أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامر أبو سمرة - الرق والعبودية بعيون قرآنية .














المزيد.....

الرق والعبودية بعيون قرآنية .


سامر أبو سمرة

الحوار المتمدن-العدد: 5447 - 2017 / 3 / 1 - 22:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لننظر كيف أن حروف القرآن المجيد يبطل أكذوبة الرق والعبودية :
مسألة سبي البشر في الحروب و تحويلهم إلى رقٍّ ووطء نساءهم دون عقد نكاح لا وجود لها على الإطلاق في القرآن الكريم .. و الاية الكريمة التالية تؤكد هذه الحقيقة
﴿فَإِذا لَقيتُمُ الَّذينَ كَفَروا فَضَربَ الرِّقابِ حَتّى إِذا أَثخَنتُموهُم فَشُدُّوا الوَثاقَ فَإِمّا مَنًّا بَعدُ وَإِمّا فِداءً حَتّى تَضَعَ الحَربُ أَوزارَها ذلِكَ وَلَو يَشاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنهُم وَلكِن لِيَبلُوَ بَعضَكُم بِبَعضٍ وَالَّذينَ قُتِلوا في سَبيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعمالَهُم﴾ [محمد: ٤]
اذا كان الرجال المقاتلون من الكفار ، الذين قاتلونا بسيوفهم و وقعوا اسرى بين أيدينا ، يضع الله تعالى أمامنا خيارين في التعامل معهما هما ( فإمّا منّا بعد ُ و إمّا فداءٌ ) و نرى أن الله تعالى يقدّم خيار المنّ عليهم و تركهم على خيار الفداء ... فكيف - إذا - يكون سبي الابرياء و استرقاقهم ووطأ نسائهم قهرا و ذلا دون عقد نكاح ، من تشريع الله تعالى ؟!!!
.. و كيف يكون حكم اعتناقهم للاسلام بعد اسرهم لا يحمي كرامتهم و أعراضهم ، كيف يكون ذلك حكما من أحكام الإسلام ؟!!!
نترك الإجابة لمن كان له قلب و القى السمع و هو شهيد...
في هذا السياق لا بدّ من الوقوف عند ذهاب الكثير من التفاسير إلى إسقاط رواية تاريخية على دلالات قوله تعالى ..( ما كان لنبيّ أن يكون له اسرى حتى يثخن في #الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد #الآخرة والله عزيز حكيم ) ...حيث قيل بناءعلى هذه الرواية : إنّ كلمة ( حتى ) في هذه الاية الكريمة هي لانتهاء الغاية و فسروا العبارة القرآنية: ( ما كان لنبيّ أن يكون له اسرى حتى يثخن في الأرض ) ، ان النبيّ ( ص ) لا يحق له أخذ اسرى إلا بعد أن يبالغ في قتل أعدائه و قهرهم و الإغلاض عليهم ...
.. إننا نرى أن الله تعالى يقول ( حتى يثخن في الأرض ) و أنه لم يقل 《 حتى يثخن في القتل 》، أو( حتى يثخن في الكافرين ) ..... ثم قوله تعالى ... ( تريد عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم ) بيان إن المشكلة ليست في أخذ الاسرى و ليس في عدم قتلهم ، إنما المشكلة تكمن في أخذ هؤلاء الأسرى من أجل الاثخان في الأرض....ثم قوله تعالى.. ( والله يريد الآخرة ) تتحقق بقتل هؤلاء الأسرى و خروجهم من الدنيا كافرين ؟!!!!
﴿يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِمَن في أَيديكُم مِنَ الأَسرى إِن يَعلَمِ اللَّهُ في قُلوبِكُم خَيرًا يُؤتِكُم خَيرًا مِمّا أُخِذَ مِنكُم وَيَغفِر لَكُم وَاللَّهُ غَفورٌ رَحيمٌ۝وَإِن يُريدوا خِيانَتَكَ فَقَد خانُوا اللَّهَ مِن قَبلُ فَأَمكَنَ مِنهُم وَاللَّهُ عَليمٌ حَكيمٌ﴾
[الأنفال: ٧٠٧١]
.. فلو كان ما ذهبوا إليه صحيحا و يؤمر الرسول( ص ) بقتل الأسير فما الفائدة من قوله تعالى
﴿يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِمَن في أَيديكُم مِنَ الأَسرى إِن يَعلَمِ اللَّهُ في قُلوبِكُم خَيرًا يُؤتِكُم خَيرًا مِمّا أُخِذَ مِنكُم وَيَغفِر لَكُم وَاللَّهُ غَفورٌ رَحيمٌ﴾ [الأنفال: ٧٠]
إذا ...لا يوجد نصّ في القرآن الكريم يبيح السبيّ أو الاسترقاق أو السطو على أموال الناس أو على أعراضهم على دمائهم.. فالله تعالى الرحمن الذي يمنع قتل الأسير أو استرقاقه ، حيث يحصر التعامل معه في خيارين نهايتهما إطلاق سراحه حرًا كما رأينا ،
و الذي يبين أنه لا يحق للنبيّ أخذ الاسرى من أجل الاثخان في الأرض ، هذا الإله الرحيم لا يمكن أن يُبيح الاعتداء على أعراض الآخرين و لا على أموالهم و لا على كرامتهم و لا على دمائهم ...
المهندس عدنان الرفاعي
الحكمة المطلقة صفحة ٢٥٨





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,602,491,160
- مراتب الوجود في القرآن الكريم
- حلقة الاتجاه المعاكس (بين الاسلام والمسيحية)
- تفسير اية (ملعونين أينما ثقفوا اخذوا وقتلوا تقتيلا)
- تفسير اية قاتلوا الذين يلونكم من الكفار
- لمسات بيانية في ايات قرانية
- بعض تدليسات مدعي الاعجاز العلمي
- حوار مع مفكر قرأني مهووس
- مشكلة الاعجاز في الاسلام
- هل الارض كروية في القران؟!
- مشكلة الأعجاز في الأسلام
- ورطة وغباء المسيحي في نقده للاسلام
- هل اقتبس النبي محمد من كتب اهل الكتاب؟
- مقدمات هامة قبل الحديث عن القتال في الاسلام
- سبب واحد ادى الى تخلف المسلمين !!!!
- هل حد الردة من الاسلام؟؟
- التفسير الحقيقي لاية الجزية واية ضرب الرقاب


المزيد.....




- الأسد: -مقتل- البغدادي وبن لادن وإبشتاين ولو ميسورييه -أعمال ...
- الأسد: لو بقي البغدادي وبن لادن أحياء لقالوا الحقيقة في ظرف ...
- شاهد.. ماهية شعار مؤتمر الوحدة الإسلامية ودلالاته؟
- موراليس يطلب من المنظمات الدولية والكنيسة التدخل لحل الأزمة ...
- الاحتلال يعلن اغتياله لأحد قادة الجهاد الاسلامي الليلة الماض ...
- ابراهيم الديلمي: الشعب اليمني لن يتخلى عن قضية الامة الاسلام ...
- ابراهيم الديلمي: تمسك الشعب اليمني بالاسلام المحمدي الاصيل ه ...
- معرض في نيويورك يجسد مراحل ملاحقة أسامة بن لادن
- الشيخ عيسى قاسم: الامة الاسلامية أمام إمتحان من خلال موقفها ...
- وزير الاوقاف السوري: قضية القدس قضية عقيدة إسلامية نؤمن بها ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامر أبو سمرة - الرق والعبودية بعيون قرآنية .