أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عامر عبود الشيخ علي - هل تتحقق التسوية التأريخية في ظل الطائفية














المزيد.....

هل تتحقق التسوية التأريخية في ظل الطائفية


عامر عبود الشيخ علي

الحوار المتمدن-العدد: 5423 - 2017 / 2 / 5 - 22:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل تتحقق التسوية التأريخية في ظل الطائفية السياسية
شهدت المنظومة السياسية بعد التغيير في العراق عام 2003 اختلالات كبيرة، وعدم استقرار بين الكتل والقوى المتنفذة الماسكة بزمام السلطة، نتيجة البنية السياسية باعتماد المحاصصة الطائفية نهجا لها، والتي هندسها الحاكم المدني بول بريمر ومستشاريه، وادت نتائجها الى تقويض العملية السياسية وانحسارها بين احزاب وكتل تؤمن بالهويات الفرعية على حساب الهوية الوطنية، مما ادى الى ظهور خصومات سياسية تغذيها مفاهيم طائفية، سببت الكثير من المعاناة والتهميش لاطياف كبيرة في المجتمع العراقي.
وفي خضم تلك الخصومات والصراعات السياسية بين الكتل المتنفذة، تسعى تلك القوى الى تحويل بوصلة الصراعات الى اتجاهات اخرى لتنأى بنفسها مما يحصل وتحمل الشعب تلك المعتركات، ولتظهر بمظهر المدافع عن هوياتهم الطائفية والقومية، في حين ان صراعاتهم جلها من اجل النفوذ والمال والاستئثار بالسلطة.
مما دعا الى ظهور عدة مبادرات سياسية وبمسميات مختلفة، منها المصالحة والشراكة وميثاق الشرف وغيرها، واخيرا يطلق المجلس الاسلامي الاعلى بقيادة السيد عمار الحكيم، وثيقة جديدة بمسمى اخر وهو التسوية التأريخية، والتي تتأرجح تلك التسمية بين تسوية او مصالحة، وبالنتيجة هي عملية نضج للكتل الطائفية واقتراب المصالح للوصول الى مرحلة انتاج شراكة سياسية طائفية وقومية، تعمل على اعادة توزيع السلطة والمال والنفوذ، مبتعدة عن طموحات الشعب بإقامة دولة مدنية ديمقراطية.
المصالحة ليست عبارة عن اوراق سياسية ومواثيق بين احزاب دينية وكتل معينة، بل يجب ان تكون عملية حراك على ارض الواقع تشارك بها كل مكونات الشعب وجميع الاحزاب المدنية واليسارية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات والاتحاد المهنية لرسم خارطة طريق تعمل على تصفير الواقع العراقي واعادة تشكيل منظومة سياسية عابرة للطائفية والقومية، والعمل على تقديم من كان السبب في قتل ابناء الشعب وتلطخ ايديهم بدماء الابرياء وسرقة ثرواته الى القضاء العادل.
والسؤال المطروح هل تستطيع تلك التسوية التأريخية من خلع ثوب الطائفية والقومية عنها، وترتدي وشاح الوطن دون النظر الى الهويات الفرعية. قد تتشظى الاجابة بين نعم ولا، والواضح ان الجواب الاقرب الى الحقيقة هو لا للشواهد الكبيرة والازمات المفتعلة من اجل البقاء بالسلطة، لان تلك الاحزاب تعتاش على الهويات الفرعية لديمومتها وتمسكها بالسلطة، كما انها لا تريد تغيير نهجها، اذ غالبا ما تردد بانها ضد الطائفية ومع التسوية السياسية، والتي هي بالاساس اعادة انتاج لماسي الشعب.
والهدف من المصالحة او التسوية، هو لانتاج واقع جديد يعتمد على النظم الوطنية والانسانية في اعادة بناء المجتمع على اسس صحية وسليمة، متناسية خلافات حقبة تأريخية وظروف صعبة مر بها الشعب، وهذه المصالحة تحتاج الى العديد من المستلزمات لتركيزها وتقوية أسسها ومنها اعادة بناء الثقة بين الشعب وممثليهم وعدم وضع الاحجار امام هذا البناء وقطع طريق التسوية. اضافة الى تشريع قانون انتخابات عادل ونزيه ليتمكن الشعب من اختيار ممثليه بحرية ودون ضغوطات طائفية وقومية. والاهم عدم اشراك من تسبب في خراب الوطن وسرقته، وان تكون التسوية عراقية خالصة بعيدة عن اجندات دول الجوار و الدول الاقليمية وابعاد الدين عن الدولة. عندئذ سيكتب النجاح لاي مصالحة او تسوية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,719,962,715
- اختطاف الصحفية افراح شوقي
- تحت عنوان (التغيير.. دولة مدنية ديمقراطية اتحادية وعدالة اجت ...
- طاولة اعلامية للمحلية العمالية في منطقة الكاظمية
- شارع دجلة منجز ثقافي في محافظة واسط
- رحيل فنان الشعب يوسف العاني وعودة نواب الرئاسات
- الواعد انيس عامر يقيم معرضه السابع للصور الفوتوغرافية على ها ...
- من اجل تعديل قانون حرية التعبير والتظاهر السلمي... وفد من من ...
- مضايف الاهوار عمق تأريخي انساني
- الرابع عشر من تموز ثورة ثقافة
- الخصخصة وانهيار الاقتصاد العراقي بعد (2003)
- احزان (عشتار جميل حمودي) في مركز اوج بغداد الثقافي
- سليمة مراد في بيتنا الثقافي
- (تركيب) ابداع فني وافكار شبابية في غرف واروقة منتدى المسرح
- المحلية العمالية تنظم طاولة اعلامية في منطقة الكرادة
- الحزب الشيوعي العراقي يحتفل بالذكرى (82) لتأسيسه
- شبكات التواصل الاجتماعي تسهم في زيادة مبيعات شركات القطاع ال ...
- تسكين الدرجات الوظيفية لحملة شهادة الدبلوم غبن كبير
- مهرجان طريق الشعب: تظاهرة ثقافية تأسيس لوعي ثقافي جديد
- الاعلامية تضامن عبد المحسن... في تكريم منتدى الاعلاميات العر ...
- النقابة الوطنية للصحفيين تعقد مؤتمرها الثاني وتنتخب مجلس جدي ...


المزيد.....




- فيروس كورونا في ايران يسبب حالة من عدم اليقين والخوف
- السيسي يتقدم الجنازة العسكرية الرسمية لمبارك من مسجد المشير ...
- لماذا يملك هذا الرجل 2371 هاتفاً نقالاً؟
- طفلة تفارق الحياة بعد دقيقة فقط من بدء عملية لاستئصال اللوزت ...
- جلسة عامة في البرلمان التونسي للتصويت على حكومة إلياس الفخفا ...
- طلعات جوية لـ -ميغ-29- في القطب الشمالي
- فيروس كورونا يدخل ولايتين جديدتين غرب ألمانيا
- انفجار عبوة ناسفة أمام مقر لحزب البعث السوري في ريف دمشق
- مهاتير محمد: سأسعى لتشكيل حكومة وحدة غير حزبية إذا حظيت بدعم ...
- نقل جثمان الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك استعداداً لتشييع ج ...


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عامر عبود الشيخ علي - هل تتحقق التسوية التأريخية في ظل الطائفية