أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة - صادق إطيمش - في عيدها الأممي المرأة الكوردية قدوة النضال النسوي














المزيد.....

في عيدها الأممي المرأة الكوردية قدوة النضال النسوي


صادق إطيمش
الحوار المتمدن-العدد: 5452 - 2017 / 3 / 6 - 22:17
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة
    


في عـــــــــيـــــــدها الأممي
المرأة الكوردية قدوة النضال النسوي
بحلول الثامن من آذار من كل عام تحتفل الأوساط التقدمية العالمية بتخصيص هذا اليوم لإستذكار مفاخر النضال الأممي الذي تخوضه المرأة على مختلف سوح النضال وعلى مختلف الجبهات حيث تشكل الشريك الكفوء والسند الثابت لنضالات الشعوب من اجل تحقيق اهدافها في الحياة الحرة الكريمة في هذا العالم المتصارع بين قوى الخير والشر، قوى الشر التي تمثلها القوى الإستغلالية المتسلطة على الشعوب وخيراتها والسارقة لكل مواردها تحت مسميات بدائية متخلفة وتبريرات همجية زائفة.
وحينما تساهم المرأة في هذا النضال الأممي فإنها تسير على ذلك الدرب الذي لا يعرف المهادنة ولا المراوغة ولا يبالي بالتضحيات التي ستكون المشاعل المضيئة للإنتصار النهائي على كل قوى الشر والظلام. وهذا ما اثبتته المرأة الكوردية في نضالها الذي تخوضه منذ عشرات السنين والذي توَجته بانتصاراتها في معارك كوباني الباسلة او في منازلات تحرير الرقة من عصابات الظلام الداعشي ، ضمن تشكيلات فصائل المقاومة الكوردية الديمقراطية المسلحة.
لقد اصبح اشتراك المرأة الكوردية في القتال تقليداً ثورياً جديداً اغنى التجربة الثورية الأممية ، خاصة وانه يبرز ويتبلور يوماً بعد يوم في مجتمعات محافظة يسيطر عليها وعي ديني متخلف ينشر دونية المرأة ونقصها ومن ثم وضعها في اسفل درجات السلم الإجتماعي . ففي تركيا تقاتل المرأة الكوردية منذ السبعينات في صفوف وحدات حزب العمال الكوردستاني ، الذي تنطلق افكاره الإشتراكية من التحرر الكامل للمرأة. وعند انطلاق الحرب السورية تشكلت هنا ايضاً وحدات عسكرية نسائية يبلغ تعداد الواحدة منها الآلاف من المقاتلات الذين نذرن انفسهن وضحين بشبابهن وتركن عوائلهن من اجل نصرة شعبهن لتحقيق اهدافه في الحياة الإنسانية الحرة الكريمة، هذا الشعب الذي تم تجاهله حينما جرى تثبيت الحدود الجديدة لبقايا الدولة العثمانية الساقطة في الشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الأولى مما خلق وضعاً ظل الشعب الكوردي فيه يرزخ تحت تسلط الشوفينية العربية والفارسية والتركية. والمرأة الكوردية تقاتل من اجل بنات جنسها ايضاً ، ساعية بذلك إلى تحرير المرأة في عموم ارض كوردستان وفي المنطقة ككل وكمساهمة منها في النضال النسوي الأممي لتحرير المرأة من قيود العبودية والإستغلال ومن سلاسل التقاليد الإجتماعية البالية التي تنشرها فصائل الأحزاب الدينية المتخلفة.
ولكي ننصف هذه التضحيات التي تقدمها المرأة الكوردية لتجربة النضال الأممي النسوي، فلا بأس في هذا المجال إذا ما عملت القوى الديمقراطية الأممية في الشرق الأوسط الديمقراطي الذي اقترحه المناضل الأممي عبد الله اوجالان،على تبني اسم المناضلة الكوردية Arin Markin المقاتلة الكوردية البطلة التي قاتلت في جبهة كوباني وفضلت قتل نفسها على الوقوع اسيرة بيد عصابات الدولة الإسلامية الإجرامية، كرمز للنضال البطولي الذي تخوضه المرأة اممياً.
والنضال الثوري الذي تساهم فيه المرأة الكوردية لا يقتصر على خوض المعارك فقط، بل تعداه إلى قيادة هذه المعارك ايضاً من خلال قيادة الآلاف من المقاتلين والمقاتلات الأبطال وتوجيههم واصدار الأوامر القتالية ودراسة المواقع العسكرية وتحليل المواقف الآنية لهذه الجبهة او تلك تمهيداً لإتخاذ القرارات المناسبة والملائمة لطبيعة المعركة. هذا الدور الذي ينم عن مدى تعمق فكر المرأة الكوردية ورقيها العلمي في المجالات التي تؤهلها لهذه القيادة التي طالما اثمرت عن نجاحات باهرة على سوح المعارك التي يخوضها الشعب الكوردي ضمن التشكيلات البطلة لفصائل المقاومة الكوردية الديمقراطية المسلحة.
المرأة التي يهينها الفكر الديني المتخلف يومياً لينتزع منها ابسط الحقوق الإنسانية وينشر دونيتها ونقصها في كل طروحاته، تقدم لنا اليوم، من خلال نضال المرأة الكوردية، الحجر الذي ينبغي ان نلقم به تلك الأفواه الناعقة بشل مجتمعاتنا من خلال إبعادها للمرأة والتشكيك بقدراتها العقلية وجدارتها التي يعجز فقهاء السلاطين عن إدراكها، وما اكثر ما لا يدركون وما لا يفقهون.
الدكتور صادق إطيمش





