أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح بدرالدين - عندما تغدر المعارضة بالثورة















المزيد.....

عندما تغدر المعارضة بالثورة


صلاح بدرالدين
الحوار المتمدن-العدد: 5421 - 2017 / 2 / 3 - 13:10
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


عندما تغدر المعارضة بالثورة


قيل الكثير في توصيف الثورة السورية من كونها " ثورة فريدة " تختلف ظروفها الداخلية والمحيطة عن مثيلاتها الربيعية و" ثورة يتيمة " محرومة من دعم القريب والبعيد و" ثورة عظيمة " سجلت آيات الشجاعة والاقدام وأبهرت العالم بتضحيات بناتها وأبنائها من اجل الحرية قدمت مئات آلاف الشهداء وملايين المعتقلين والأسرى والنازحين والمهجرين ولكن أغفل الكثيرون أنها " مغدورة " ليس من النظام والقوى المعادية الأخرى والنظام العربي والاقليمي الرسمي فحسب بل من الذين تسللوا اليها وتحدثوا باسمها زورا لأعوام حيث غدروها منذ البداية عندما حاولوا تشويه صورتها السلمية التغييرية وحرفها عن دربها وأسلمتها وأخونتها الى أن وصل الغدر بها الى القفز عن أهم أهدافها وهو اسقاط الاستبداد وتبديله كشرط أساسي في الصراع الى التزاحم في من يحضر حفلات التسليم بوجود النظام والانخراط فيه .
في معظم بلدان ثورات الربيع تتنافس قوى وتيارات المعارضة بأطيافها وألوانها المتعددة وتتصارع وتتقاتل وتتحاور وتتحالف من أجل المشاركة في بناء النظام السياسي الجديد على أنقاض القديم أو ماتبقى منه باستثناء سوريا ففي تونس ومصر واليمن وليبيا وبعد انهيار أنظمتها وخصوصا المؤسسات الرئاسية الاستبدادية ( بن علي ومبارك وعلي صالح والقذافي ) والأمنية والعسكرية التي تشتت وانقسمت على نفسها أو ظلت بعيدة عن الصراعات وملتزمة بمايقرره الشعب والتنظيمية الحزبية الحاكمة التي انحلت رسميا وصودرت ممتلكاتها وأدين وحوكم مسؤولوها باستثناء بلادنا حيث الوضع يختلف بالجملة والتفصيل .
نظام الاستبداد بكل مؤسساته الرئاسية والعسكرية والأمنية والحزبية والادارية بكل فئويتها واستبدادها وجرائمها المرتكبة ليست قائمة فحسب بل محمية من جانب قوى الاحتلال الروسية والايرانية العسكرية والميليشياوية بغطاء دولي المتجسد في قرارات مؤتمرات ( جنيف وفيينا وأستانا ) تحت بند الحفاظ على وحدة ووجود مؤسسات الدولة والأخيرة تعني النظام عمليا وليس سرا أن المعارضة والمقصود بها ( المجلس الوطني والائتلاف والهيئة العليا للتفاوض ) ومؤخرا نحو عشرين من الفصائل المسلحة وافقوا وأيدوا كل تلك القرارات والتوجهات التي تتلخص في الحفاظ على النظام القائم ويتزاحمون على الحضور والمشاركة في مؤتمر جنيف القادم الذي لن يكون مختلفا عن سابقاته الا من ناحية واحدة وهي سقوط حلب وهزيمة الفصائل العسكرية واخفاق تلك الكيانات المعارضة في الحفاظ على الثورة وتمثيلها وبالتالي عجزها عن المراجعة واعادة الهيكلة والبناء وفقدانها للأوراق السابقة .
على ( الهيئة العليا للتفاوض والائتلاف ) تقديم الشكر والامتنان للسيد – ديمستورا – لأنه أزال عنهم الخجل وأيقظهم من غفوتهم وأنقذهم من حراجة الموقف من المشاركة في جنيف ( 3 أو 4 لم نعد نعرف ؟! ) بشروط جديدة أهمها عدم اعتبارهم ( الممثل الوحيد للمعارضة ) وأفسح لهم المجال للخروج من عزلتهم منذ أن اختيرت الفصائل المسلحة من جانب الدول الثلاثة الضامنة وعلى رأسها روسيا كممثلة للثورة بدلا منهم والغريب أن هؤلاء لم يصدروا أي بيان رسمي ضد المحتلين الروس منذ ماقبل – أستانة – وحتى الآن بالرغم من عدم التزامهم بالوعود المقطوعة حول وقف اعتداءات النظام وبقائهم كما كانوا مع الاستبداد وبدلا من ذلك استسهلوا الرد القاسي على الموفد الأممي وسيلة لاثبات الوجود والاستعداد للتفاوض بأي ثمن .
