أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - كمال آيت بن يوبا - تجربة الفئران البشرية الإيطالية محكومة بالفشل














المزيد.....

تجربة الفئران البشرية الإيطالية محكومة بالفشل


كمال آيت بن يوبا
الحوار المتمدن-العدد: 5486 - 2017 / 4 / 9 - 20:30
المحور: الطب , والعلوم
    


يصعب أن تقول للمتخصصين في مجال ما أنهم يخرقون القوانين التي يعرفون بحكم تخصصهم الطويل في المجال .
هذا هو حال التجربة التي يقترحها على العالم المتخصص في البيولوجيا الطبية و هو الجراح الإيطالي سيرجيو كنافيرو و التي بطلها مريض روسي يعاني من ضمور عضلات جسمه و يحتاج لجسم آخر معافى يعيش فيه بعد زرع رأسه في ذلك الجسم .الجسم الجديد يقول خبر الجريدة الالكترونية المغربية هسبريس (أنظر رابط الخبر أسفل المقال) هو لشخص محكوم بالاعدام تطوع بجسمه لفائدة المواطن الروسي .
العالم تقدم فعلا على الصعيد العلمي .
و بعدما كانت التجارب تجرى على الفئران فحسب ، فيبدو من خلال هذا الخبر (إذا كان صحيحا طبعا) أن الفئران الآن صارت بشرية خصوصا و أن هناك جراح صيني يقولون أنه أجرى أكثر من ألف تجربة من نفس النوع على الفئران و سيشارك في تجربة المواطن الروسي .
صراحة لا بد من هدف لهذا اللهو بأرواح الناس الآخرين أوما قلنا أنها صارت فئران بشرية طالما أنهم يعرفون أنها غير ممكنة من الناحية النظرية.
هنا سأذكر مثالا واحدا فقط و دائما من الناحية النظرية وبسرعة و إيجاز يجعل من هذه التجربة محاولة فاشلة و هو ما يتعلق بالقانون البيولوجي المناعي immunologique يسمى رفض العناصر الأجنبية عن الجسم من طرف جهاز المناعة .
من المعروف في البيولوجيا أن كل خلايا جسد إنسان ما لها ما يميزها عن خلايا أجساد الآخرين و هي المادة الوراثية DNA بإستثناء حالة التوأمين الحقيقيين . ال DNA هي الحمض النووي الريبوزي الناقص الأكسجين .
المادة الوراثية لخلايا جسم شخص ما تحتوي على الجينات (أجزاء من DNA) التي ترمز وتنظم تحقيق كل الصفات الوراثية للشخص المعني على أرض الواقع و تجعله مختلفا عن الآخرين بحيث يمكن القول مثل ما لدى كل شخص بطاقته الشخصية للهوية وله جواز سفره الخاص فأيضا له بطاقته البيولوجية المختلفة عن بطائق الآخرين .
و بالتالي فإذا كان من المعروف أن هناك جزيئات معقدة تسمى CMH (المركب الرئيسي للتلاؤم النسيجي) مصنوعة من مركبات سكرية – بروتيدية و عناصر أخرى تكون ملتصقة على الجهة الخارجية لخلايا الجسم ومعروضة للوسط الداخلي لنفس الجسم (أي للدم واللمف) و خاصة للخلايا المناعاتية التي في حال لو كانت مخالفة ل CMH الجسم أي للذاتي فإنها تهاجمها و تزيلها كعناصر أجنبية ، فالسؤال الذي يطرح نفسه هو كيف يزعم من يقترح تجربة المواطن الروسي أن التجربة ستنجح بحظوظ 90% و هو يعلم هذه المعطيات المناعاتية التي و هي بديهية تجعل من حظوظ الزرع صفرا.
و لو لم يكن يعلم هذه المعطيات التي يعرفها المتخصصون لقال أن حظوظ النجاح هي 100% و ليس 90% و في حال لو كانت فعلا ستكون ناجحة .
فرفض الأعضاء المزروعة بسبب أختلاف CMH شيء بديهي قد تمت البرهنة عليه بالتجارب الكثيرة التي لا تقبل شكا و لا جدالا .
و بالتالي فالحالة الوحيدة التي يمكن أن تجعل من تجربة الجراح الإيطالي شيئا ممكنا هي أن يكون للمواطن الروسي توأم يتبرع له بجسمه . و بدون هذا الشرط فلا يمكن أن تنجح مثل هذه العمليات للأسباب التي ذكرنا هنا.
سيكون هناك رفض متبادل بين جسم المواطن المتبرع و رأس المواطن الروسي كرد فعل طبيعي ينطلق منذ الدقائق الأولى لإنتهاء المحاولة و إنتظار النتائج .
هذا من الناحية النظرية .
أما من الناحية العملية فحتى لو كانت التجربة ممكنة ، فيبقى ما يتعلق بكفاءة المتدخلين المختلفين خلال إجرائها و ظروفها العامة والخاصة .
يبقى السؤال لماذا هذا العبث بالبشر و هم يعلمون ؟
لا أدري.

