أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - پانوروما الفرهود الكوردي الفيلي - العهر في زمن الدعاة -














المزيد.....

پانوروما الفرهود الكوردي الفيلي - العهر في زمن الدعاة -


زكي رضا
الحوار المتمدن-العدد: 5564 - 2017 / 6 / 27 - 02:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح، تطوف بين زوار المبنى بإناء فيه أذن مدمّاة وخصلات من شعر أسود فاحم تغطيها بقايا تراب، وقرط فيه آثار لحم بشري، ولعبة بلا يدين. الجمهور الذي كان ينتظر الدخول الى المبنى كان يرى بقايا عظام آدمية متناثرة بين قطع أثاث مهملة وبقايا ملابس متوزعة هي الأخرى بإهمال حول المبنى، الذي لم يكن الا بناء تغطي جدرانه من الداخل صور ثلاثية الأبعاد لأحدث عملية " فرهود" طالت الكورد الفيليين في بغداد والمدن والبلدات الشيعية في جنوب العراق، تلك التي صمّمها وأخرجها حزب الدعوة الشيعي ونفّذها الرعاع بعد تصريحات من قيادي بهذا الحزب بـ" فرهدة الكورد الفيليين" إثر عزم حكومة إقليم كوردستان /العراق على إجراء إستفتاء.

يتوسط المبنى من الداخل منصّة لجلوس الزوّار فيها، ليرحلوا مع صور "ثلاثية الابعاد" توثّق بدقّة عالية عملية الفرهود الفيلي لحظة بلحظة، صور تغطي جدران المبنى ولكل منها موسيقاه التصويرية وحواره الخاص بها باللغة العربية وباللهجة الكوردية الفيلية. وفي المبنى قاعة تعرض أفلاما وثائقية عن ذلك الفرهود والسبي الذي تلاه.

الصورة الأولى ...

رجل ملتحي من رجالات حزب اسلامي شيعي يحيط به عدّة رجال أشداء وخلفهم جمهور كبير مسلّح بالعصي و السكاكين و"القامات" ويهتف، علي وياك علي.

الصورة الثانية ...

طفلة فيلية بلا أذنين محصورة في زقاق صغير بين رجال ذو جباه مكوية جرّدوها من ملابسها وهي تصرخ برعب " دااااااااا " وتضيع صرختها بين تلك الجموع الهمجية، وفي الصورة رجلين يتقاسمان أذنيها وفي كل منها قرط صغير.

الصورة الثالثة ..

شابّ حديث الزواج عاري الصدر يرمي بنفسه وسط جموع الذئاب البشرية لأنقاذ أخته الصغيرة "هاتم"، وإذا به ممّدا بين أرجل المفرهدين، عاريا وبلا رأس وبأصبع مقطوعة. وعجوز تصرخ " كشتنت لفن إمامسين".

الصورة الرابعة ..

قطيع يخرج من أحد البيوت وهو يحمل معه صورة للإمام علي مع صرخات التكبير التي تملأ أرجاء المكان، اوليس اليوم يوم فرهود؟

الصورة الخامسة ..

رجل يخطف رضيع من صدر أمّه بعد أن يهشّم رأسها وهي تصرخ بتوسل " كورگم تن خدا"، ويرحل مع الطفل لزوجته كونه لا يستطيع الإنجاب ....

الصورة السادسة ..
.
.
.

الصورة العشرين ..

.... جثث تتدلى من أعمدة نور دون أسلاك.

.... نساء عاريات مقطّعات الاوصال.

.... شباب وفتية يُرمَون من أبنية عالية.

.... أسفلت تغطيه الدماء.

الصورة المئة ...

... معمّم يتقدم الجموع لمباركة الفرهود الذي أبتلع كل شيء.

جثث تملأ المكان، صرخات مكبوتة لأطفال فقدوا آبائهم وأمهاتهم . الرعب والدمار في كل مكان والعالم أعمى وأصم وأبكم.

عند باب الخروج هناك رؤوس بلا أجساد لأطفال صغار تطالب بأن يعيد المفرهدين لهم لعبهم وصور آبائهم وأمهاتهم، الا ان المشاهد يرى رجال " يطبّرون" تلك الرؤوس الصغيرة الجميلة صارخين ، يا لثارات الحسين !!!!

دا، تعني " أماه" بالعربية.
هاتم، تعني " أتيت" بالعربية.
كشتنت لفن إمامسين، تعني " قتلوك كما قتلوا الأمام الحسين " بالعربية .
كورگم تن خدا، بالعربية تعني " أبني ، أقسم عليكم بالله".
القامات، مفردها قامة " أشبه بالسيف القصير يستخدمه الشيعة لشج رؤوسهم أيام عاشوراء".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,524,143
- فوبيا الإلحاد عند العمائم والساسة الإسلاميين في العراق
- بيت الدعارة والتكليف الشرعي
- كوردستان العراق وتجربة قطر
- بريجنسكي وعمالة الأحزاب الشيعية العراقية لإيران ..
- المفوّضية تسابق الزمن لمنح الميليشيات صفة الأحزاب
- بروج يسارية عاجّية ..
- مفهوم الأغلبية السياسية بين ماكرون والمالكي
- زوّار الفجر في البتاويين
- هل أزّف موعد لقاء يساري يساري واسع ..؟
- المالكي يوعز بالهجوم على الحزب الشيوعي العراقي
- التاسع من نيسان ... فشل مدوّي للبعث وورثته ومعارضيه
- واشنطن تطلق نكتة من العيار الثقيل
- مساء الخير حزب الكادحين
- مهمّة إصلاح وتأهيل التعليم فوق طاقتكم وحزبكم أيها العبادي
- الى الكورد الفيليين من أتباع وأنصار وجماهير الأحزاب الشيعية
- لماذا لا يفتي السيستاني ضد ترّهات رجال الدين!؟
- الإمام علي -ع- ليس بِلصِّ يا شيعة العراق
- لبنان تقدّم مساعدات إنسانية للعراق!!
- الإسلاميون وإغتيال العراق علنا
- قراءة في إفتتاحية طريق الشعب حول - مشروع قانون انتخاب مجالس ...


المزيد.....




- خسوف كلي للقمر في 27 يوليو هو الأطول في القرن الحالي
- فرنسا: نواب المعارضة يطالبون الحكومة بإيضاحات حول منح بينالا ...
- أفيخاي أدرعي: إسرائيل -أنقذت- ناشطين سوريين بناء على طلب أمر ...
- سيمونيان: آمل أن لا تكون هذه المعلومات صحيحة
- ترامب يطعن بشرعية تسجيل محاميه السابق حديثا سريا دار بينهما ...
- إسرائيل تنقل المئات من عناصر -الخوذ البيض- من سوريا إلى الأر ...
- كوبا تتراجع -درجة واحدة- عن طموحها التاريخي
- كيف تعزز هرمون النوم لحماية القلب؟
- اعتداء حفنة من المراهقين على شرطي مرور في أقصى شرقي روسيا
- إسرائيل تُجلي 800 عنصر من جماعة الخوذ البيضاء السوريين إلى ا ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - پانوروما الفرهود الكوردي الفيلي - العهر في زمن الدعاة -