بحثت وتابعت ولم أجد أحدا من الذين تبوؤا مسؤليات في كيانات المعارضة خصوصا ( المجلس الوطني السوري والائتلاف والهيئة التفاوضية العليا ) وملحقاتهم أن يتصدوا بشجاعة لهزائمهم أو يمارسوا النقد الذاتي الخلاق أو يتواضعوا قليلا بتقديم الاعتذار للشعب السوري وهو من ضحى وقدم الشهداء ومازال يعاني الابادة والتشرد وكان الحاضن لثورته وائتمن أعواما بنوايا صادقة وبريئة لأولئك الذين تحدثوا باسمه واستثمروه مصدرا للغنى ورغد العيش حتى أن معظم هؤلاء ينأون بالنفس عن كل موبقاتهم بل تراهم في كتاباتهم يخاطبون السوريين كأي شعب آخر على وجه الكرة الأرضية من قبيل : " على السوريين " " ومن واجب السوريين " متجنبين عن سابق اصرار القول : " نحن السورييون " نقول لهؤلاء : لاتستهينوا بذاكرة السوريين الى هذه الدرجة من الاستغباء .
لسنا في الساحة الكردية بأفضل حال من الوضع السوري العام المأزوم بل أكثر تعقيدا فاالمشهد الحزبي السائد يكرس : انقسام عميق وتشرذم وعداء وتخاصم والمضي في اذابة الشخصية الوطنية الكردية السورية والأنكى من كل ذلك التسابق في المزايدات القومية اللفظية في غير أوانها وفقط لللاستهلاك والمتاجرة ومن دون أي اهتمام أو قبول كردي أو وطني سوري أو خارجي وتناسي أن الشرط الأساسي الثلاثي لتحقيق أي مشروع وهو : " الاجماع الكردي كمدخل والتوافق الوطني كتزكية والنظام الديموقراطي كضمانة " لذا فاالمهمة الأساسية الأولى هي تعبيد الطريق نحو المدخل لتحقيق الحركة الوطنية الكردية الصلبة باعادة بناء قاعدتها التنظيمية الشعبية واختيار قيادتها المؤهلة من الشباب والمستقلين وقواعد الأحزاب وصياغة برنامجها وتوحيد خطابها والانتقال بعد ذلك الى استكمال الخطوتين التاليتين .
لاغرابة وأمام هزال المعارضة وتراجعها من تسليم ممثل روسيا في أستانة نسخا من " دستور بصياغة خبرائهم لسوريا " بغض النظر عن الموقف من مضمونه وبنوده فهم يتصرفون كدولة احتلال منتصرة في الحرب همهم الأول حماية نظام الاستبداد واخضاع كل ثائر ومقاوم ويعطون لأنفسهم الحق بتحديد أطراف – المعارضة – وغالبيتها من صنع خبرائهم أيضا ! ثم دعوة من يريدون وتنصيب من يشاؤون باسم الشعب السوري الى أستانة وموسكو وجنيف نعم انهم أصحاب مشروع توسعي معاد لثورة السوريين وما خطواتهم الأخيرة والتي ستتلاحق مستقبلا الا من أجل تنفيذ أجنداتهم الخاصة في اثبات وجودهم وترسيخ نفوذهم في بلادنا وفي منطقتنا خاصة وأنهم يستغلون الفراغ الناشىء من هزيمة المعارضة وتراجع الثورة وعدم الاقدام حتى الآن على اجراء مراجعة بالعمق عبر المؤتمر الوطني السوري الجامع لاعادة البناء ومواجهة التحديات .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أمريكا - الترامبية - الى أين ؟
- في اشكالية مسودة الدستور الروسي
- تراجعت الثورة وانتصر الروس
- مهام وآمال في بداية المرحلة الجديدة
- الفصائل والائتلاف وأستانة
- قبل -أستانا - ومابعدها
- المستقبل الكردي في مستهل العام الجديد
- كيف نواجه أزمة الثورة والمعارضة
- مصارحة على درب التغيير
- سوريا الى أين ؟
- عندما ينجح الفكر في ترسيخ ثقافة قبول الآخر المختلف يمكن انجا ...
- ملاحظات حول ظروف عابرة
- يا أهل - الائتلاف - من دون لف واستخفاف
- أحداث ومواقف ودلالات
- مع صلاح بدرالدين في حوار شامل
- حديث الثورة والمعارضة والبديل
- قضية للنقاش ( 139 )
- أضواء على همومنا المشتركة
- جولة سريعة على مكامن الأحداث
- الرد على- النقد السياسي - لسميرة المسالمة -


المزيد.....




- صدر العدد الجديد من مجلة النداء، بعنوان -القدس لنا... عربيةٌ ...
- بيان المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني: التأكيد على -را ...
- اشتباكات بين المتظاهرين والقوات الإسرائيلية في بيت لحم ورام ...
- محاكمة قيادية في اليمين المتطرف البريطاني لانتقادها المسلمين ...
- صدر العدد الجديد من مجلة النداء، بعنوان -القدس لنا... عربيةٌ ...
- شابتان فلسطينيتان تدوسان على صورة الرئيس الأميركي دونالد ترا ...
- تونسي يصنع الأعلام الفلسطينية ويوزعها مجانا على المدارس نصرة ...
- تونس.. حملة -مليون توقيع- لسن قانون يجرم التطبيع مع العدو ال ...
- ندوة -قانون الانتخاب وبرنامج التغيير- للشيوعي الأحد في العين ...
- -الشيوعي- ينظم ندوة حوارية حول -اليسار الأميركي: واقع وتحديا ...


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح بدرالدين - عندما تغدر المعارضة بالثورة