أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زاهر بولس - سَأَضَع عنقي في المكان وأُغَادِر














المزيد.....

سَأَضَع عنقي في المكان وأُغَادِر


زاهر بولس

الحوار المتمدن-العدد: 5510 - 2017 / 5 / 3 - 09:39
المحور: الادب والفن
    


مُدِّي ذراعيكِ نحو المدَى، إن صادف وتَوَاجَدْتُ سوف أُدْخِل عنقي بينهما وأقول: أحبّكِ، وإن وَصَلْتُ قبلكِ أو بعدكِ سأضع عنقي في المكان وأغادر.

في الحُب الأوّل أنتَ لا تعشق ما أمَامَكَ، أنتَ مُتَيَّمٌ بما يمليه عليك نبضك المُتَخَيَّل، وإِذْوَابَةُ أملاح التيارات الجوفيّة، يَرْكُنُ المُدرِك فيك إلى غيبوبةٍ دوريَّةٍ، فَتُتَوِّجهُ إِمَامَكَ، في الحُبِّ الأوَّل ليس لديك ما تعشق إِلَّا ما أَمَامَكَ.

تتساءل بعد حين، وتجيب على نهج المجانين الكنديدي:
لماذا خُلِقَت السماء؟ ليخفق فيها جناحاكِ. من عَيْنَيْكِ يَكَّنَ النور، وفَصَل دمعكِ الموشّح بكحل المداخن عن ثرى المدافن، فكان غيمُ البحرِ.

لماذا خُلِقَت السماء؟
وإن أدري، لستُ أُريد أَن أَدرِي.

هذا الراعي الألماني يقفز عاليًا على سور يحيط بسقف الطابق العلوي، ليتتبع الطفل الذي تبنّاه، في طريقه الى المدرسة، تعثر وسقط، حتفه فيما تمنّاه. صدمة الموت الأولى! هذا الطفل لم يعد شيء يفاجئه، ولا حتّى موت كلاب البشر! يُدْهِشه لحنٌ جميل وعازف قيثار.

الحبّ قراءة متتابعة للمشاعر.

أَنْتَ لا تقرأ نفس النص مرتين، أَنْتَ لست أَنْتَ في القراءة الثانية. أَنْتَ تتغيّر على مدار الثانية.

مُدِّي ذراعيكِ نحو المدَى، إن صادف وتَواجَدْتُ سوف أُدْخِل عنقي بينهما وأقول: أُحِبّك، وإن وَصَلتُ قبلكِ أو بعدكِ سأضع عنقي في المكان وأغادر. لن أُحاول أن استَعيدها.

البحر الذي أمامي لا شيء فيه كل شيء.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,752,144,267
- الفكرةُ خطيئةُ الفكرةِ الطَلِيقَة
- بَارْ -بر بَحَرْ- بَرْبَرْ/ أإبداع سينمائي فلسطيني أم قولبة ...
- *بيان تأسيسي: - اللجنة الشعبية في البلدة القديمة - في الناصر ...
- بيان مجموعة جدل: هدم منازل في قرية ام الحيران (فلسطين/ النقب ...
- كذب الهيلينيّون ولو صدقوا!
- وا حَبِيْبَاه
- الحريّة وسيرورة النقد والنقض: رسالة إلى جديد الوهم
- الوعي وثنائية القيادة والمصالح
- كُنْه قابليّة جدليّة
- للزُعَيِّم مُخَيْخٌ مِنْ قَصَبْ
- زُعَيِّم
- بيان مجموعة جدل: البلدة القديمة الناصرة فلسطين
- خاتم نسل الشياطينِ.. تظنّيني!
- موقف مجموعة جدل من قضيّة إدخال شركة تطوير(!) عكا الى مدينة ا ...
- عنقاء الورق
- جدل: إقرأ.. وكل عام ومدارسنا بخير
- بيان مجموعة -جدل- حول البيان الذي اصدره مائة بروفيسور فلسطين ...
- مُناجاة
- بكيتُ.. كما تذوب الشموع
- يآمين: انتهى الحُلم فقُم/ قصيدة رثاء لأمين دراوشة


المزيد.....




- الشاعر ناصر رباح: الشعراء يستحضرون القضية الفلسطينية من خلال ...
- أول فنانة سورية تعلن إصابتها بفيروس كورونا
- كورونا يحول دون حضور الفنانين جنازة جورج سيدهم
- هناء نصور.. أول فنانة سورية تعلن إصابتها بكورونا
- أول فنانة سورية تعلن إصابتها بفيروس كورونا المستجد
- من رعي الأغنام إلى العالمية.. لقاء خاص مع فنان -الأفيش- شمس ...
- السيسي يرسل برقية عزاء لأسرة الفنان الراحل جورج سيدهم
- حين سببت زيوت مسمومة موت وشلل آلاف المغاربة.. رواية حديثة تع ...
- نتفليكس بارتي.. فرصة لمشاهدة الأفلام عن بعد مع الأصدقاء والع ...
- رئيس معهد -كوخ- الألماني: ثقافة الأكل في آسيا ساهمت في انتشا ...


المزيد.....

- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زاهر بولس - سَأَضَع عنقي في المكان وأُغَادِر