أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - طلال الربيعي - ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (34)















المزيد.....

ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (34)


طلال الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5526 - 2017 / 5 / 20 - 12:05
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


بالتوازي مع عمله في المسرح الملحمي، الذي كان يخشى بريخت أن يتحول الى مسرح طهي (اي المسرح الذي لا يخلق جو الاغتراب الملازم للتساؤل والتشكيك الدرامي, وبالتالي فانه يصبح مسرحا رجعيا او محافظا في احسن الاحوال), طور بريخت نوعا جديدا من المسرح الذي سماه "التعلم باللعب". وكان تأثير الفيلسوف كورش هنا واضحا على هذا النوع من المسرح, وكما لاحظ الكاتب السياسي والمنظر والمؤلف الموسيقي النمساوي هانز ايسلر (Hanns Eisler (1, ان هذا النوع من المسرح كان بمثابة ندوات سياسية. ووصفه بريخت بأنه "اجتماع سياسي جماعي" يشارك فيه الجمهور بنشاط. ويرى المرء في هذا النموذج رفضا لمفهوم حزب النخبة البيروقراطية حيث يقوم النظريون والموظفون بإصدار التوجيهات والسيطرة على أنشطة الجماهير. في هذه المسرحيات، سيتم اكتشاف العقيدة والممارسة الصحيحة وتنفيذها من خلال الممارسة الجماعية التشاركية وليس من خلال التلاعب الهرمي والهيمنة؛ أي أن مسرحيات التعلم كانت تعمل كما كان كورش قد تصور عمل مجالس العمال.

لقد تم تصميم "مسرحيات التعلم" من قبل بريخت كنموذج ل "مسرح المستقبل". وهي تجسد مبادئ جمالياته السياسية، التي من شأنها أن تخلق نوعا جديدا من الثقافة التشاركية التي من شأنها أن تعزز الثورة. رأى بريخت الآن الدرامات الملحمية على النقيض من مسرحيات التعلم: الاولى مهادنة والثانية ثورية.

واعتبر بريخت مسرحية "حياة غاليليو" (2) من الناحية الفنية خطوة كبيرة إلى الوراء", وذلك لان كتابتها كانت ضمن ظروف الإنتاج في المنفى ثم لاحقا بسبب الظروف السائدة في السنوات الأولى من جمهورية ألمانيا الديمقراطية. وهكذا كانت مسرحيات التعلم هي مسرحيات بريخت الاكثر صراحة ومحاولته الأكثر راديكالية لتسييس الفن.

في كتابه "نظرية التربية" لمستقبل اشتراكي، جادل بريخت بأن مجرد المتعة التي يكتسبها المتفرج في المسرح ضارة لانها تكرس الافكار والاوضاع الاجتماعية السائدة. فيجب أن يحاول المسرح الاشتراكي أن يكون مفيدا للدولة وأن يربط الأفراد بالقيم الاشتراكية المناسبة. كانت مسرحيات التعلم متفوقة على المسرح الملحمي، من وجهة نظر بريخت، لأنها كانت أكثر فعالية من الناحية التربوية، سواء بالنسبة للمنتجين الفنيين أو للجمهور الذين كانوا مشاركين بطريقة أكثر مباشرة ومبتكرة في التجربة الجمالية. وكان على الجهات الفاعلة والجمهور التمييز بين السلوك الاجتماعي المناسب social والسلوك الاجتماعي غير المناسب ascocial عن طريق تقليد طرق التصرف والتفكير والتحدث والارتباط. وفي إطار مسرحية واحدة، كثيرا ما تبادل الممثلون الأدوار بحيث يمكنهم مواجهة حالات محددة من وجهات نظر مختلفة.

على سبيل المثال، تواجه مسرحية "التدابير المتخذة" (3) الجمهور بألأسألة الأساسية للثورة, كالعنف, الانضباط، هيكل الحزب، العلاقة مع الجماهير، العدالة الثورية، وهلم جرا. في مخطط الثورة يُجبر الثوريون على التضحية برفيق لتحقيق أهداف الثورة ويٌخضع للانضباط. ليس هناك "عقيدة صحيحة" منصوص عليها؛ على الممثلين تقديم مشهد ومناقشته مع الجمهور. في الواقع، تثير المسرحية نقاشا حادا بين أعضاء الجمهور - ستالينيين، تروتكسيين, اعضاء اليسار الجديد، الليبراليين، والمتشددين ضد الشيوعيين - حول السياسة والأخلاق.

