أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - وردُنا آخَر














المزيد.....

وردُنا آخَر


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5546 - 2017 / 6 / 9 - 17:31
المحور: الادب والفن
    


( بمناسبة عيد ميلاد حفيدي ورد ساهر دعيم الأوّل)

وردُنا آخر...
يختلفُ عن الفُّلِّ والريْحانِ والمنتور
ومباسمَ الزُّهور
وعطرٍ يجوبُ الرّبيعَ
ومواكبَ الفراشاتِ
وضحكاتِ الثغور
يختلفُ في لوْنِهِ
وعطرِهِ...
وهمساتِ الدُّهور
في نَظرةٍ هائمةٍ ...
تأتي منَ البعيدِ ..
من خلفِ البحور
فوردُ الرّبيعِ حوْليٌّ ؛ مؤقتٌ
يذبلُ مرّةً وأخرى يثور
ووردُنا شَقيٌّ
دائمُ الحركات
عَطِرِ المُحيّا ...أبدًا يفور
يُناجي المطرَ في كانونَ
وفي تشرينَ تغريدَ الطّيور
ويصحو في حَزيران سَحَرًا
يُزقزقُ ..
يرسم على المدى سنةً
ملؤها " النغاشةُ"
والطَّلُ والحُبور
و" حبّات البَمبا "
يركضُ خلفها مُناديًا
هأ أنا..
خلفك أعدو ، خلفك أدور
أحبو تارةً....
أقفُ أخرى
أقعُ على الارضِ
مساءً وفي السّحور
***
وردنا آخَرُ ..يختلف
عن الورد الجوريِّ
عن سنابلَ القمحِ
وقوافلَ البُّذور
عن همسة شعريّة
صاغها شاعرٌ عاشقٌ
وقت البكور
فهو اصيل ..دائم العطر
دعيميُّ الجذور
يضاهي الشبل شموخًا
وتحليقًا كالنُّسور





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,275,109
- نُريدُ ناديًا للشّباب لا للمُسنّين
- أحبّكم لو تعلمون
- المتسوّلون ومفارق الطُّرُق
- صَفقات وسيف
- مجتمعنا العربيّ المحليّ يعيشُ الأكشن
- أدباؤنا المحلّيون في المدارسِ لحنٌ جميل
- رسالة مفتوحة الى قداسة بابا روما وبابا الاسكندريّة
- السّوق السوداء ظالمة
- طنطا تُغازلُ المسيح
- سُلطاتنا المحليّة تلتحفُ الجُمود
- امسكني بيمينَك
- - ثقافةُ الزِّبالة -
- نحنُ والزّامور
- سدوم وعمورة عندنا
- كفانا نركض خلف الفستان الأحمر
- -عبلّين في القلب - زرعَت حقولنا قمحًا في تشرين
- لحن الفَّرَح
- اللّبن الشّرقيّة والحِسّ الانسانيّ
- فِكّوا عنّا
- ميشيل


المزيد.....




- السعودية توضح بخصوص نداء وقف الحرب في اليمن
- بين ثراء المتخيل السردي والواقعية السحرية بأسلوب عراقي
- رئيس الحكومة: خطة المساواة -إكرام 2- خطة الشعب المغربي
- العثماني يتباحث بالرباط مع وزير الشؤون الخارجية بجمهورية الد ...
- -دفنة عائلية- داخل تابوت الإسكندرية الأثري
- هلال يعبر عن غضب المغرب من توزيع الأمم المتحدة لرسالة البولي ...
- المغرب يشارك في الاجتماع التشاوري بين مجلس الأمن ومجلس السلم ...
- فنانون وإعلاميون عراقيون يتضامنون مع مظاهرات الجنوب
- برلماني من البام: من غير المقبول أن يحصل البرلماني على معاش ...
- بعد تعرضه لانتقادات شديدة.. ماكرون يفصل حارسه الشخصي


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - وردُنا آخَر