أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - ايران والهجمات الارهابية على اوربا















المزيد.....

ايران والهجمات الارهابية على اوربا


صافي الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5469 - 2017 / 3 / 23 - 18:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ايران والهجمات الارهابية على اوربا
** ايران القلب النابض للارهاب والتطرف في العالم – زعيمة المقاومة الايرانية – مريم رجوي
** ايران البنك المركزي للارهاب في العالم – كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الاميركية الاسبق
صافي الياسري
انا من القائلين كما قالت زعيمة المعارضة الايرانية السيدة مريم رجوي ان ايران هي القلب النابض للارهاب والتطرف الديني الطائفي في دول اقليم الشرق الاوسط بل وفي العالم وفي المقدمة اوربا واستعير هنا قول وزير ة الخارجية الاميركية الاسبق كونداليزا رايس ((إيران هي الدولة التي تعد من عدة أوجه البنك المركزي للإرهاب في مناطق مهمة في منطقة الشرق الأوسط مثل لبنان من خلال حزب الله، ولدينا مخاوف عميقة حول ما تفعله إيران في العراق))
** التاسيس الارهابي الايراني
لا ياتي اتهامنا ايران بانها قلب الارهاب النابض على وفق مقولة الزعيمة رجوي من فراغ فهو مرتبط بوقائع تاريخية موثقة بالارقام والحقائق والادلة الدامغة وبيان الاداة التي اعتمدها الملالي لترسيخ وتوسيع ارهابهم
حين فرض خميني سيطرته على السلطة واسس لجمهوريته على انقاض دكتاتورية الشاه في سرقة معلنة لاحلام وطموحات الشعب الايراني بايران حرة ديمقراطية كان اول ما فعله هو تسوير جمهوريته التي اسماها جمهورية الولاية ( ولاية الفقيه ) ونصب نفسه دكتاتورا عليها ( الولي الفقيه او المرشد الاعلى او نائب الامام ) وكان السور هو تشكيل قوات الحرس او الباسديران من المتطوعين وعزل الجيش الذي كان يسميه جيش الشاه ولم يكن يثق به.
والتنظيم ( الباسديران ) بحسب التقارير التشخيصية لدوره ونموه السرطاني متهم بنشر أيديولوجية ولاية الفقيه في المناطق المجاورة من خلال تدريب وتمويل "المنظمات الإرهابية". ومع حلول عام 1986، كان عدد أعضائه ما مجموعة 35الف فرد، وأصبح يملك قوة بحرية وجوية صغيرة. وبحلول عام 1996، بلغ عدد القوات البرية 100،000 وبلغ عدد القوات البحرية 20 الفا وهو يستخدم ذراعه فيلق القدس لتدريب الإسلاميين المتشددين. حاليا، يجري تدريب وحدات فيلق القدس في كل من إيران والعراق وسوريا ولبنان واليمن .
في عام 1995، عقد الحرس الثوري الإيراني مؤتمرا مع منظمات ارهابية تحت تسمية ( القوى الثورية العالميه ) من جميع أنحاء العالم وضم المؤتمر كل من، الجيش الأحمر الياباني، والجيش السري الأرمني، وحزب العمال الكردستاني، وحزب الدعوة الإسلامية العراقي، والجبهة الإسلامية لتحرير البحرين و حزب الله في بيروت. وذلك لغرض وحيد، وهو توفير التدريب لهذه المنظمات، والتي من المفترض أن تساعد في زعزعة استقرار دول الخليج ومنطقة الشرق الاوسط ومناطق اخرى من العالم ، وتقديم المساعدة للمسلحين في هذه البلدان ليستبدلوا الحكومات القائمة بحكومات مشابهة للنظام القائم في إيران.
وتقول وزارة الخارجية الأمريكية أن هذه المنظمة ( الباسديران ) تقدم الدعم لحركة حماس وحزب الله وحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين. ويقولون أيضا بأن الباسداران قدم الكثير من الدعم والتدريب للمجموعات المسلحة التي تدعم المقاومة الفلسطينية. وهم متهمون أيضا بمساعدة التمرد في جنوب العراقK وفي 26 سبتمبر عام 2007، مرر مجلس الشيوخ الأمريكي تشريعا بتصويت بلغ 76-22، وذلك تسمية الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية. وتسعى المقاومة الايرانية الان لتفعيل تصنيف الباسديران كمنظمة ارهابية الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش والكونغرس الأمريكي وضع الحرس الثوري الإيراني في إطار المبادئ التوجيهية التي نص عليها القرار التنفيذي رقم 13224 والذي صدر في إعقاب أحداث 11 سبتمبر 2001.
في أغسطس 2012، كلف آية الله علي خامنئي، الحرس الثوري وفيلق القدس، بزيادة الهجمات الإرهابية، وحسب وجهة نظر الحكومة الإيرانية فأن مصالحهم تتعرض للخطر والتهديد بسبب العقوبات المفروضة على إيران من قبل الأمم المتحدة ودعم العالم الغربي للمعارضة السورية.
وفي ذات السياق فان وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية تقوم بجمع المعلومات الاستخباراتية، لاستخدمها للتخطيط لهجمات إرهابية. ويعتقد أيضا، بأن الوزارة لديها اتصال وارتباط ودعم مع جماعات إرهابية وحركات أصولية إسلامية. كما يعتقد بأن الوزارة نفسها تقوم ببعض الاعمال الإرهابية الموجهة في معظمها للمعارضين السياسيين.[6]
