أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - بسام الرياحي - إدارة الاعلام للشأن العام في تونس:المسألة التربوية كمثال.














المزيد.....

إدارة الاعلام للشأن العام في تونس:المسألة التربوية كمثال.


بسام الرياحي
الحوار المتمدن-العدد: 5450 - 2017 / 3 / 4 - 19:19
المحور: الصحافة والاعلام
    


لا شك أن الاعلام بصفة عامة برز دوره كمؤثر في العالم منذ نهاية الاستقطاب الثنائي بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي ويذهب البعض بأن السوفييت تلقوا الضربة القاسمة من السيل الاعلامي الموجه الذي آثار نعرات التفكك والإنفصال كذلك كان الشأن بالنسبة ليوغسلافيا والعراق في عهد صدام حسين، عندها سمعنا التصريح الشهير لمحمد سعيد الصحاف حول دور الاعلام في إسقاط بغداد وأخذ مثال الجزيرة القطرية.هذا يحيلنا ونحن في عصر التسابق والتدفق واقتسام المعلومة أن هذه الوسائط مدعمة بوسائل الاتصال الافتراضي تلعب أدوار مختلفة ووفقا لأجندات منسقة وأدوار منظمة تستهدف إنشاء وتكوين والتأثير في الرأي العام.بالعودة إلى تونس ومنذ إنطلاق أحداث الثورة في ولاية سيدي بوزيد برز دور وسائل الاتصال الاجتماعي التي واكبت كل تفاصيل الاحداث بعدها تنوع المشهد وقعت شبه إعادة هيكلة بظهور القنوات الوطنية كمرفق عام ولعل دخول اقنوات الخاصة على خط الاحداث زادة في مصادر الحدث في تونس، ولاشك أن هذه القنوات لعبت منذ حقبة الثلاثي الحاكم دور مهم في قيادة دفة الرأي العام آخرها دورها البارز في الانتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة.إذا هو أكثر من تأثير هو توجيه منسق بأساليب إعلامية منها تكرار الحدث وضع بوصلة الهدف والتأثير في الرأي العام من خلال أفكار تفرض على طاولات النقاش يسودها الصراخ والثلب ورفض المختلف مهما كانت مبرراته وحججه فالإتجاه دائما هو تعويم المسائل في مستوى تحليل سطحي تغيب فيه العقلانية والعمق،ولربما المثال الصارخ على هذا هو مسألة التربية والتعليم فبقدر ما تعتبر هذه المسألة حساسة ومرتبطة بمستقبل المجتمع وتمس طاقاته الشبابية تركز طاولات الاعلام ومنابره على شخصنة التحركات وثلب النقابات وشيطنة دورها وتأليب الرأي العام والتشكيك حتى في مصداقية منظوريها وشفافية أهدافها،ومما لا شك فيه أننا في تونس نحتاج لإصلاح حقيقي وعميق للمنظومة التربوية لكن الأمر لا يجب أن يتوقف على شعارات وزارية أو دعاية جوفاء الأمر محتاج لإستراتيجية على المدى المتوسط والطويل لآليات لإجراءات أولية وسريعة تعالج واقع التربية الذي أصبح واقع متأخر ومكبّل حتى للمربين أنفسهم.شيئا فشيئا يترأى لنا في تونس أن الاعلام لا يملك رؤية لا في التربية ولا في السياسية ولا في الاقتصادية هي مجرد منابر حاملة للمتناقضات جامعة لأصوات فاقدة لبعد النظر والقدرة على التحليل توجه المسائل بشكل لا يراعي منظومة المجتمع المعنوية ولا يخدم حل المشكل من أصله.
مسألة التربية والتعليم هي من ضمن عدة مسائل كالصحة والاقتصاد والمسألة الاجتماعية التي تتعاطى معها القنوات الخاصة التونسية في مقدمتها الحوار التونسي التي تتقاسمها شركات ربحية بشكل عشوائي فاقد للعمق لا تساهم في الحل والبناء بقدر ما تسبب بسلوكها الاعلامي غير المهني في إستشراء سلوكات الابتذال والاستسهال والتطاول في ضرب واضح للإستحققات وضرورات الاصلاح الفعلي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حكومة في أحضان صندوق النقد الدولي، وضع الاتحاد العام التونسي ...
- شرايين الفساد في تونس إقتصاد الظل.
- العصبيات القطاعية في تونس إلى أين ؟
- على مرمى حجر من الباب داعش في قلب الكماشة السورية.
- تحرش بالروس في الدونباس هل تعود الحرب شرق أوكرانيا ؟
- دونالد ترامب بين حملة التصريحات والشعارت والواقع الدولي المت ...
- ليلة 14 جانفي في تونس كان حلم ثورة، بريق أمل.
- هل إكتمل طوق حلف شمال الأطلسي حول روسيا
- ورم خبيث إسمه -إسرائيل-.
- خالد أنت وإن رحلت... وداعا فيدال.
- تحت النار : الخطوات الأخيرة لجبهة النصرة في حلب .
- أفق السلم الاجتماعي في تونس الاتحاد العام التونسي للشغل في و ...
- مملكة الحج النفطية :السعودية الوجه الآخر للوبال العربي
- عملية درع الفرات بين الدوافع الاستراتيجية التركية والايماء ا ...
- تونس النهضة والنداء :ديمقراطية للمحاصصة دولة الغنيمة والمافي ...
- أمة في غياهب الضياع العرب إلى أين ؟
- الحرب النقدية على تونس ماهي أهدافها ؟
- درمعيون في مهب الشك دار المعلمين العليا بتونس فداك أجيال عند ...
- أفكار السلام الفيدرالي في سوريا مؤامرة على حاضر ومستقبل السو ...
- حلب تعانق ستالين غراد النصر قادم والمأساة ماضية


المزيد.....




- واشنطن تبحث كيفية الضغط على جنوب السودان لتحقيق السلام
- بانيتا: دخلنا فصلا جديدا من الحرب الباردة مع روسيا
- لوحة بقلم ترامب تباع بـ16 ألف دولار! (صورة)
- موسكو: منع واشنطن وصولنا إلى مبنى قنصليتنا بسان فرانسيسكو ان ...
- السجائر الإلكترونية أشد خطرا من التقليدية!
- مصر.. إحباط محاولة تسلل مسلحين من ليبيا
- الولايات المتحدة الأمريكية تدرس فرض عقوبات على ميانمار بسبب ...
- "نيمو".. كلب الرئيس الفرنسي الذي "قاطع" ...
- حزب ليبيري يطعن في نتيجة الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة
- إيفانكا ترامب: الإصلاح الضريبي سيساعد العائلات


المزيد.....

- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي
- هل تحولت علوم الإعلام والاتصال في المنطقة العربية إلى ساحة ل ... / بن سالم رشيد
- الصهيونية والوطنية الفلسطينية في مجلة -حيفا- / محمد باسل سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - بسام الرياحي - إدارة الاعلام للشأن العام في تونس:المسألة التربوية كمثال.