أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - العصبيات القطاعية في تونس إلى أين ؟














المزيد.....

العصبيات القطاعية في تونس إلى أين ؟


بسام الرياحي
الحوار المتمدن-العدد: 5431 - 2017 / 2 / 13 - 23:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من يتابع المشهد التونسي منذ الثورة يلاحظ تفاقم ما يمكن تسميته وجة المطلبية القطاعية لكل من قطاعات المالية والوظيفة العمومية والتربية والتعليم وحتى بعض النقابات الأمنية... طبعا جل هذه التحركات تمت تحت مظلة الاتحاد العام التونسي للشغل هذه المنظمة العريقة وصمام أمان الأمن الإجتماعي بمعني هي شرعية من الناحية القانونية النقابية وهي أبجديات ليست بغريبة عن هياكل الإتحاد.الاستدراك الوحيد أن مختلف هذه التحركات ترفع شعارات تعزز القطاعية وتدافع عن مطالب مادية وغير مادية ربما هي محل نقاش ونقد ومن شأنها أن تحلل على نطاق إجتماعي واسع.مخؤخرا في سابقة غريبة توقفت المستشفيات عن العمل بسبب خطأ طبي أدى إلى وفات رضيع سجن على أثره طبيبان، أصبح التحرك يمس حتى من رسالة الطب الإنسانية حيث توقفت مصالح بشر تدفقوا من مناطق بعيدة عن العاصمة وتعطلت مواعيدهم وحصص علاجهم، القضاء بدوره ملف بين التجذبات الحزبية ومصالح أقليات متخفية في أقبية الوزارات والأحزات والسفارات التي تتدخل في شأن الوطني وتهدد المسار الدستوري وبالتالي فاعلية الدولة ومدى تدخله في تسيير الشأن العام، أزمة القطاع التربوي بين وزير متعنت لا يتردد في مهاجمة المربين وإصلاح لا صدى له سوى في لعبة إتصالية عبر وسائل الإعلام تقودها وزارة تنخرها البيروقراطية المتكلسة ونقابة تجعل من المربين ساتر دفاعي في معركة أصبحت سياسية مع وزير التربية دون تناسي تحركات الأمنيين بنقاباتهم المختلفة التي أصبحت تمس من قرار الدولة وتؤثر فيه في ظل حديث عن إستقطاب داخلي وخارجي في وزارة ظلت لأكثر من خمسين سنة تحكم وتسير البلد وتقبض على أنفاسه في سلوك مليشيوي فاضح وعلاقات زابونية ذهب ضحيتها من وقف في وجه تلك الديناميكية الإستبدادية...
ربما ما نعيش اليوم من عصبية قطاعية في تونس هو حصيلة فراغ تشريعي ينظم سلوك كل قطاع وهو من أخطاء النظام السابق لا شك ولكن أيضا الأمر يستحق طفرة معنوية وأخلاقية ربما تعيدنا لروح القانون الذي يرعى ويحيط بمصالح البلد والمجموعة الوطنية التي تعطل بعض السلوكات القطاعية ديناميكيتها وتسبب أرق وتوتر يعيق أمل في خلق الفعل البناء ويخلق مشاكل مرتبطة بالأمن الإجتماعي ككل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- على مرمى حجر من الباب داعش في قلب الكماشة السورية.
- تحرش بالروس في الدونباس هل تعود الحرب شرق أوكرانيا ؟
- دونالد ترامب بين حملة التصريحات والشعارت والواقع الدولي المت ...
- ليلة 14 جانفي في تونس كان حلم ثورة، بريق أمل.
- هل إكتمل طوق حلف شمال الأطلسي حول روسيا
- ورم خبيث إسمه -إسرائيل-.
- خالد أنت وإن رحلت... وداعا فيدال.
- تحت النار : الخطوات الأخيرة لجبهة النصرة في حلب .
- أفق السلم الاجتماعي في تونس الاتحاد العام التونسي للشغل في و ...
- مملكة الحج النفطية :السعودية الوجه الآخر للوبال العربي
- عملية درع الفرات بين الدوافع الاستراتيجية التركية والايماء ا ...
- تونس النهضة والنداء :ديمقراطية للمحاصصة دولة الغنيمة والمافي ...
- أمة في غياهب الضياع العرب إلى أين ؟
- الحرب النقدية على تونس ماهي أهدافها ؟
- درمعيون في مهب الشك دار المعلمين العليا بتونس فداك أجيال عند ...
- أفكار السلام الفيدرالي في سوريا مؤامرة على حاضر ومستقبل السو ...
- حلب تعانق ستالين غراد النصر قادم والمأساة ماضية
- الإعلام في تونس سموم التزييف والتسطيح.
- ستزف عند تحريرها تدمر عروس البادية السورية
- وسائل الإتصال الإجتماعي وخطر القيم الإستسلامية.


المزيد.....




- هذه الجدارية أطول من تمثال الحرية
- البابا يعتذر عن تعليقات جرحت ضحايا الاعتداءات الجنسية 
- دول المغرب العربي تتقدم بمشروع مشترك لإدراج طبق الكسكس في قا ...
- خارجية قطر تعبر عن دعمها لـ"غصن الزيتون": تركيا لط ...
- بينس.. نقل سفارتنا إلى القدس دليل على التزام بلادنا بإسرائيل ...
- أول زواج رسمي لجنديين مثليين في الجيش الأمريكي
- أوامر للجيش الإماراتي بعدم التصعيد ضد قطر
- سامي عنان رهن الاعتقال؟
- سيارة رياضية سويدية تصل لسرعة خيالية!
- انفجار بطارية آيفون في فم صيني!


المزيد.....

- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - العصبيات القطاعية في تونس إلى أين ؟