أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - بعد شنق الإستاذ محمود هل جاء دور البارون محمد؟















المزيد.....

بعد شنق الإستاذ محمود هل جاء دور البارون محمد؟


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 5517 - 2017 / 5 / 11 - 13:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شنق المرحوم الأستاذ محمود محمد طه
------------------------
في 18 يناير 1985، وبتحريض من الأزهر في القاهرة ورابطة اعالم الإسلامي في مكة، ثم شنق المفكر السوداني الأستاذ محمود محمد طه.
وان شخصيا اعتبر هذا المفكر من اهم المفكرين المسلمين في كل العصور لأنه اعطانا مفتاحًا فريدًا للتعامل مع القرآن الذي هو سبب مصائبنا اليوم وفي الماضي.
فهو يرى أن الإسلام الحقيقي هو إسلام قرأن مكة المسالم الذي يدعو إلى المساواة، ولكن بسبب عدم تمكن مجتمع القرن السابع الميلاد تقبله، تم إرجاؤه واستبداله بإسلام قرآن المدينة العنيف الذي يميز بين الرجل والمرأة وبين المسلمين وغير المسلمين.
وإسلام قرآن المدينة مخالف لحقوق الإنسان وهو الذي قادنا لوضعنا المزري الحالي. وعليه يرى محمود محمد طه ان على المسلمين ترك إسلام قرآن المدينة والرجوع إلى إسلام قرآن مكة.
يقدم هكذا محمود محمد طه وسيلة لإصلاح الإسلام من الداخل.
وبما ان إسلام قرآن مكة ينسف امتيازات تجار الدين الذين يستحمرن الشعوب الإسلامية المغيبة، افتى تجار الدين في الأزهر وفي رابطة العالم الإسلام بضرورة قتله. وكان النميري هو المنفذ لقرارهم المشؤوم.
ويشار هنا إلى أن كل من القاضي حسن المهلاوي والقاضي المكاشفي طه الكباشي اللذين حكما على محمود محمد طه بالشنق تم تعيينهما محاضرين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض. فتجار الدين متضمانون مع بعضهم. والقاضيان هما من جماعة الإخوان المسلمين في السودان.
.
تخلط القرائين التي توزع اليوم بين القرآن المكي والقرآن المدني، لغاية في نفس يعقوب. ولذلك يصعب على القارئ التمييز بين قرآن مكة وقرآن المدنية وملاحظة الفرق الشاسع بينهما.
لذلك قررت اعادة ترتيب القرآن بالتسلسل التاريخي فاصلا بين قرآن مكة وقرآن المدينة.
وهكذا يستطيع القارئ أن ينظر بأم عينه الفرق بين القرآنين. ونفس الأمر اتبعته في ترجماتي للقرآن بالفرنسية والإنكليزية والإيطالية.
انظر طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية للقرآن بالتسلسل التاريخي: https://goo.gl/72ya61
.
وبما أن فكر المرحوم محمود محمد طه يكاد يكون مجهولا، إذ ان كل كتبه تم منعها بناء على فتوى الأزهر ورابطة العالم الإسلام وقرار المحكمة السودانية، قررت أنا العبد افقير ان اكرس كتابًا للمرحوم محمود محمد طه عنونته:
محمود محمد طه
حياة وفكر مصلح حقيقي للقرآن
وقد انهيت النسخة الأولية لكتابي باللغة العربية والذي يمكن تحميله من هذا الرابط https://goo.gl/zbnd9n لمن يريد ان يبدي رأيه فيه قبل نشره وترجمته للفرنسية
.
تكريما لهذا الشهيد، ينظم نادي الفلسفة السوداني في جامعة الخرطوم في الفترة من 23-25 اكتوبر 2017
المؤتمر السنوي الثاني
بعنوان
"الدين والحداثة - المشروع الفكري للأستاذ محمود محمد طه أنموذجا"
انظر للمزيد هذا الرابط
https://goo.gl/eBDsWn و
https://goo.gl/6QlhtQ
.
بعد الإستاذ محمود هل جاء دور البارون محمد؟
--------------------------
يسعدني جدا ان تقوم السودان بتكريم احد أبنائها الذي ذهب ضحية ظلامية وإجرام الأزهر ورابطة العالم الإسلامي.
ولكن يحز في قلبي قراءة خبر نشر مؤخرا يقول:
يواجه السوداني، محمد صالح الدسوقي (الملقب بالبارون)، 23 عاما، تهمة الردة بعد ان تقدم بطلب الى المحكمة بتغيير ديانته من الاسلام الى لا ديني.
وينتظر ان يمثل الدسوقي، امام حكمة امبدة غد الاربعاء.
