أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فريدة النقاش - المسيحيون مجددًا














المزيد.....

المسيحيون مجددًا


فريدة النقاش

الحوار المتمدن-العدد: 5450 - 2017 / 3 / 4 - 18:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قضية للمناقشة: المسيحيون مجددًا


بات من الصعب، بل لعله المستحيل أن نواجه عمليات الإرهاب المنظم ضد المسيحيين المصريين بنفس الطريقة القديمة، أي أمنيا. ولن يجدى كثيرًا ذلك النقاش الدائر فى الأوساط الدينية إسلامية ومسيحية حول تجديد الفكر الديني أو ماسماه الرئيس « السيسي» الثورة الدينية المطلوبة، ليصبح التعايش بين المسلمين والمسيحيين حقيقة وجودية قبل أن تكون مجتمعية، ذلك أن الحزازات وثقافة التمييز التحتية التي تضرب المجتمع المصري منذ عقود طويلة كانت قد حفرت لنفسها مسارات عميقة داخل الوجدان الوطني قبل حتى أن تضرب الثقافة السائدة بصورة همجية، وتشكل سياجاً صلبًا غير معلن بين المسلمين والمسيحيين، منذ أن ارتفعت أسعار النفط، وحقق الجيش الجيش المصري انتصارًا محدودًا على العدو الإسرائيلي فى حرب 1973، التي انطلقت بعدها سياسة الانفتاح الاقتصادي وشكلت نتائجها الكارثية على اقتصاد البلاد وطاقاتها المنتجة أرضًا خصبة للمشروع الوهابي المدعوم أمريكيًا لتحويل الصراع فى المجتمع المصري من صراع اجتماعي إلى صراع ديني، وتوافق هذا الطابع الجديد للصراع مع الاستراتيجية التي أطلقتها مخابرات الدول الاستعمارية الكبرى بالتوافق مع المشروع الصهيوني لإغراق المنطقة كلها فى الدين، وتشويه الصراع الاجتماعي وتطلع الشعوب لتغيير حياتها إلى الأفضل مع مقاومة مشروع الليبرالية الجديدة والرأسمالية الوحشية فى بيئة صحية وعبر الطرق السلمية.
وأخذ الاستبداد الذي تزاوج مع الفساد الشامل يغلق الباب تلو الآخر فى وجه التطور السلمي مستعينًا بما وصفناه مرارًا وتكرارًا بترسانة القوانين المقيدة للحريات، وبالحل الأمني للقضايا السياسية كبيرها وصغيرها.
وجاءت السنة الكابوسية التي حكم فيها « الإخوان المسلمون « مصر، فظهرت إلى العلن كل أشكال التمييز التي كانت مخفية ضد المسيحيين، وحدث ذلك حتى قبل أن يجرى انتخاب « محمد مرسي « رئيسًا للجمهورية حين جرى حصار القرى ذات الأغلبية المسيحية ومنعها من التصويت، وذلك بعد أن قامت ميليشيات الجماعة بحرق عدد من الكنائس خاصة فى الصعيد، استمرارًا للتاريخ الدموي للجماعة منذ نشأتها فى الثلث الأول من القرن العشرين،وهي النشأة التي نعرف جيدًا أن كلا من الاحتلال الإنجليزي والقصر الملكي احتضنها وقدم لها الدعم فى مواجهة الحركة الديمقراطية الوطنية فى البلاد، وهي الحركة التي قاومت الاحتلال ووقفت حائلا بين نزوع القصر للاستبداد والانفراد بحكم البلاد، ولو بالتحالف مع الاحتلال.
وبرعت المؤسسات الدينية إسلامية ومسيحية فى التلاعب بقضية التمييز على أساس الدين، وهي تستخدم خطابا مزدوجا له ظاهر وباطن، له داخل وخارج، فأطلقت للخارج وللاستهلاك الإعلامي خطاب التسامح والتعايش والاحترام المتبادل، وتأكيد النسيج الواحد، والتلاحم بين الهلال والصليب. وفى داخل المؤسسات الدينية نفسها يحفر خطاب الكراهية للآخر دروباً تحتية عميقة يعرفها جيدًا كل من تعامل مع هذه المؤسسات من الداخل سواء فى مناهجها أو فى سلوك أفرادها.