أراد بريخت الاستفادة من هذا المسرح لتحقيق مشاركة الجمهور وتوفير التربية السياسية. وعلى غرار نموذج كورش لمجالس العمال، لا يوجد أي تسلسل هرمي في إنتاج مسرحيات التعلم؛ بل يجب أن تكون هناك مشاركة ديمقراطية في الإنتاج المشترك. وعلاوة على ذلك، يتم تشجيع الجمهور على اقتراح الإجراءات التي كان ينبغي اتخاذها والمشاركة ايضا كأعضاء في جوقة. وكما هو الحال مع نموذج كورش في الاشتراكية الديمقراطية، يجب على الشعب أن يضع مبادئ الممارسة الثورية، والاستراتيجية، والتكتيكات، وليس نخبة النظراء أو البيروقراطيين في الحزب. وكذلك، فإن مهمة الفنان الثوري هنا هي ليس جعل عقيدة الحزب مستساغة لسهولة الاستيعاب، ولكن لتشجيع الفكر الثوري والنقد. ومن الواضح أن هذا الموقف يشكل خطرا على موظفي الحزب البيروقراطي، ولذا عارضوا باستمرار اعمال بريخت.

واجهت مسرحيات التعلم الجمهور بحالات مثل التضحية بالنفس لصالح الجمهور كما هو الحال في مسرحية (الرحلة فوق المحيط, 4), و (كانتاتا بادن بادن, 5)، أو وضع الشخص نفسه بشكل مميز فوق الآخرين، كما هو الحال في مسرحية (شظايا فاتزر,6) وكثيرا ما تكون هناك نماذج متناقضة من الخدمة أو الاستغلال كما هو الحال في مسرحية (الاستثناء القاعدة,7), والموافقة الاجتماعية أو الرفض كما هو الحال في مسرحية (من قال نعم ومن قال لا, 8)، او ممارسة ثورية فعالة أو غير فعالة كما في مسرحية (التدابير المتخذة, 3). ودعا بريخت الممارسة المتمثلة في إشراك المنتجين والجمهور ب"علم التربية الكبرى" التي من شأنها أن تحّول الجهات الفاعلة / الجمهور إلى رجال دولة وفلاسفة. في حين أن "التربية الأقل شأنا" في المسرح الملحمي هي مجرد "دمقرطة المسرح في فترة ما قبل الثورة"، و"علم التربية الكبرى" يحوّل تماما دور المنتجين و"يلغي نظام المؤدين والمشاهدين".

وقد اعتزم بريخت ان يكون مسرحه التعليمي ان يستخدم في المدارس والمصانع، أو من قبل المجموعات السياسية. ويمكن للجهات الفاعلة او الجمهور ان ترتجل وتغيير المسرحيات كما فعل بريخت نفسه عند العمل على المسرحيات مع العديد من المجموعات المختلفة. وهكذا، ففي مفهوم بريخت لعلم التربية التحرري والمسرح الثوري، فإن مسرحيات التعلم ليست معنية بالدعوة إلى مذاهب محددة، او تقديم درس سهل الاستهلاك، أو العمل كدعاية. بدلا من ذلك، المسرحيات هي إشراك جمهور صغير في عملية التعلم.

