أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - يوسف جريس شحادة - الصوم الثاني














المزيد.....

الصوم الثاني


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5466 - 2017 / 3 / 20 - 15:25
المحور: المجتمع المدني
    


الأحد الثاني من الصوم
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
الانجيل من بشارة القديس مرقس 12 _1 :2
شفاء المخلّع _ بدء المقاومة
+ 2 _1 في ذلك الزمان دخل يسوع كفرناحوم وسُمع انه في بيت. وللوقت اجتمع كثيرون حتى انه لم يبقَ موضع يسع ولا عند الباب . وكان يخاطبهم بالكلمة.
= في ذلك الزمان: اي زمان؟قارن مع متى لنفهم الوقت والخلفية.قلناها ونعيدها ما من حرف دون معنى في كتاب كلمة الحياة.
= كفرناحوم: ما هي هذه المدينة؟مكانتها والهدف من ذكرها؟معنى مدينة الرب؟
= وسُمع : الغاية؟ ما المعنى يا ابونا؟لماذا لا نتقيّد بالنص المكتوب؟
= انه في بيت : أي بيت؟وان لم يكن غاية للذكر فيمكن ان يقول في مكان؟ اما تحديد البيت فله الغاية والتفسير الابائي يقول في أي بيت.
= وللوقت اجتمع كثيرون: من الكثيرون هؤلاء؟
= حتى لم يبقَ موضع يسع ولا عند الباب: لماذا هذه الاضافة؟فقد سبق وقال"كثيرون"؟
= وكان يخاطبهم بالكلمة: أي كلمة وهل الكلمة هنا بنفس المعنى في يوحنا ؟.
+4 _3 فأتوا اليه بمخلّع يحمله اربعة واذا لم يقدروا ان يصلوا به اليه لسبب الجمع كشفوا السقف حيث كان وبعدما ثقبوه دلّوا السرير الذي كان المخلّع مضطجعا عليه.
= فاتوا اليه بمخلّع : تحديد المشكلة الغاية منها؟
= يحمله اربعة :العدد اربعة والرموز اللاهوتية العقائدية لذلك؟.
= كشفوا السقف...الخ: الفوّهة او الفتحة بالسقف ما الهدف منها؟قارن مع العهد القديم؟
=5 فلمّا راى يسوع ايمانهم قال للمخلّع: يا بُنيّ مغفورة لك خطاياك.
ما علاقة الايمان؟راجع مقالنا عن"الايمان في لغة عبرية التوراة".
= فلمّا راى يسوع ايمانهم: معنى الايمان هنا؟
= قال للمخلّع يا بُنيّ : توجه المسيح يا بني دلالاته؟.
= مغفورة لك خطاياك : أي متى؟؟؟يتحدّث القديس امبروسيوس عن هؤلاء الرجال الاربعة، قائلا:" ".
ويرى الاب ثيئوفلاكتيوس في هؤلاء الرجال الاربعة ".
ومدح القديس يوحنا الذهبي الفم هؤلاء الرجال قائلا:"
+ 7 _6 وكان قوم من الكتبة جالسين هناك يفكّرون في قلوبهم ما بال هذا يتكلم هكذا انه يجدّف. فمن يقدر ان يغقر الخطايا الا الله وحده؟!
= قوم من الكتبة: اشرح عن الكتبة؟ولو باختصار.
= يفكّرون في قلوبهم : العلاقة بين القلب والفكر؟قارن مع التوراة.
= يجدّف :اشرح.
يقول القديس يوحنا الذهبي الفم:" ".
+ 9 _8 فللوقت علم يسوع بروحه انهم يفكرون هكذا في انفسهم فقال لهم: لماذا تفكّرون بهذا في قلوبكم؟ ما الايسر ان يقال للمُخلَّع مغفورة لك خطاياك ام ان يقال قم احمل سريرك وامشِ"؟
= فللوقت علم يسوع بروحه انهم يفكرون هكذا في قلوبهم: أي
= فقال ماذا تفكّرون بهذا: كانت افكارهم شريرة لانهم لم يؤمنوا بان يسوع هو المسيح وانهم نسبوا اليه الشر والتجديف.
= في قلوبكم:
= ما الايسر ان يقال...الخ: لم يقل المسيح ان غفران الخطية ايسر لماذا ويرى القديس اوغسطينوس في هذا السرير ...
ويقول القديس يوحنا سابا:" ".
ويقول القديس امبروسيوس:"
+12 _10 ولكن لكي تعلموا ان لابن البشر سلطانا على الارض ان يغفر الخطايا. ثمّ قال للمخلّع:قم واحمل سريرك واذهب الى بيتك.فقام وحمل سريره وخرج امام الجمع حتى دهشوا كلّهم ومجّدوا الله قائلين ما رأينا مثل هذا قط.
= لابن البشر:المعنى اللاهوتي والعقائدي للعبارة.
= سلطانا على الارض:....
= قم احمل سريرك ...الخ....

"ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
" القافلة تسير والكلاب تنبح"
بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة
www.almohales.org -- http://www.almnbar.co.il -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كتاب المديح!
- كتاب النوم الكبرى!
- تعاليم محرّفة
- المغادرة بعد التناول
- اياكم والبياض
- الانسان وافتقاد الله
- ارفعوا اللحوم
- الخوري والاعتراف بالدولة
- الكاهن ودوره
- الخوري والضريبة
- الدخول الى الهيكل
- طهّر اولا داخلك يا خوري
- الابن الضال
- كنيسة اللصوص
- للخوري المتفذلك
- الفريسي والعشّار
- جميزة زكا
- كنيسة الشقاق والفضائح
- في الكنيسة الكاثوليكية المنقسمة
- المرأة الكنعانية


المزيد.....




- أمريكا والأمم المتحدة يجددان الدعم لجهود أمير الكويت لحل أزم ...
- تقرير للأمم المتحدة يدين انتهاكات التحالف العربي في اليمن... ...
- شاهد كيف مر عيد الفطر على النازحين العراقيين؟
- بعد عقود من المعارضة.. هل تشرعن ألمانيا زواج المثليين؟
- الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب تؤكد -يقظتها-
- الاتجار بالبشر.. ضحاياه أكثر من 20 مليون شخص
- اعتقال عصابة متورطة بجرائم في ديالى
- شمِل دولا عربية.. واشنطن تصدر تقرير الاتجار بالبشر
- الأمم المتحدة ترحب بمبادرة القطاع الخاص لمكافحة الإرهاب على ...
- لجنة الوقاية من التعذيب تؤكد مساندتها للضحايا فى موريتانيا


المزيد.....

- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- نظريات الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- المجتمع المدني والتنمية في مصر / محمود محمد رياض عبدالعال
- عسكرة المجتمع و أثرها على السلوك المجتمعي و الأمن القومي الس ... / عمر يحي احمد
- التعاون فى ظل قواعد السوق الرأسمالى المهيمنة / سامح سعيد عبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - يوسف جريس شحادة - الصوم الثاني