أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رويدة سالم - هو وهي والquiproquo الازلي















المزيد.....

هو وهي والquiproquo الازلي


رويدة سالم
الحوار المتمدن-العدد: 5469 - 2017 / 3 / 23 - 12:51
المحور: الادب والفن
    


مسرحية من فصلين
المشهد الأول
تقف امرأة في عتبة البوابة البلورية للشرفة وتنظر إلى السماء. خلفها يظهر طيف رجل جالس إلى مكتب ممسكا قلما ويبدو انه يكتب.
هي: احلم بأنه قد نبت لي جناحان رهيفان. افردهما واحلّق عاليا. أعانق الطيور وابلغ الأنجم.
هو: يعجبني تحليقك في العوالم التي تصنعينها في نصوصك الأدبية. من الجميل أن نخلق عوالم سحرية تشد القاريء. تمنحه أملا في إمكان تحقق الأحلام الأشد جنوحا.
هي: لكم أريد أن أذوب فيك وينير حبنا العالم فيتحول إلى حدائق غَنّاء تسيل بين أشجارها انهار صغيرة مياهها فردوسية.
هو: اندماج الكاتب مع شخوص نصه يصنع عالما سحريا ويجعل الأثر الأدبي عملاً إبداعيا مميزاً.
هي: هل تشعر بالأثر الذي تتركه كلماتك العذبة في نفسي؟ إنها تُنشيني وتمنحني آمالا لا محدودة لغدٍ أجمل.
هو: يجب أن تظل الآمال راسخة فينا مهما يكن حجم الآلام التي تعرقل سيرنا نحو غدنا المنتظر.
هي: عالمنا غبي والناس من حولنا شوّهتهم الذكورة جداً. هل ستنتهي الآلام يوما؟ اشتاق إلى ابني. أراه كلما مَنّ أبوه عليّ بذلك لكن اللقاء المسروق لا يكفي لآخذه في حضني كلما هزني الشوق إليه.أتأقلم مع هذا الوضع لكنه يترك في نفسي شروخاً.
هو: الإنسان هو من يصنع أقداره. إنها خياراتك ونتائجها. عالمنا، بالنهاية، هو ما صنعته أيدينا.
هي: عالمنا هو ما صنعه ماضٍ لا يمضي. حاضر مشوّه ومستقبل موءود. تنخرط فيهم الأنثى في المارش (la marche) الجنائزي الذكوري للعبودية والتهميش.
هو: خيالك خصب. لكم أحببت صور الأنثى في نصوصك. أتعلمين أن نقطة ضعفي هي الجمال والنساء؟
هي: هل هناك فرق بين الجمال والنساء؟ الجمال قيمة نسبية. كل النساء جميلات حتى وان لم تمنحهن الطبيعة التناسق المعتاد في التقييمات البشرية للحسن.
هو: كل ما فيك يروق لي. جمال تقاسيم جسدك ونور جبينك وشفافية روحك.

يبدو طيف الرجل أكثر وضوحا لكن لا تبين معالم وجهه. يخفت النور المسلط على المرأة. يضيع وجهها في العتمة ويظل جسدها مضاء عند منطقة النهدين والخصر. يضع القلم جانبا ثم يرفع الأوراق ويتصفحها. يعيد ترتيبها ثم يضعها، أمامه، على المكتب. يمسك القلم ويضعه بين شفتيه. يحك رأسه كمن تذكَّر شيئاً ثم يستطرد قائلا:
هو: هل عرفت النشوة يوما مع رجل غيري؟
هي: أحببتُ رجالاً كُثر. منحهم خيالي وجودا مفارقا. عشت معهم أحلى قصص العشق. عانقت كلماتهم وتماهيتُ مع شخوص رواياتهم ورأيتُني في كل الإناث اللاتي تدرجن في المتون. كنت المعشوقة والمرفأ والملعونة والشريدة.
هو: لم تجيبيني. هل بلغتِ النشوة مع رجل غيري؟
هي: هل تعرف مدى النشوة التي تمنحها بعض النصوص؟
هو: هل جربت الجنس التخيلي؟
هي: اعرف الزمن التخيلي. هل تعلم انه ليس وهماً بل هو محور عمودي على الزمن الواقعي؟ أنه يساعد في فهم وجود الكون. حياتي كانت دوما سلسلة من الأزمنة المتخيلة. صورا بعيدة نوعاً ما عن الواقع المعتاد لكنها تتقاطع معه مانحة أحلامي بعض الواقعية.
هو: أنت لا تفقهين كلامي أم أنك تبرعين في التمثيل لإخفاء أسرار تخشين أن تخدش الصورة التي رسمتها لك في خيالي؟
هي: أُحبك جداً. الحب بالنسبة لي قصيدة شعرية يؤلفها إثنان في أن واحد. صدرها سكنهما وقافيتها مهدهما. البياض بين كلماتها حميميتهما وموسيقاها آهات تماهيهما الجميل.
هو: لا يكتمل الحب إلا بحميمية تخدر الجسد وتجعل الروح محلّقة. لا وجود لحب عذري إلّا في خيال الشعراء ومخطوطات الأدب القديم. تعالي واجلسي هنا بجواري. إني لأريدك.
هي:...
هو: تعالي. هل تعين ما أقول؟
هي: هل تعي ما أقول؟

