أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - زيارة بابا روما وميركل و مناشدة للعالم من اقباط مصر














المزيد.....

زيارة بابا روما وميركل و مناشدة للعالم من اقباط مصر


جاك عطالله

الحوار المتمدن-العدد: 5465 - 2017 / 3 / 19 - 01:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وصل للاقباط المسيحيين وهم اهل مصر الاصليين المنحدرين مباشرة من نسل فراعنة مصر العظام ان قداسة بابا روما سيصل لمصر قريبا وسيقابل السيسى وقداسة بابا الاسكندرية بطريرك الاقباط وسيزور الكنيسة البطرسية التى دمرت من قبل بحزام ناسف من السلفيين بعد تحريض وتكفير مشايخ الازهر الحكوميين والاعلام الدينى الحكومى مرارا وتكرارا ضد الاقباط ومعهم السلفيين صناعة الامن الوطنى المصرى ويده القذرة لارهاب وارعاب وتهجير الاقباط والاستيلاء على ممتلكاتهم القليلة واغتصاب بناتهم بالخطف وبالاغراء والارعاب والحيلة بتخديرهن وتصويرهن عرايا باستدراجهن بواسطة زميلاتهن المسلمات او خطفهن مباشرة من الشوارع وامام المدارس واخفائهن بحماية الدولة الرسمية والشرطة النظامية ولا تظهر القاصر الا مسلمة الديانة وحامل او معها طفل من جزمجى او عربجى او جزار ارهابى

والان وحتى لا يتكرر ما حدث من تصريح بابا الاقباط بطريقة فجه وخوف شديد للسيدة ميركل بمراقبة من امن الدولة المصرى صوتا وصورة
ان الاقباط بعد ذبحهم بشوارع مصر وقتلهم وحشيا وحرق منازلهم فى العريش وسيناء عامة بظل وجود جيش مصرى العاشر على العالم مدجج بالسلاح هناك وعلى مقربة شديدة من نقاطه ونقاط الشرطة المحصنة
وترتب على ذلك رفض السيدة ميركل لطلبات لجوء للاضطهاد الدينى للاقباط لالمانيا وبالتالى اوروبا وخوفا ان يتكرر الامر وتصحيحا للحقائق المثبته ووقائع مؤامرات الدولة بكافة اجهزتها لابادة وتهجير الاقباط من مصر بتطهير عرقى مبرمج وممول من السعودية

هذا بيان وتحذير شديد اللهجة لكل امنجية الحكومة من الاقباط سواء من الاكليروس او الشعب ونداء لكل مسئولى الدول التى تزور مصر بخصوص تهجيرهم قسريا من بيوتهم بالارهاب والذبح الاسلامى بمناطق قلعه حصينة للجيش المصرى وبتكفيرهم بواسطة الازهر الرسمى والسلفيين صناعة الحكومة المصرية والزامهم احقر الطريق حسب الشريعه الاسلامية بنظام سلفى يعادى الاقباط علانية ولا يحميهم ويخطف ويغتصب بناتهم وحقوقهم السياسية والدينية ويخاربهم بالداخل والخارج ويحتل الكنيسة ويمنعها من دورها الاصيل بقيادة النضال القبطى روحيا

نحذر كل الحكومات من عدم تصديق واخد تصريحات الاساقفة وقداسة البابا ماخذ الجد -ان المسيحيين يعيشون ازهى عصور الامان بعصر السيسى--
هذه التصريحات منتهى اذلال الحقيقة والمسيحيين وتمثل قمة قهر واحتلال الدولة للكنيسة متمثلة بباباها ومجمعه ومدى ارهابهم ليذكروا عكس الحقيقة الواضحة ان النظام يبيد الشعب القبطى ويرهبه ليؤسلمهم بالخنق الدينى والسياسى والاقتصادى الغير اخلاقى ويمنعه من الاستمرار بالحياة على ارض مصر بطرق غير اخلاقية

نستنكر سؤال مسئولى الدول التى تزور مصر قداسة البابا عن حقائق اضطهاد مبرمج قبطية سهل ان يعرفوها بواسطة سفرائهم بمصر وعن طريق نشطاء الاقباط غير الامنجية وغير المنتفعين و غير العملاء بالخارج

