أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - سورة الغضب مع بيان رقم واحد














المزيد.....

سورة الغضب مع بيان رقم واحد


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5425 - 2017 / 2 / 7 - 10:05
المحور: كتابات ساخرة
    


كان الخوف على حياة انجلينا جولي يخيم على وجوه اولاد الملحة العراقيين بعد ان التقوا في مقهى ابو كاظم ليلة امس اثر وصول رسالة من صديق عزيز يقيم في استراليا هذا نصها:
الكافرة أنجلينا جولي قد تودعنا بعد ايام او بعد اشهر بعد ان تدهورت حالتها الصحية وادخلت للمستشفى حيث اصبحت تزن مايقارب 35كلغ بعد ان حرمت على نفسها الاكل تضامنا مع اللاجئين السورين والنازحين في العراق.
وتابع القراءة:
ايها الاحبة باسم الانسانية.
باسم كل الشرفاء في البلاد العربية.
باسم كل من يخفق قلبه بحب وطنه ويمد يده للآخرين.
باسم كل العاشقين في حلب واللاذقية والبصرة وهور الجبايش.
اصرار خفقات قلوبكم على الاستمرار في خطاها هي التي تزيل الآسى من "ايقونة الانسانية" انجلينا.
هذه "الآيقونة" تبرعت لمنكوبي تسونامي ودار فور ومنكوبي المجاعة في الكونغو وضحايا الفيضانات في فنزويلا ومنظمة اطباء بلا حدود وغلوبال ايدز أليانس.
هذه الآيقونة تبرعت لجميع المنظمات الخيرية في العالم وعلى مختلف معتقداتهم الدينية ولم تسأل هل انتم شيعة ام سنة ام اكراد ام ايزيديين وتبنت 7 اطفال هم:.
مادوكس14 عاماً، باكس12، وزهرة من"أثيوبيا"10سنوات، وشيلو"9 والتوأم فيفان ونوكس البالغان من العمر 6 سنوات.
آخرهم الطفل السوري "موسى" 3سنوات الذي كان مرمياً بين الخيم لوحدهُ بعد أن توفي والداه في الحرب.
قيطان حذائها يعادل أي ملياردير عربي او عربية.
وفي ذيل الرسالة كان هذا النص التالي:
* أحلام الإماراتيه تملك ضعف ثروة انجلينا جولي وعندما سمعت بخبر تبنيها لـ "موسى" كتبت فوراً على تويتر :
"انا قلقه جداً من التربيه التي سيتلقاها "موسى" بين أيدي و أحضان غير مُسلمه".
فاصل عن الزعاطيط: اتهم المتحدث الرسمي بإسم لجنة النزاهة النيابية عادل نوري حماية موكب رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم بـ"اطلاق نار" على سيارته ومحاولة "دهسه" في شارع المطار وسجّل ارقام سياراتهم، فيما كشف عن رفعه دعوى في مركز شرطة المنطقة الخضراء.
ورد العميد حامد الموسوي مسؤول حماية الحكيم(ضعوا خط تحت الرتبة رجاءا) بالقول: اخترقت سيارة مشبوهة سوداء اللون موكب الحكيم في الطريق الرابط بين مطار بغداد والمنطقة الخضراء وتبين بعدها ان السيارة تعود للنائب عادل نوري الذي اصر على اختراقه للموكب رغم محاولتنا ابعاده بطريقة مؤدبة (....) ورفعنا قضية ضده امام القضاء بعد ان ازحناه عن الطريق.
كلكم مع حمايتكم وكل نائب في البرلمان او صاحب احد دكاكين الكتل السياسية واعضاء مجلس الشورى واعضاء مجلس الامن الوطني ترحون فدوى الى "آيقونة الانسانية" انجلينا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,798,420,127
- يابعد طوايفي ياعراق
- حتى انت يا - ابن العمية -
- نحن...نغرق..نغرق يامقتدى
- يوم - العفاف - الوطني ليمتد
- امرأة عورة تصل بغداد
- هل رأيتم في حياتكم - مطار اعرج -!
- انهم يريدون تأشيرة زيارة الى قطعة من وطنهم
- مكروهة وجابت نغل
- واعطوه ألف درهم
- افتتاح روضة اطفال داخل قبة البرلمان العراقي
- جلال الصغير متنبىء عسكري
- زعاطيط السياسة يشترون حفاظات هذه الايام
- رادود للبيع
- مصروف جيب لو حفر خنادق
- شباب... عبعوب قادم اليكم
- اين انت ياحسنة ملص
- فلك صابكم ياكفّار
- بشرى سارة جدا جدا للعراقيين
- لكم حسنة لو تجيبوني
- بغداد تصيح للمغتصبين: هل من مزيد


المزيد.....




- الأسلوب الأليغوري في رواية-نينا بتروفنا- للروائي العراقي حسب ...
- فنانو مصر يشعلون الـتويتر تضامنا مع الفرعون صلاح
- المسرح الشعبي من الأزمة للخشبة العالمية
- عشرة آلاف سنة منسية من تاريخ البشر
- بنشماش يقود جرّار الأصالة والمعاصرة خلفاً للعماري
- رواية «مأساة الملك علوي» للروائي والقاص المصري حجاج أدول
- اتهام فرنسيين بقرصنة أغنية على يوتيوب
- نقاد: الكوميديا الأردنية تهريج وسطحية
- غوغل للقرّاء: لا تنسوا رضوى عاشور
- فيلم روائى قصير ومؤثر.. عن موقف من حياة غاندي


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - سورة الغضب مع بيان رقم واحد