أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رياض محمد سعيد - ثقافة الناخبين














المزيد.....

ثقافة الناخبين


رياض محمد سعيد
(Riyadh M. S.)


الحوار المتمدن-العدد: 5550 - 2017 / 6 / 13 - 21:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ثقافة الناخبين
افرزت الانتخابات الفرنسية التي انقضت قبل ايام مؤشرات تعكس عدم اهتمام الشعب الفرنسي بالانتخابات الرئاسية الاخيرة وولد انطباعا لدى المراقبين ان الناخب الفرنسي لا يثق بالسياسيين استنادا الى التجارب الواقعية التي لم يلمس الشارع الفرنسي من الادارة الحكومية الفرنسية ما يشجعه على الوقوف الى جانب احد القوى السياسية المتصارعة والذي ادى الى انخفاظ عدد المشاركين في الانتخابات الى اقل من 50% من عدد الناخبين الكلي . قد لا نهتم كثيرا في تحليل هذه النتائج وانعكاساتها على الشارع و السياسة وخطط العمل في فرنسا لكنه مؤشر علينا الانتباه له في تجاربنا الفتية على طريق الديمقراطية في العراق . فنحن نعلم كفاءة المستوى العام لمعيشة المجتمع الفرنسي مقارنة بمستوى المعبشة في العراق بمعنى ان رد فعل الشارع الفرنسي في اللامبالاة وعدم الاهتمام بالانتخابات السياسية جاء متوافقا مع المستوى الذي هم فيه . وهنا يجدر ينا التسائل كيف سيكون رد فعل الشارع العراقي في الانتخابات القادمة . فنحن متفقين ان عدم المشاركة والاهمال و مقاطعة الانتخابات كأسلوب للتعبير على عدم الرضا عن الاداء السياسي و الحكومي سيكون خطأ كبير ونتائجه وخيمة اذ ان ذلك يعني استمرار الطغم الفاسدة من السياسيين الذين يتولون تشكيل حكومات فاسدة تحكم بالفساد و لا تحاربه ، واهمال او مقاطعة الانتخابات سيبقيها و يمنحها فرص جديدة تزيدها تعمقا و تجذرا في عالم السياسة العراقية وهذه جريمة تاريخية سيتهم بها الشعب بحق الوطن و بحق الاجيال القادمة في مواجهة الفشل و الفساد و الاخفاق الواضح في السياسة و الادارة الحكومية وتخلف مستوى معيشة الشعب . قد لا نتأمل ان يعي الشعب العراقي رد الفعل الفرنسي ازاء الانتخابات ليقتدي به . اذ لا يصح نقل هذا التقليد الى الواقع العراقي مع وجود هذا الفرق بين المستوى المعاشي والاجتماعي والثقافي والعلمي بين فرنسا والعراق .
وكلنا نعلم ان السياسيين العراقيين ملوثين بالطائفية الدينية التي هي جوهر تكوين القرار الانتخابي على مستوى الفرد في العراق رغم كل المحاولات من الاحزاب السياسية الدينية في تطعيم قباداتها واعضاءها بشخصيات من المذهب المقابل او من شخصيات مدنية ضمن خططها في مخادعة الشعب و الاستحواذ على اكبر تأييد شعبي ممكن مدعين انهم يحاكون الدولة المدنية ويدعون لها في وحدة وطنية لا تتأثر بالطائفية وهم عكس ذلك . فالمذهبية في العراق مستفحلة بشكل كبير ولا يكفي نكرانها ورفضها اعلاميا او في الاحاديث فقط بينما يمارسوها في الخفاء في خططهم واجراءاتهم . حيث ان هناك الكثير من المتراكم المكتوم والغير معلن في ان كل مذهب يشعر انه في خطر من ان يستحوذ المقابل على السلطة ويهمش الاخرين . لذلك فان المعالجة ليست بالامر الهين وكثير من السياسيين يدركون ذلك رغم علمهم ان الشارع العراقي يصارع واقع القناعة السياسية في رفض او قبول الاحزاب الاسلامية الدينية التي استغلت التجارب الماضية في دعوات كاذبة عن الوحدة الوطنية والدعوة الى الدولة المدنية . وقد نجحت هذه الدعوات الى حد ما خلال قرن ونصف من الزمان بعد سقوط النظام السياسي الحاكم في العراق عام 2003م ، وكثير من المراقبين يتوقعون استمرار هذا النهج طالما ان نجاح الاحزاب السياسية في العراق قاطبة مرتبط ومعتمد على الشعارات الدينية وما يدعم هذه الحالة كثرة استخدام عبارة (احزاب مدنية / دولة مدنية) من قبل السياسيين الاسلاميين ونقدها واتهامها بالالحاد و بالولاءات الخارجية وهذا دليل على استهداف الاحزاب المدنية والتحفظ منها ، اضافة الى ذلك فأن اغلب العراقيين العاديين عندما يدخل في المفاضلة الانتخابية يختار الاحزاب الدينية على فرض صفة الايمان حتى وإن كان ايمانا مزيفا ، وهذه مشكلة كبيرة وعميقة مرتبطة بالمكون و الكيان التراكمي التاريخي نتيجة القهر و الضلم الذي عاناه الشعب من الطغم السياسية الحاكمة في العراق منذ مئات او الاف السنين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,054,536
- انعكاسات خطيرة
- هل فكرت يوما في ماذا لو
- الشماتة و التشفي
- في الأزمة العراقية
- كيف كنا .. وكيف اصبحنا
- توقيت زيارة الوزير الجبير
- تطورات قد تنقلب كوارث
- جل ما يفعلون ... يتسائلون
- ليلة الموت في بغداد
- ترامب .. والداخل الامريكي
- الانتظار .. الزمن الصعب
- شر البلية ما يضحك
- الاسلام السياسي
- ثلاث حبات ذرة
- رؤيا واقعية ... كين اوكييف
- من صنع الحضارة ؟
- بين القدوة و الانقياد
- توافق الأزمة
- افراح وقحة
- وللشجاعة فنون


المزيد.....




- مختلف عليه - المسلمون في الغرب
- النّمسا تُقر حظر أغطية الرأس الدينية في المدارس الابتدائية
- وزير الجامعات البريطانية: نفقات الأمن يجب ألا تلقى على كاهل ...
- خادم الحرمين الشريفين يستقبل رئيس وأعضاء مجلس الإفتاء الإمار ...
- خادم الحرمين يستعرض مع رئيس مجلس الإفتاء بالإمارات أوجه التع ...
- لوموند: الكنيسة الفرنسية تتخذ خطوة تجاه الاعتراف بأطفال الكه ...
- سيناتور أسترالي حمل المسلمين مسؤولية مجزرة المسجدين يخسر مقع ...
- السعودية تستضيف القمة الإسلامية العادية الـ14 في مكة نهاية م ...
- ليبيراسيون: ليبرمان يسعى لمنع اختبارات -التحقق من اليهودية- ...
- مفتي القدس يدين الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسر ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رياض محمد سعيد - ثقافة الناخبين