ولم تأت الجماعات الإرهابية المسلحة- التي انتشرت فى سيناء بعد أن أسقط الشعب المصري حكم الإخوان- من الفراغ، بل كانت ولا تزال نبتاً طبيعيًا للبيئة الفكرية الدينية التي تعتمد حرفية النصوص، والتي أسستها جماعة الإخوان، وقد توالدت منها كل هذه الجماعات المسلحة التي قامت مؤخرًا بطرد المسيحيين من مدينة « العريش « بعد قتل سبعة منهم لا لشيء إلا لأنهم مسيحيون، ونتذكر جيدًا أن « محمد مرسي « حين وصل إلى الرئاسة أطلق سراح المئات من المحكوم عليهم فى قضايا عمليات إرهابية.
وعلينا أن نقرأ مجدداً الأسس الفكرية التي قامت عليها الجماعة منذ نشأتها لنعرف جيداً من أين يأتي هؤلاء المجرمون بأفكارهم ضد المسيحيين أو « الذميين « كما يسمونهم أو ضد النساء.
ويظل السؤال معلقا كيف سيكون بوسعنا أن نصل إلى حل جذري لمسألة التمييز ضد المسيحيين المصريين الذين يتطلع الكثيرون منهم إلى الهجرة بعد أن « حاصرهم « الإرهاب والعنف.
وينتظرنا الفشل الذريع إذا ما وصلنا ما نقوم به الآن فى هذا الصدد، أي بث الخطاب المنمق الذي يمجد الوحدة الوطنية والنسيج الواحد دون رؤية شاملة تتجاوز الحل الأمني الذي لم ينجح وحده أبداً فى مواجهة مثل هذه القضايا الشائكة.
نحتاج الآن إلى منظومة متعددة الجوانب ومتكاملة، طويلة المدى وشاملة، تنهض على الإصلاح الجذري لمؤسسات التعليم والإعلام والمؤسسات الدينية، تشارك فى وضعها كل القوى الإجتماعية مع دور أساسي للطلائع الفكرية المتقدمة ذات التوجهات الديموقراطية والعقلانية سواء فى قراءتها للنصوص أو فى رؤيتها للعالم، ومشروعها لتغيير الواقع.
وسيكون الطريق طويلا ومتعرجا ومليئا بالأشواك ولكن هذا هو طابع المعارك الكبرى، ولابد لنا أن نكسب هذه المعركة مهما كانت الخسائر، فبهذا المكسب وحده تنفلت مصر من أسر المشروع الإمبريالي الصهيوني المُعد لمنطقتنا والذي يجرى تنفيذه على قدم وساق، إذ يحل الصراع الديني محل الصراع الاجتماعي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,720,119
- الهوية بديلا للتحرر
- «العظم» وذهنية التحريم
- «كاسترو».. القامة والمعنى
- قضية للمناقشة: قوة الضعفاء
- الدين لله
- لا.. لفلسفة السمع والطاعة
- فلسفة التوافقات
- بحثا عن مشتركات
- تجاهل البدائل
- ليليان داود.. تاني
- كلا.. شاهندة لم تمت
- قيم الاشتراكية
- خلفيات استعمارية
- الحرية تسقط الأسوار
- هدايا العلمانية
- عن الأمن والحرية
- السلفيون
- الرئيس والمثقفون
- قضية للمناقشة :رياح الاستبداد
- تجديد الفاشية وهدمها


المزيد.....




- كان الوريث المحتمل للقاعدة.. كيف كانت حياة حمزة بن لادن؟
- -ليست أكذوبة-... الحكومة السودانية تتحدث عن -دولة الإخوان ال ...
- تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- الرئيس الأمريكي يؤكد مقتل ابن زعيم القاعدة السابق بن لادن
- ترمب يؤكد مقتل حمزة بن لادن على الحدود الأفغانية- الباكستاني ...
- ترامب يؤكد مقتل قيادي القاعدة حمزة بن لادن في عملية للجيش ال ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية نفذتها الولايات المتحد ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فريدة النقاش - المسيحيون مجددًا