
- اردوغان سكايبياً( ناشط اعلامي)
- ارهاب داعش بين الواقع والخيال
- التجار فقط من يبكون-حالة السورية نموذجاً
- ضاحية الفكر
- وحدانية لوط واحزانه
- قدسية الهجوم الروسي
- و...


المزيد.....




- سجن كاتبة صينية 10 سنوات للنشرها رواية صورت مشاهد جنسية مثلي ...
- تاريخ المسرح العراقي مع الفنان الرائد يحيى فائق في مشيكان ال ...
- بالصور والفيديو... تماثيل تطور الجنين للفنان داميين هيرست في ...
- مهرجان "روما باروكو".. الموسيقى عندما تعزف على آلا ...
- مهرجان "روما باروكو".. الموسيقى عندما تعزف على آلا ...
- مؤسس الرواية الكويتية.. الحاضر الغائب بالمعرض الدولي للكتاب ...
- لغزيوي يكتب: -فبلادي ظلموني-: شغف لا شغب !
- حصار الخرطوم المنسي.. بدء نهاية الاستعمار
- أفضل 10 أفلام رعب مجانية على موقع يوتيوب
- رئيس الحكومة الإسبانية يحل بالمغرب في زيارة عمل


المزيد.....

- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زورو - في مجلس الغجر/قصة قصيرة