وقد سجل عدد من الدول الاوربية عددا من الاغتيالات التي ضلعت فيها المخابرات الايرانية كان ابرز الضحايا رئيس وزراء ايران الاسبق بختيار والمعارض الكردي قاسملو والناشط في مجال حقوق الانسان الدكتور كاظم رجوي واخرون عديدون كذلك اتهمت المخابرات الايرانية بالقيام بعمليات تفجير في الارجنتين ودول اخرى في اميركا اللاتينية واسيا – ونقلت موسوعة ويكيبيدا عن تقرير ، أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية في يوليو 2012حول الإرهاب في جميع أنحاء العالم للعام 2011. وجاء في التقرير أن "إيران لا تزال دولة راعية للإرهاب، وزاد النشاط الإرهابي المرتبط بها في عام 2011" وأيضا "استمرت إيران بتوفير الموارد المالية والمادية والدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية والمسلحة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وآسيا الوسطى". وذكر التقرير أن إيران واصلت توفير "الدعم الفتاك، بما في ذلك تقديم الأسلحة والتدريب والتمويل والتوجيه، إلى الجماعات العراقية الشيعية المتشددة التي تستهدف القوات الأمريكية والعراقية، فضلا عن المدنيين،"على الرغم من إيران قد تعهدت بدعم الاستقرار في العراق، وان قوات فيلق القدس توفر التدريب لطالبان في أفغانستان على "تكتيكات الوحدات الصغيرة، والأسلحة الصغيرة والمتفجرات، وعلى أسلحة النيران الغير المباشرة، مثل مدافع الهاون والمدفعية والصواريخ." علاوة على ذلك، ذكر التقرير بأن إيران ساعدت دول أخرى، حيث قدمت الأسلحة والتدريب لنظام الأسد في سوريا والتي أطلقت حملة قمع وحشية على الثوار السوريين، وكذلك ساعدت في إعادة تسليح حزب الله. ويشير التقرير كذلك، إلى أن إيران غير مستعدة لتقديم كبار أعضاء تنظيم القاعدة المقيمين فيها إلى العدالة، ورفضت أيضا تحديد أو حتى الإعلان العلني عن أسمائهم، فضلا عن ذلك، سمحت إيران لأعضاء تنظيم القاعدة بتشغيل وتيسير خط أنابيب عبر الأراضي الإيرانية، مما مكن تنظيم القاعدة من الحصول على الأموال والانتقال الميسر للعمال والمشغلين من وإلى جنوب آسيا وأماكن أخرى
** الباسديران والتحرك على اوربا
ونقلا عن تقرير صحفي ومخابراتي نشر في السويد ورد ما يلي - ذكرت مصادر مطلعة في العاصمة الايرانية طهران,ان الحرس الثوري الايراني الارهابي خطط لشن هجمات ارهابية ضد اهداف اوربية بواسطة تنظيم اسلامي متطرف وفقا للمصادر.
المصادر التي رفضت الكشف عن اسمها اضافت ان الحرس الثوري الايراني ارسل معلومات دقيقة عن اهداف اوربية الى تنظيم اسلامي متطرف برئاسة (عبد الناصر محمود الصالح( في مخيم عين الحلوة في لبنان لشن الهجمات ضد بلدان اوربية خلال الاسابيع القادمة من خلال تنظيمه الذي يتالف من شبان قادمين من المغرب واليمن وبلدان اخرى وفقا للمصادر.
المصادر اضافت ايضا ان (الصالح) تلقى اموالا من قبل سعوديين ( شيعة ) قادمين من ايران, قائلة ايضا:الحرس الثوري الايراني الارهابي يريد تشويش اوربا عن المفاعل النووي الايراني وفقا للمصادر.
المصادر كشفت ايضا ان (الصالح) تدرب في ايران لمدة ستة اشهر ثم تسلل الى العراق لشن الهجمات ضد قوات الاحتلال الامريكية,بعدها غادر العراق باتجاه مخيم عين الحلوة حيث محل ولادته بموجب المصادر.
وهناك عشرات بل مئات التقارير التي تؤكد وتفضح نشاطات الباسديران في اوربا وبخاصة التقارير التي نشرتها او ارشفتها المقاومة الايرانية – منظمة مجاهدي خلق وكنت ممن اطلعوا على تفاصيلها .
ولن اطيل في ادراج تلك التفاصيل لكني افترض ان القاريء بات على يقين من الدور الارهابي للباسديران في اوربا ان لم يكن بشكل مباشر فبشكل غير مباشر عبر ترويج ثقافة التطرف الديني بذريعة الرد الشرعي على الاسلامو فوبيا الاوربية والحقد اليميني على المسلمين ،وانا على يقين ان هجمات اوسلو وبروكسل وباريس والمانيا هي ردود افعال للترويج الارهابي الايراني بين صفوف المهاجرين المسلمين في هذه الدول ولا ابعد الاصابع الايرانية عن التفجيرات الاخير التي استهدف بها البرلمان البريطاني على خلفية ادانة البرلمان البريطاني تدخلات ملالي ايران في شؤون الدول العربية والمطالبة بتصنيف الباسديران منظمة ارهابية ومقاضاة النظام الايراني على جريمة اعدام 33 الف سجين سياسي عام 1988 باوامر من خميني وباستغلال تصريح اردوغان على خلفية تقاطعاته مع اوربا – انه لن يتمكن بعد الان اوربي من السير بامان في شوارع المدن الاوربية -