تخفت الإضاءة ويبقى طيف باهت جدا للرجل في حين تعود الإنارة لتضيء وجه المرأة التي تواصل النظر إلى السماء ويختفي جسدها كليا.

هو: العيون تقول أكثر من الكلمات. الكلمات التي تُقال تفقد معناها. انظري في عيني. تأمَّلي ملياً. ألا ترين نفسك تغتسلين، عند الفجر، في بحيرةٍ بصفاء روحك وتستمعين لنايي يعزف لك أعذب الألحان؟
هي: لماذا لا تقول إنك تحبني؟ كل العشاق يقولون كلاًما جميلاً. أنت كاتب مبدع فلماذا تلوذ بالصمت حين أستجديك كلمات حب؟ ألا توجد في رواياتك عذوبة العشاق وأنغامهم؟
هو: تعبت. أنا تعبت، حقاً.
هي: يُتعبني الصمت. تقتلني هذه المسافات التي تفصلنا.
هو: المسافات نحن من يصنعها. نحن من يضع الأبعاد الزمانية والمكانية ويبني الأسوار. مد الجسور ممكن إن نحن قررنا كسر شرنقتنا ومعانقة العالم من حولنا. إفتحي منفذاً وستجدين أن العالم كله يحتويك ويحوم حولك ويمنحك الدفء.
هي: العالم كله أنت. لا أرى في العالم رجلاً سواك. أنا أحبك بهوَس المتعطشين للحرية في أوطاننا وبجنون الشهداء المحتضرين حين يعلمون بإفلاس وَرَثة القضية وحماقة الأبرياء الذين يعيدون بعمى صناعة الطُغاة ويغرقون في وحل حياتهم اليومية.
هو: تعبت حقاً. هل أتكلم لغة لا تفهمينها. ما هذا الصمم الذي ينتابك؟ أنا فاشل معك. أفلسَ قاموس مفرداتي. كلما حاولت الاقتراب خطوة من نقطة إتفاق بيننا تبتعدين ألف خطوة وخطوة. خلاصة القضية : أنك إما تتعمدين تجاهل معنى ما أرمي إليه أو أنك مجرد وهم صنعه خيالي. شخصية جديدة لإحدى الروايات التي تريد أن تجد مساحة من نور لكني لم أجد بعد أولى الخيوط التي تقود إليها.
هي: هل تحبني كما احبك؟ أخشى أن يكون حبي مجرد وهم صنعه خيالي الجانح.
هو: أنا تعبت. لم أعد بقادر على الاستمرار. هذا ال "quiproquo"(سوء التفاهم) صار يوترني. من أنت؟

المشهد الثاني: مونولوج.
البوابة البلورية للشرفة مفتوحة على مصراعيها. الرجل إختفى وظل المكتب في مكانه وفوقه كومة من الأوراق المبعثرة. المرأة تقف وسط الغرفة وتدور حول نفسها ببطء. ثلج يتساقط في الغرفة وتلتصق نتفه بشعرها وثوبها.