واعتبر بريخت مسرحه التعليمي بمثابة مجموعة من "التجارب الاجتماعية"، و"تمارين الحركات" أو "جمباز عقلي" للديالكتيكيين. واعتقد بريخت ايضا ان مسرحيات التعلم سوف تحدث ثورة راديكالية في آليات المسرح. وبالتالي لا ينبغي أن ينظر إليها على أنها أعمال ثانوية كما اقترح العديد من النقاد؛ بدلا من ذلك، ينبغي أن ينظر إليها على أنها أمثلة مهمة لمفهوم بريخت للمسرح السياسي. وقد عاد بريخت في الواقع إلى المسرح الملحمي مع ظهور الفاشية وظروف المنفى، لأن مسرحيات التعلم كانت قابلة للحياة فقط في سياقات كانت فيها مجموعات سياسية يمكن أن تؤديها وجمهور يمكن أن يربطها بالممارسة الثورية. في سنواته الأخيرة في جمهورية ألمانيا الديمقراطية بعد الحرب العالمية الثانية، وجه بريخت انتباهه مرة أخرى إلى مسرح التعلم واقترح أن مسرحية (التدابير المتخذة ,3) ينبغي أن تعتبر نموذجا للمسرح الثوري في المستقبل.
يتبع
--------------
مصادر ذات صلة
1. Hanns Eisler
http://www.bach-cantatas.com/Lib/Eisler-Hanns.htm
2. The Life of Galileo
Bertolt Brecht
http://www.arvindguptatoys.com/arvindgupta/lifeofgalileo.pdf
3. The
Measures Taken
http://www.socialiststories.com/liberate/The%20Measures%20Taken%20-%20Brecht.pdf
4. The Flight Over the Ocean
https://books.google.at/books?id=KrUH8vuCWKsC&pg=PA106&lpg=PA106&dq=flight+over+the+ocean+brecht&source=bl&ots=LAOAcRjMmV&sig=LiwtKXajvl6YpCph3-gHUEcRTVs&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwiD_bzDn_3TAhWFiywKHUoNB8oQ6AEILzAC#v=onepage&q=flight%20over%20the%20ocean%20brecht&f=false
5. The Baden-Baden Cantata
https://books.google.at/books?id=KrUH8vuCWKsC&pg=PA301&lpg=PA301&dq=The+Baden-Baden+Cantata+brecht&source=bl&ots=LAOAcRjNjX&sig=XIpj8dfXSJLSLZ6ttz9wD4LRLjA&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwiUor_ln_3TAhWEDiwKHV3mC7sQ6AEIMjAB#v=onepage&q=The%20Baden-Baden%20Cantata%20brecht&f=false
6. Fatzer: Downfall of an Egoist
„Der Untergang des Egoisten Johann Fatzer“ von Bertolt Brecht
http://der-neue-merker.eu/stuttgartschauspiel-nord-der-untergang-des-egoisten-johann-fatzer-von-berthold-brecht
7. The Exception and the Rule
http://www.dramaonlinelibrary.com/plays/the-exception-and-the-rule-iid-133287
8. He Who Says Yes, He Who Says No, Brecht
http://andreas-merz-raykov.de/index.php/english/he-who-says-yes-he-who-says-no/





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (33)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (32)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (31)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (30)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (29)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (28)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (27)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (26)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (25)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (24)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (23)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (22)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (21)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (20)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (19)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (18)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (17)
- انفلاب 63 وسلام عادل: مازخية-سادية وفاشية!
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (16)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (15)


المزيد.....




- ظريف يرد على اتهامات هايلي وينشر صورة لها بجانب باول: رأيت ه ...
- ما سر قوة زعماء المافيا؟
- القدس محور قمة رؤساء المجالس البرلمانية العربية في المغرب
- تونس تشكك في إمكانية إجراء انتخابات في ليبيا عام 2018
- أمريكية تساعد -داعش- باستخدام البيتكوين
- نساء جدد يتهمن داستن هوفمان بالسلوك الجنسي المشين
- روسيا: إنشاء غواصة لإطلاق صاروخ قادر على إغراق حاملة الطائرا ...
- السعودية تعتزم إنشاء 7 سدود
- اليابان تقرر فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية
- دبابات -مخضرمة- تبرز حيوتيها في سوريا


المزيد.....

- ما بعد الحداثة / نايف سلوم
- في ذكرى يومها العالمي: الفلسفة ليست غير الحرية في تعريفها ال ... / حسين الهنداوي
- النموذج النظري للترجمة العربية للنص الفلسفي عند طه عبد الرحم ... / تفروت لحسن
- السوفسطائي سقراط وصغاره / الطيب بوعزة
- في علم اجتماع الفرد / وديع العبيدي
- أرسطو و النظريات ما قبل سقراطية حول المعرفة / الشريف ازكنداوي
- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - طلال الربيعي - ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (34)