أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد مسافير - نزيف القبلات!














المزيد.....

نزيف القبلات!


محمد مسافير

الحوار المتمدن-العدد: 5530 - 2017 / 5 / 24 - 22:53
المحور: الادب والفن
    


حمَام كثيف يزين المكان، وأسفل بوابة ضخمة، يجلس شاب مع عشيقته، يقتسمان الانصات للموسيقى عبر سماعات الهاتف، ويتبادلان القبل برفق وأناة... وغير بعيد عنهما، يرتكن بعض الرفاق، ذكورا وإناثا، ويعزفون أغان عذبة، اثنين منهما يتقنان الكمان والغيتار، وآخر يقرع الطبل، والبقية تكتفي بالشدو... وأسفل الدرج، رجلان منغمسان في العشق حد الشبق... وعلى يمين البوابة، تظهر فجأة فتاتان جميلتان، لم تكونا تعشقان النظر إلا لبعضهما البعض، ودون أن يخططا لشيء، اندفعت إحداهن صوب الأخرى، وطفقت تقبلها بلهفة غريبة...
كان المعطي قد هاجر للتو إلى بلاد المهجر أملا في أحضان كافرة تخلصه من محن الدهر التي أثقلت كاهله، شاب في السابعة والعشرين من العمر، رسب عدة مرات في مساره الدراسي، فآثر هجر الدراسة عله يجد ضالته في حرفة تعيله، قبل أن يهجر البلاد كلها بعد أن ارتطمت آماله بواقع البطالة وشح فرص الشغل...
عاش طفولة قاسية، حيث ترعرع في وسط أسرة متزمتة كان بها الأب المتسلط الآمر الناهي، وكانت الأم في مقام الجارية... أما أختاه اللتان تصغرانه بقليل، فلم يعرف لهما أي دور، بل لم يعرف علة وجودهما أصلا...
أما مراهقته، فقد تضاعف فيها الألم، عانى الكبث من شعره إلى أخمص قدميه، كان يحاول دوما أن يظهر في هيئة ذاك الإنسان المثالي الذي لا يلتفت أبدا لملذات الدنيا، ولا يهمه إلا ترقب موعد الآذان وعدم تفويت صلاة الجماعة... هكذا كان يراه العامة، لكنه في السراء، كان يعيش حياة نقيضة تماما... كان كأغلب الشباب، يحكم إطباق باب غرفته، ليستمني على مشاهدة الأفلام الإباحية...
هكذا كان أول عهده بالبلوغ، لكن حالته قد تفاقمت لاحقا إلى عمليات اغتصاب طفلات صغيرات، كان يختار ضحاياه بدقة حتى يتجنب الفضيحة... لكنه ظل أبدا تقيا في عيون الأقارب، لأن اغتصابه لم يكن داميا، خاصة وأن العملية كلها كانت تجرى فوق اللباس... إلا تلك الاغتصابات التي كانت موجهة صوب مؤخرات الحيوانات، فلم تكن لها حدود أخلاقية... بل كانت تحدها أحيانا قواه العضلية...
فمرة حاول اغتصاب كلبة، لكنها غرزت أنيابها في فخذه، فبقي يعرج أياما دون أن يعلم أحد بالسبب، اللهم ما تلفظ به للسائلين حين أخبرهم أن الأمر مجرد تعثر، دون أن يضيف أية تفاصيل...
رغم أفعاله تلك التي كان يعدها شيطنة، إلا أنه كان حريصا على الصلاة وأداء النوافل، علها تقلص قليلا من آثامه...
كانت سلوكاته غريزية طبيعية، فقد كان محمولا على الاغتصاب، ما دام قد حرم على نفسه اتخاذ خليلة دون زواج، ربما كلا الأمرين حرام في عقيدته، لكن الأولى سترة، والثانية فضيحة معلنة لن يتقبلها مجاهر بالزهد...
هاجر إلى الديار الغربية أخيرا، وقد حملته الأقدار إلى أن يمر جنب البوابة الضخمة، جال بعينيه في المكان، فرآى الحب يسود كل الجنبات، عفوا، لم يرى حبا، فقد أتى الدهر على بصره فاختل نظره، كان لا يرى في كل ذلك غير الفسق، غير الدعارة، غير الحرام... اضطربت أحاسيسه واحتدم سخطه واشتد حنقه... أسرع إلى البيت، جهز حزاما ناسفا، ثم عاد إلى أرض السكينة والحب، ليحول أهلها إلى أشلاء ودماء... وكل آماله أن يرضي الرب!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,092,960
- موعد مع الجن!
- استراتيجية التغيير... الخيار الثالث!
- سعودي ببني ملال..
- مستشفيات تستنزف الجيوب وتزهق الأرواح!
- واقع المال... دون جدال!
- أدب الآخرة
- حتى جيوب العاطلين تسيل لعابهم؟؟
- أمعاء فارغة...تغرغر بحب الوطن!
- استعمار المغرب... نعمة أو نقمة؟
- هرطقات منطقية
- الناسخ والمنسوخ بين يدي عدالة المنطق
- فلسفة رجم الزاني في الاسلام
- نهاية مثلي!
- الزواج والجنس - 3 -
- نقد الفكر الديني
- الزواج والجنس - 2 -
- الزواج والجنس - 1 -
- قطرة دم!
- معطل في الظل!
- اكتشافات مهلوس


المزيد.....




- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي
- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد مسافير - نزيف القبلات!