هي: تسأل من أنا؟
أنا إنسان. مجرد إنسان تائه أعياه الرحيل. إنسان بحث عن مرافئ ولم يجدها. حقائبه ضاعت في بعض المطارات المنسية. سُرق جواز سفره وفقد كل أوراق الهوية.
أنا روح هائمة أفقدَها الواقع القدرة على الحلم ومنعها قطع لسانها من التواصل مع العالم أو جعله يفهمها.
أثثت عالمي بكتاب وشخوص روايات عاطفية. حين كنتُ شابة صغيرة، كنت أعود باكية إلى حجر أمي أشكوها عجزي عن النطق. كانت تلعق دمعي وتهدهدني. تضمني وتضع وجهي بين نهديها. رائحة الحليب التي لم تفارق ثوبها كانت تنشيني فتتفتح آلاف الأبواب أزهاراً ندية ويعبق الفجر مُكللاً وجه الحياة بالنور. أعود طفلة تدرج في سبل الحياة باسمة متفائلة. أنسى عجزي وأبتسم للدنيا وترفرف أجنحتي الرهيفة.
خطف الزمان التقليدي أمي لكن طيفها بقيَ دوماً حاضراً في زمني المفارق. أهرب إلى حضنه كلما أعياني زماني.
فجأة دون أن أشعر سُرق الطيف الحبيب. صار عَصيّاً مهما توسلته لا يبين. صنع البشر حواجز بين السماء والأرض فسدوا على الأطياف المنافذ كلها.
تكاثرت حواجزهم وتحوّلت إلى جدران عازلة تفصل الأخ عن أخيه والأم عن رضيعها فنسيتنا جميع آلهتهم. صارت حياتنا سلسلة من الخيبات المتواصلة ومن سوء التفاهم المستشري ومن الدم النازف في كل أوردة الأوطان.
بلادُ العُربِ أوطاني ... منَ الشّـامِ لبغدانِ
ومن نجدٍ إلى يَمَـنٍ ... إلى مِصـرَ فتطوانِ
فـلا حـدٌّ يباعدُنا ... ولا ديـنٌ يفـرّقنا
لسان الضَّادِ يجمعُنا ... بغـسَّانٍ وعـدنانِ
أوطان العهر أوطاني. أوطان الكرامة المسلوبة والحريات الموءودة أوطاني.
إني لألعن ضعفك أيتها الأنثى فيَّ. يا كائنا رضيَ أن يكون خاضعاً أبد الدهر لمغتصبهِ. يُحرّكه مثل عرائس من قماش فكر تمايزي عفن.
كفرتُ بكَ فاخرج من كياني واترك ما لم يُدَنَّس بعد فيه بوحل النعال، فضاء لجنون يُبعدني عن هذا السعير البشري الملتهب. تسلل الطهر والحب خلسة من النص والحياة بسببك لا لعجزي عن التعبير وعجز العالم عن استشفاف كنه نفسي.
هذا الفقد يجعلني أخيراً قادرة على التحليق في الفضاء اللامحدود لفرديتي ولحريتي التي استردها واثق أنها لن تخضع أبداً لنواميسكم.

يخفت الضوء الذي ينير الشرفة ويسلط النور على الفضاء الذي أمامها. أوراق كثيرة متناثرة يتلاعب بها الريح. المرأة وقد نبتت لها أجنحة ملونة ومضيئة تفرد ذراعيها وتسبح وسط أوراق متناثرة وفراشات كثيرة بيضاء.
تخفت الإضاءة شيئا فشيئا إلى أن تتلاشى. ترتفع ضحكة فرحة ثم يسود السكون.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,265,522
- الأنوثة بين التجريم الذكوري والبناء الحضاري
- قصور من رمال
- الانثى في الرواية التونسية
- بداية القرن XIX تأليف صحيحي مسلم والبخاري
- ذهان Psychoses
- التعليم والأصولية وتفريخ العنف
- التاريخ وهم أم حقيقة: مقبرة توت غنج أمون مثالا
- دهشة الملائكة : هيفي
- دهشة الملائكة 1 : لاجئ إيزيدي
- بعض مما روي عن الصبايا
- خربشة على أسوار ذاكرة مهدرة
- وهم الثورة وجنون الرعاع
- وكان لولادة الآلهة أنبياء صاغوا نيرا من اوهام
- وكانت الحكمة تاجا من اشعة شمس داستها نعال الجهلة
- الحاكم بامر ربه : صنعت فوضى اللعبة السياسية الها كونيا جديدا
- الحاكم بامر ربه (فصل ثان من رواية)
- الحاكم بامر ربه - بشار الاسد (فصل من رواية)
- نبش في تاريخ منسي - الكاهنة - رواية ج. الاخير
- نبش في تاريخ منسي - الكاهنة - رواية ج 4
- نبش في تاريخ منسي - الكاهنة - رواية ج 3


المزيد.....




- جون أفريك تستبعد العفو الملكي على معتقلي أحداث الحسيمة
- لبنان: أم كلثوم -حاضرة- صوتا وصورة في مهرجانات بعلبك الدولية ...
- جميل راتب يفقد صوته ويدخل العناية المركزة
- السينما السورية تخترق الحصار وتحصد الجوائز
- بمشاركة روسية... بيروت تقتبس شعاع -مهرجان كان- السينمائي
- اختيار فيلم عن نيل أرمسترونغ لافتتاح مهرجان البندقية السينما ...
- ديزني تفصل مخرج -حراس المجرة- لتغريداته -الشائنة-
- بعلبك تتذكر أم كلثوم في افتتاح مهرجاناتها الدولية
- بيلي كولينز: سبب آخر لعدم احتفاظي ببندقية في منزلي
- المالكي: المغرب يعتبر التعاون جنوب-جنوب خيارا استراتيجيا


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رويدة سالم - هو وهي والquiproquo الازلي