رابط خبر جريدة هسبريس .
تحت عنوان "جدل علمي واسع يرافق أول جراحة في العالم لزرع رأس كامل "
http://www.hespress.com/sciences-nature/345608.html





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,183,490
- ما تبقى من Polisario كانوا معارضين للحسن الثاني
- بيان لإتحاد الألوهيين بخصوص 8 مارس
- رغم التخريب سترفع السيدات رؤوسهن عما قريب
- تحية عالية لملكة الأكراد
- POLISARIO أو الذئاب التي تتجرأ على الأسود
- وقف الإرهاب يُحتم منع نشر الأكاذيب الدينية
- أدعو لإختيار الفرنسية كلغة رسمية في المغرب
- POLISARIO تحلم بعودة مِلكية الصحراء إليها
- بيان لإتحاد الألوهيين بشأن تبشير المسيحيين لنا
- الأمازيغ ليسوا عربا و الحل هو الديموقراطية و ليس الدين
- المغاربة أحرار أن يزوروا أي بلد مثل إسرائيل
- تهنئة بحلول السنتين الأمازيغية واليهودية
- البرقع والجدل حول إستقلال السيدات وتغيير النظرة لهن
- من التغابي عدم فهم منع البرقع في المغرب
- الدورعلى من بعد إسقاط الطائرة و السفير الروسيين ؟
- مؤسسة ديار المدينة المغربية مطالبة بتصحيح الخطأ
- 10 حقائق عن دولة إسرائيل لا يمكن إنكارها الآن
- عُقاب مدينة الشاون المغربية ليس نِسرا مَلَكيا
- أيها المغاربة من حقكم أن تغضبوا لكن لا تخطئوا
- بالسلاح و ليس بالانجيل إسترد مسيحيو العراق كنائسهم


المزيد.....




- اكتشاف مادة جديدة -آمنة- لتبييض الأسنان
- محام عراقي يقاضي العبادي بسبب قطع الإنترنت
- 6 نصائح لتجنب عرق الوجه في الصيف
- نصائح قبل شراء زيت الزيتون
- الفيروسات تهزم كريسبر بهجمات انتحارية
- الصين تتعرض لفضيحة في مجال سلامة اللقاحات الطبية
- كيف تتحول العلاقة بين السلفات إلى صداقة؟
- للمرأة.. تعرف على أصول وقواعد وضع العطر
- للرجل: وصفة طبيعية تخلّصك من إحراج التعرق
- قبعات القش أكسسوار هذا صيف 2018


المزيد.....

- نشوء علم الذكاء البصري / محمد عبد الكريم يوسف
- مادّتان كيميائيّتان تتحكّمان في حياة الإنسان / بهجت عباس
- أشياء يجب أن تعرفها عن الفيزياء الكمية / محمد عبد الكريم يوسف
- معلومات اولية عن المنطق الرياضي 1 & 2 / علي عبد الواحد محمد
- الوجود المادي ومعضلة الزمن في الكون المرئي / جواد بشارة
- المادة إذا انهارت على نفسها.. / جواد البشيتي
- الكون المرئي من كافة جوانبه / جواد بشارة
- تفكيك الجينوم وبنية الإنسان التحتيّة / بهجت عباس
- كتاب ” المخ والكمبيوتر وبرامج التفكير” / نبيل حاجي نائف
- العلم الطبيعي بين الاختزالية و العمومية / جمال الدين أحمد عزام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - كمال آيت بن يوبا - تجربة الفئران البشرية الإيطالية محكومة بالفشل