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الإسلام العملي !!!
- إحذروا -- ديمقراطية -- ألإسلاميين
- النزعات الميكافيلية في فلسفة الأحزاب السياسية الإسلامية
- السقوط الأخلاقي لرواد الإسلام السياسي
- آخر ما ابتكرته مختبرات الإسلام السياسي ... تحويل الإنسان إلى ...
- مفردة - الوطن - لا مكان لها بين مصطلحات الإسلام السياسي
- صرخة حرة اخرى ينبغي الإتعاض بها
- طامتا الدولة ... الدين والعشيرة
- قانون الحشد الشعبي ما له وما عليه . . .
- تحية للمؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العراقي
- وأعدوا لهم ما استطعتم من النساء . . .
- لا مساومة في حق تقرير المصير . . . القسم الثالث
- لا مساومة في حق تقرير المصير ... القسم الثاني
- لا مساومة في حق تقرير المصير ...
- مسلمون بلا أذان
- سياسة التتريك الجديدة
- خلايا داعش النائمة ... هل هي نائمة فعلاً ؟
- قوانين اسلامية جداً ...!!!
- بعد دواعش الدولة الإسلامية ... ماذا عن دواعش الدولة العراقية ...
- تقيؤات الطائفيين


المزيد.....




- قطر تعلن عودة سفيرها لإيران.. وتعرب عن تطلعها لتعزيز العلاقا ...
- الخرطوم: وفاة السفير الروسي لدى السودان في منزله
- ليبيا تطلب دعما بريطانيا
- مباحثات تركية أمريكية في أنقرة
- انتحار ضابط أردني في إقليم دارفور السوداني
- القاذفات الاستراتيجية الروسية تحلق فوق الهادئ
- مساعدات روسية لمناطق في محافظة حماة السورية
- وجدي غنيم "يكفر" السبسي ويتسبب في أزمة بين تونس وت ...
- ترامب يوقع مشروع قانون لصالح المحاربين القدامى
- وزارة الطاقة تقترح سياسات لضمان -أمن الطاقة الأميركي-


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للجندر خلال النزاع في سوريا: تعدد تجارب الن ... / خلود سابا
- البروليتاريا النسائية وقضايا تحررها وانعتاقها! / عبد السلام أديب
- الاغتصاب كجريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية / هيثم مناع
- المرأة الفلسطينية ودورها في المسار الوطني الديمقراطي / غازي الصوراني
- القانون الدولي والعنف الجنسي ضد النساء في الحروب / سامية صديقي
- الآثار الاجتماعية والنفسية للنزاعات المسلحة على المرأة / دعد موسى
- كاسترو , المرأة والثورة . / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة - صادق إطيمش - في عيدها الأممي المرأة الكوردية قدوة النضال النسوي