أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عامر عبود الشيخ علي - ضمان التمثيل السليم قانون انتخابي عادل














المزيد.....

ضمان التمثيل السليم قانون انتخابي عادل


عامر عبود الشيخ علي
الحوار المتمدن-العدد: 5478 - 2017 / 4 / 1 - 04:10
المحور: المجتمع المدني
    



الغرض من اعداد وتشريع قانون انتخابي هو لضامن التمثيل السليم لكل مكونات الشعب، من خلال ممثيلهم، لذا يجب ان يكون هذا القانون عادل ومنصف لكل المكونات، والذي يحدث ان الكتل الكبيرة تحاول تشريع قانون يحمي مصالها ويبقي على المحاصصة الطائفية، وذلك من خلال قانون سانت ليغو المعدل (1،7)، والذي يقصي الكتل والاحزاب المدنية التي تسعى الى دولة مدنية وعدالة اجتماعية، وعن قانون الانتخابات المعدل تحدث القانوني محمد حسن السلامي عن القانون قائلا "احال مجلس الوزراء مشروع قانون انتخاب مجالس المحافظات الى مجلس النواب مقترحا له تعديلات عديدة منها تأجيل موعد اجراء انتخابات مجالس المحافظات الى شهر أيلول من هذا العام ، كذلك مقترح تقليص عدد أعضاء مجالس المحافظات والأقضية ،مما يساعد على تقليل الترهل الاداري للمجالس ثم يقلص الاهدار على المال العام في مجالس المحافظات والأقضية . وهذه جوانب إيجابية لا بد من إيرادها عن مشروع القانون.
مبينا " ان توسيع المشاركة مضمون دستوريا لكن كيف يتم تطبيقه لا بد ان يكون عبر نص القانون على امكانية استيعاب القوى الجديدة او الموجودة لكنها ما زالت غير مساهمة في العملية السياسية عبر الانتخابات، لذلك فان النظام الانتخابي قد اخذ بنظام (( سانت ليغو)) الذي ينص على الإعداد الفردية ٥،٣،١ لكن القوى الحاكمة وبنية التحكم وإدارة الدولة العراقية فيما بينها لتتحكم في القواعد التي تؤدي الى تكريس تحكمها وتكريس أدواتها ونفوذها، لذا لجأت تلك القوى المتنفذة بتقديم مقترح تعديل نظام سانت ليغو الى 1،7 من اجل ابعاد واقصاء القوى التي تفترض مباديء الديمقراطية، لفتح الأبواب القانونية لمشاركتها في ادارة الدولة بعد فشل احزاب السلطة الحالية لمدة ١٤ عاما، وبالتالي تكريس احتكار السلطة وبالطبع من اجل الحفاظ على الامتيازات والمكاسب.
واشار السلامي " الا ان المشروع قد قلص مشاركة شريحة واسعة من الشباب، على ابقاء عمر المرشح ٣٠ عام بدلا من العمر 25 عام وهو بذلك قد حرم طاقات شبابية قادرة على المساهمة في بناء وتسيير مؤسسات الدولة ، وهذا باعتقادنا إقصاء وابعاد متعمد لهذه الطاقات الكبيرة، اضافة الى ان مشروع قانون مجالس المحافظات قد جعل الشهادة الدراسية المطلوبة البكالوريوس اي شهادة جامعية بعد ما كانت الشهادة الإعدادية ونجد ان هنالك خلط بين مفهوم الترشح للوظيفة العامة التي يمكن ان تكون الشهادة الجامعية مطلوبة، اما مفهوم التمثيل للمنتخبين فلا تتطلب الشهادة الجامعية بل يمكن ان تكون الشهادة الإعدادية فقط، كما هي في أصل القانون قبل تعديل المشروع.
مستدركا "لذا فأن مطالب الجماهير والقوى المدنية الديمقراطية، ان يتم العمل بنظام سانت ليغو الاصلي 5،3،1 لاشراك قوى اوسع في ادارة الدولة، وان تكون الشهادة الاعدادية كحد ادنى وعمر المرشح لا يقل عن 25 عام، وان يكون الفائز بأعلى الأصوات من جميع القوائم هم الذين يشغرون المقاعد، وان تكون نسبة ٥٠٪‏من مقاعد مجلس النواب تحتسب على أساس وطني اي لمجموع المحافظات.