وبحسب المادة 126 من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991، فإن الإدانة بجريمة الردة يُعاقب عليها بالإعدام، كما تحظر هذه المادة أي مسلم الارتداد عن الإسلام من خلال “قول صريح” أو “فعل قاطع الدلالة”.
ارجو من جميع قرائي وكتاب الحوار المتمدن الإنضمام إلى حملة الدفاع عن محمد صالح الدسوقي https://goo.gl/rEoFR7
.
هذا هو نص تلك المادة 126 الإجرامية التي تخالف المادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان:
126ـ (1) يعد مرتكباً جريمة الردة كل مسلم يروج للخروج من ملة الإسلام أو يجاهر بالخروج عنها بقول صريح أو بفعل قاطع الدلالة .
(2) يستتاب من يرتكب جريمة الردة ويمهل مدة تقررها المحكمة فإذا أصرعلى ردته ولم يكن حديث عهد بالإسلام، يعاقب بالإعدام .
(3) تسقط عقوبة الردة متى عدل المرتد قبل التنفيذ.
.
وللعلم، يقول القانون الجزائي العربي الموحد المجرم الذي وافق عليه بالإجماع عام 1996 مجلس وزراء العدل العرب المجرمون:
المادة 162 - المرتد هو المسلم الراجع عن دين الإسلام ذكرا كان أم أنثي بقول صريح أو فعل قاطع الدلالة أو سبب الله أو رسله أو الدين الإسلامي أو حرف القرآن عن قصد
المادة 163 - يعاقب المرتد بالإعدام إذا ثبت تعمده وأصر بعد استتابته وإمهاله ثلاثة أيام
المادة 164 - تتحقق توبة المرتد بالعدول عما كفر به ولا تقبل توبة من تكررت ردته أكثر من مرتين
المادة 165 - تعتبر جميع تصرفات المرتد بعد ردته باطلة بطلانا مطلقا وتؤول الأموال التي كسبها من هذه التصرفات لخزينة الدولة
وهذا القانون الإجرامي ما زال موجودا على موقع الجامعة العربية المجرمة
هنا http://www.carjj.org/node/237
وهنا http://goo.gl/kl7J5W
.
ادعموا حملة "الترشيح لنبي جديد"
https://goo.gl/X1GQUa
وحملة "انشاء جائزة نوبل للغباء"
https://goo.gl/lv4OqO
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية للقرآن بالتسلسل التاريخي: https://goo.gl/72ya61
كتبي الاخرى بعدة لغات في http://goo.gl/cE1LSC
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,742,275
- الثورة الصاخبة والثورة الصامتة
- ضد حرق القرآن... ومع ترتيبه
- شيخ الأزهر السابق يدعو إلى هدم الكنائس
- متابع: الإسلام لا يستحق الإصلاح
- إن كان عندك بيضات
- حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في خمس دقائق
- هل نؤجل الطعن في القرآن؟
- هل يجرؤ الاساتذة مناقشة كتابي عن اخطاء القرآن؟
- الخوف من الأنبياء الجدد (8): حضرة النبي الدجال
- الخوف من الأنبياء الجدد (7): الملحدون هم الأنبياء الجدد
- الخوف من الأنبياء الجدد (6): هوس المتدينين
- الخوف من الأنبياء الجدد (5): نريد نبي مشاغب
- القرآن تأليف حاخام مسطول - تعليق
- جائزة نوبل للغباء
- الخوف من الأنبياء الجدد (4)
- الخوف من الأنبياء الجدد (3)
- الخوف من الأنبياء الجدد (2)
- الخوف من الأنبياء الجدد (1)
- القرآن بين أهل السنة والشيعة (4)
- أقترح أن تترك لقب نبي


المزيد.....




- وفاة? ?عباسي? ?مدني? ?مؤسس? ?الجبهة? ?الإسلامية? ?للإنقاذ? ? ...
- الإسلاميون في السودان أقرب التيارات إلى المعارضة بعد تنازل ق ...
- عباسي مدني يرحل.. وفاة مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظور ...
- أبانوب ضد صموئيل.. جدل حول غياب الحشد المسيحي باستفتاء مصر
- السودان..المجلس العسكري الانتقالي يعتمد يوم الأحد عطلة أسبوع ...
- سالفيني يثير الجدل مجددا في إيطاليا بقرار مراقبة الجالية الم ...
- شقوق الجدران والتوهج الروحي
- وفاة عباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية
- شاهد: أب فقد زوجته وطفلته الوحيدة في تفجيرات سريلانكا يروي ت ...
- ما علاقة كاتدرائية نوتردام بسوريا؟


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - بعد شنق الإستاذ محمود هل جاء دور البارون محمد؟