ونعلن ان قداسة البابا ومجمعه لايمثلوا الاقباط سياسيا نهائيا ولا يحمل اى تفويض بالتحدث بالنيابة عنهم وتصريحاته مجبر عليها والسيف على رقبته

ونوجههم الى تقصى حقيقة مايحدث لاقباط الصعيد واقباط سيناء بانفسهم

وايضا للبحث بدور الازهر وبيت العيلة الواطية والدولة نفسها فى الاجهاز على الاقباط بكل الطرق الخسيسة --

نرجو من قداسة بابا روما وكل مسئولى العالم عند زيارة مصر زيارة كنائس المنيا المغلقة وزيارة اقباط العريش المهجرين قسريا واهالى البنات القصر المغتصبات ليسمعوا بانفسهم ويشاهدوا الحقيقة المرة

ان حكومة مصر تنصب على الراى العام بانها تحارب الارهاب والحقيقة انها تتبناه وتموله علنا بتحالفها مع الازهر والسلفيين ,ومحاكمة كل قادة الراى والشباب العلمانى

ايها العالم نناشدكم مساعدة الاقباط و كف يد الدولة المصرية عن ابادتهم ومساعدة كل المصريين الليبراليين والعلمانيين على اقامة دولة مدنية علمانية مستقرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,732,855
- فى الصحابة والاصحاب
- افكار خارج الصندوق لحل مشاكل مصر الاقتصادية جذريا
- رسالة باسم يوسف لانطاع المسلمين بمصر- و رسالتى لباسم والاقبا ...
- لن يفلح قوم ولوا امرهم امرأة - سيدة تعين محافظة مصرية
- الازهر حصان طروادة السعودى لتدمير مصر المدنية
- ايها الازهرى سالم عبد الجليل شت اب يور ماوث
- بعد حكم تيران وصنافير مصرية - حرب مصرية سعودية ؟؟؟
- قراقوشنا يبيع مصر لملك البدو
- بيان البطرخانة القبطية وحقوق الشعب القبطى
- المتسول المصرى يتصدق بمليارات على السعودية التى تطرد ابنائه
- مصر والباكستان دروس مستفادة لاعادة السياحة
- كيف قامت السعودية بتفجير الكنيسة البطرسية ؟؟؟ وبيد من؟؟؟
- كاسترو والسيسى جتنا نيله فى حظنا الهباب
- القتيل الذى قتل نفسه وسلخها بعد قتلها
- خازوق 11 نوفمبر وغلق كنائس اقباط مصر
- فوز ترامب بالثلاثية الكاسحة - رياسة - كونجرس - نواب
- تفكيك مصر القادم مع ثورة الجوعى الوشيكه
- قوانين برلمان ادينى فى الهايف المصرى - محمد وعلى وعبد النبى ...
- 11 -11 بمصر اشتغالة امنية لتمرير تعويم الجنيه الغريق
- الارهابى حبارة ينجب وهو بالسجن المشدد من سنتين - كبروا يا اخ ...


المزيد.....




- وزير إسرائيلي يتهم كوربين بكراهية اليهود
- وزير إسرائيلي يتهم كوربين بكراهية اليهود
- راهب يزعم أن -السمينات لا يدخلن الجنة-.. فجاءه الرد الصادم! ...
- الاموال المسروقة والصفقات الاسطورية ومافيات التهريب كلها أم ...
- الحكومة الليبية المؤقتة توقف بث قناة فضائية لارتباطها بـ-الإ ...
- عمار غول... قفز من سفينة -الإخوان- فسقط في مصيدة -العصابة-
- بعد اتهام إسلاميين من قبل.. رئيس سريلانكا يكشف: عصابات مخدرا ...
- بوبليكو: تمديد حبس علا القرضاوي يبين قتامة نظام السجون بمصر ...
- ضد التيار: المفكر الذى قال لا كهنوت فى الإسلام فقتلوه
- أسامة بن لادن في حقبة أوكسفورد!


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - زيارة بابا روما وميركل و مناشدة للعالم من اقباط مصر