أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرحيم التوراني - قصة قصيرة: كسّارة ضلوع














المزيد.....

قصة قصيرة: كسّارة ضلوع


عبد الرحيم التوراني

الحوار المتمدن-العدد: 5454 - 2017 / 3 / 8 - 14:50
المحور: الادب والفن
    


أراد سين أن يبيع نفسه، فلم يلق مساوما. صار في شارع خال مقفر حتى نهايته. التفت يمينا وشمالا، ثم رفع عينيه إلى الشرفات والنوافذ المغلقة. وضع نفسه برفق شديد على الرصيف الواطئ، وجرى مبتعدا.

ولج أول بار. طلب كأسا وأشعل سيجارة. راح يفكر في نفسه، ترى هل سيلتقطها أحد المارة وينقذها، أم سيكنسها غدا منظفو الشوارع، ويلقونها في شاحنة قمامة، كما حصل مع بائع سمك في الشمال؟

لم يعرف سين كيف اقترب من البارميت ميم، ولا كيف صارا نديمين. في لحظة وجيزة لخصت له كتاب حياتها، وحكى لها بعض صفحات من دفاتر أيامه، لكنه كان حريصا على إخفاء واقعة فشله في بيع نفسه واضطراره للتخلص منها في شارع مقفر.

لحظة غابت عنه البارميت لخدمة زبون جديد، ثم عادت مسرعة نحوه لما سمعت صيحته الملتاعة
- آآه.. أينك يا نفسي...؟
ردت عليه ميم مستنكرة باسمة متدلعة:
- يبدو أنك سكرت يا حبيبي.. ما أنا معك..!
- لكني ضيعت نفسي...
- أنا نفسك يا نفسي..
قدمت له كأسا آخر، وصبّتْ لها، ثم بدأت تدندن مقتربة من وجهه أغنية أم كلثوم "أنت عمري"..

انتظر سين حتى ساعة الإقفال، أخذ ميم من ذراعها ومضى بها في اتجاه سكنه بضاحية المدينة.

في الصباح لما نهض في وقت متأخر من النهار، كان سين وحيدا، من تحت عتبة الباب التقط فاتورة الكهرباء والماء والهاتف، ومعها ورقة غريبة مطوية، فتحها وقرأ:

"في المرة القادمة لما تفكر في رمي نفسك على قارعة الطريق.. لا تتركها تسكر معك، ولا تنصت لغنائها، ولا تأخذها معك إلى البيت، ولا تكسر خاطرها"...
(التوقيع: أنا).

فتح سين الباب وطرد قطة تموء من الجوع.
أطل من النافذة فرأى ميم تحاول ركوب سيارة أجرة.
نزل مسرعا للحاق بها على دراجته النارية.
لاحقا، بعد أيام، أخبرته ممرضة تشبه ميم، أن سيارة إسعاف التقطته ليلا، من على رصيف واطئ في شارع مقفر، وجاءت به إلى المستشفى لعلاج كسوره.
أخذ سين يحدق في وجه الممرضة متسائلا في سره:
- كيف؟ تعمل ممرضة في النهار، وبارميت في المساء، وفي آخر الليل كاسرة ضلوع؟!..
انتبهت الممرضة، ابتسمت وضحكت، وهي تبتعد قالت:
- لست أول واحد يختلط عليه أمري، فعلا اسمي ميم، لكني لست التي ظننتها.. أنصحك فكر قليلا في نفسك.

ظل سين صامتا، يتابع بعينيه الضيقتين جسد ميم وهي تتلوى مثل عارضة حتى آخر الممر الطويل.

بيروت





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,767,620
- حكاية الوزير بنكيران مع الكرافته وصلاة البلوكاج
- قصة قصيرة: سنوات الكلب والنباح
- دم بكل الألوان
- القمقوم
- رؤوف فلاح.. فارس يترجل ...
- امرؤ القيس في درب مولاي الشريف
- عليكن الثامن من مارس إلى يوم الحادي والثلاثين
- آلام -شوك السدرة- تصل إلى المنتهى
- قبْرٌ.. وبِأيِّ ثَمَنْ؟
- خبر مرعب
- سيدة غرسيف
- قص: المعنى
- إدريس الخوري بخير..
- اعتقال قابيل وإخلاء سبيله
- وسام على صدر -زعيم- المليشيا ( التكريم الملكي للكاتب المغربي ...
- هزيمة حارس المرمى
- اقتراض زنزانة
- شيء من الذاكرة.. حول انتفاضة 20 جوان 1981 الدامية بالدار الب ...
- ق.ق.ج: حساب
- قصة واقعية: حكاية داعشي في قطار فاس - مراكش


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرحيم التوراني - قصة قصيرة: كسّارة ضلوع