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,650,839
- قادة ايرانيون الفساد هو الذي سيسقط نظامنا
- على العالم دعم تصنيف الحرس الثوري ارهابيا
- قرارات ترامب تحصد الرفض محليا وعالميا
- بين الادب والسياسة والسلوك المجتمعي
- ايران الملالي _ سوريا كاس السم الثالثه
- الثعلب الروسي وادواره في العراق وسوريه
- هل تتغير السياسة الاميركية تجاه ايران مع تنصيب ترامب
- ايران الملالي والارهاب
- مطالبات قانونية عراقيه
- مسجدي سفير ايران الجديد ببغداد ممثل حرس خميني لا الشعب الاير ...
- ايران - ثورة الفقراء قادمة وحتميه
- موازنة ايران لعام 2017
- بانوراما حلبيه
- ايران الملالي والارهاب توأمان من رحم واحد
- ورطة حزب الله في سوريا
- حلب وصمة عار في جبين المجتمع الدولي
- سياسيون ايرانيون من داخل ايران النظام الايراني يلفظ انفاسه ا ...
- هل هذا هو ثمن اعادة حلب تحت سوط الدكتاتور
- المثقف العربي بين الثورة الايرانية المسروقة واشاعة الثقافة و ...
- من يتخذ القرار في اميركا ؟؟ الرئيس ام مؤسسات الدولة العميقه؟ ...


المزيد.....




- القانون الانتخابي التونسي: ما هي أبرز التعديلات وما أهدافها؟ ...
- شاهد: أهالي قرية العدوة مسقط رأس مرسي يصلون عليه "الغائ ...
- إحالة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي للمحاكمة بتهم فسا ...
- ترامب يرشح عراقية سفيرة في بلغاريا
- اشتباكات عائلية وانتشار للسلاح بالضفة.. هل هي نهاية السلطة ا ...
- وزير يمني: الوجود الإماراتي في سقطرى احتلال متكامل الأركان
- الزيارات المتبادلة... خطوات نحو التقارب السعودي مع لبنان
- لمواجهة الحرب الأمريكية... هواوي تلجأ إلى -الخطة الأخيرة-
- بالفيديو... شاب يمارس التفحيط بسرعة جنونية وبجواره طفل صغير ...
- الحلبوسي يناقش مع أمير الكويت الملفات ذات الاهتمام المشترك ( ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - ايران والهجمات الارهابية على اوربا