واخيرا لابد من طرح مشروع القانون الى عامة الشعب للمناقشة وان لا يقتصر بين أعضاء مجلس النواب.
اما السيد علي ثاني من التيار المدني قال "ان كتل المحاصصة تريد ابعاد التيار المدني عن مركز القرار لانها تشعر بخطر ميل الجماهير للدولة المدنية بعدما فشلت بتقديم اي منجز خلال الفترة السابقة .فمقترح القانون الجديد يحصر السلطة بيد قوى المحاصصة الطائفية ويبعد القوى المدنية عن منافستها .وهو قانون غير عادل لانه يساهم بدخول عناصر لا تحصل الّا على بضع مئات من الاصوات بسبب تبعيتها لرئيس القائمة. مضيفا "ان قانون سانت ليغو الاصلي الذي يقسم الاصوات على 1 .3 .5 هو افضل لأنه يعطي اصوات الناخبين الى ممثليهم ولا يسمح باستحواذ الكتل الاخرى على اصواتهم، وان قانون صعود الباقي الاقوى وجعل العراق دائرة انتخابية واحدة يجعل من قانون الانتخابات قانونا عادلا.
مشيرا الى ان "إدعاء الكتل الكبيرة بأن دخول كتل صغيرة الى مركز القرار يعيق العملية السياسية فذلك كذب وافتراء لأن كل المشاكل حدثت بين الكتل الكبيرة المتناحرة على السلطة والمال ولم نسمع بأن ممثلي الكتل الصغيرة قد ساهموا بأعاقة العمل السياسي والتنفيذي، والواقع ان القوى المدنية ليست صغيرة في المجتمع فهي تقارب 2 مليون صوت في العراق ولكنها مشتتة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,452,984
- جمعية المواطنة لحقوق الانسان تعقد مؤتمرها العام
- هل تتحقق التسوية التأريخية في ظل الطائفية
- اختطاف الصحفية افراح شوقي
- تحت عنوان (التغيير.. دولة مدنية ديمقراطية اتحادية وعدالة اجت ...
- طاولة اعلامية للمحلية العمالية في منطقة الكاظمية
- شارع دجلة منجز ثقافي في محافظة واسط
- رحيل فنان الشعب يوسف العاني وعودة نواب الرئاسات
- الواعد انيس عامر يقيم معرضه السابع للصور الفوتوغرافية على ها ...
- من اجل تعديل قانون حرية التعبير والتظاهر السلمي... وفد من من ...
- مضايف الاهوار عمق تأريخي انساني
- الرابع عشر من تموز ثورة ثقافة
- الخصخصة وانهيار الاقتصاد العراقي بعد (2003)
- احزان (عشتار جميل حمودي) في مركز اوج بغداد الثقافي
- سليمة مراد في بيتنا الثقافي
- (تركيب) ابداع فني وافكار شبابية في غرف واروقة منتدى المسرح
- المحلية العمالية تنظم طاولة اعلامية في منطقة الكرادة
- الحزب الشيوعي العراقي يحتفل بالذكرى (82) لتأسيسه
- شبكات التواصل الاجتماعي تسهم في زيادة مبيعات شركات القطاع ال ...
- تسكين الدرجات الوظيفية لحملة شهادة الدبلوم غبن كبير
- مهرجان طريق الشعب: تظاهرة ثقافية تأسيس لوعي ثقافي جديد


المزيد.....




- الأمم المتحدة تدعو إلى -محاسبة كاملة- للمسؤولين عن مقتل خاشق ...
- ترامب: اعتقال المشتبهين في السعودية خطوة مهمة
- بعد تأكيد موت الصحفي السعودي خاشقجي... أول رد فعل من الأمين ...
- شاهد: حشود من المهاجرين يقتحمون السياج الحدودي بين المكسيك و ...
- شاهد: حشود من المهاجرين يقتحمون السياج الحدودي بين المكسيك و ...
- مفوضية حقوق الإنسان: حالات التسمم في البصرة مستمرة ووصلت إلى ...
- الأمم المتحدة: نأمل في محاسبة المسؤولين عن اختفاء خاشقجي
- المكسيك: سنواجه قافلة المهاجرين
- حماية حقوق الملكية السورية
- ليبيا ترفض خطة أوروبية لفتح مراكز للمهاجرين على أراضيها


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عامر عبود الشيخ علي - ضمان التمثيل السليم قانون انتخابي عادل