أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فواد الكنجي - اغني و ارقص .. أصوم و أصلي














المزيد.....

اغني و ارقص .. أصوم و أصلي


فواد الكنجي
الحوار المتمدن-العدد: 5398 - 2017 / 1 / 10 - 05:48
المحور: الادب والفن
    


اغني .. وارقص
أصوم .. واصلي
.......
ازور المعابد
وازور المراقص
اسكر ..
وأتعبد
ساعة للرب
وساعة للطرب
....
ساعة للصلاة
وساعة للخمر والنساء
.....
ارفع يدي لدعاء، متعبدا
وارفعها لتصفيق،
مصفقا .... لأحلى راقصة،
تقدم وصلاتها على منصة المسرح .....
.......
فكل منصات عندي متوازنة
منصة المعابد
ومنصة المراقص
فلا ...
أنا راهب.... ولا كافر.......
......
كما إنا
لست ملاكا ... ولا شيطانا.....
.......
.....
وإميل،
كيفما تميل بنا الأيام.....
.....
...
وأسير
كيفما يسير بنا الهوى......
.......
....
فلا استقامة، دون التنوع
لان الزهور
لن تكون زهورا
إلا بتنوع ألوانها.......
............
فلا لون لي .....
.....
كل الألوان جميلة
ولا شيء أجمل من ألوان الزهور ......
ولا شيء يمتعني،
كمتعة أشكالها ..
وعطرها...
واِن كانت هناك أنواع بلا عطر.....!
ولكن تبقى كسواها جميلة،
في الشكل والمحتوى
انظر إليها..
واخذ منها العبرة
وأطير محلقا في الفضاء
بكل الاتجاهات
وأسير ... وأسير ....
....
ولكن لا أسير،
على خط مستقيم واحد....
..........!
بل أسير، يمينا .. ويسار
لان الرياح
لا تسير باتجاه واحد
بل بكل الاتجاهات
لأني أنا الريح .. والبحر،
مثلهما لا اعرف الاستقرار......
............!
فلا اتجاه لي
كما لا لون لي
لان كل الألوان في مكانها جميلة
وأنا من يعشق كل الألوان
و أتذوق كل الأشياء،
دون شيء بذاته.......
............
أشارك في العزاء
وأشارك الأفراح
ارقص واغني
أصلي وأصوم
واضرب أخماسا لأسداس
واقر بان
واحد زائد واحد،
لا يساوي اثنين،
لا بالشكل ولا بالكم........
............!
فهيا معي .....
نمضي دون أوهام
نقضي أوقاتنا
ساعة للرب
وساعة للطرب ....
........
فزمان عمرنا
اقصر مما تظن
فلا تنهيه
بالعناد
والشقاء ....
.........
فكما تبكي ... اضحك ....
وكما تضحك .. لا تيأس إن بكيت
لان الدنيا ..
ضحك .. و بكاء
............
وامضي مسرعا .......... ولا تتوقف
لتنظر إلى الوراء
فحكمة الأنبياء قالت:
لا تنظر إلى الوراء
ومن نظر تحول إلى تمثال ملح.......
.............!
فاركض إلى الإمام
ولا تركض وراء الأحلام.....
..........
عصفور في اليد
خير من إلف على الشجرة...
..........
لأني أتاجر بالعقل
ولا أتاجر بالجواهر
لأنني أؤمن بان السعد.. و الغنى،
هي في الحكمة
و الحكمة، عيناها في الرأس...
.......!
فكما أنت .. أتي
أنت ماضي .......
.........
أبدأ يومك ببدء الطلوع
وانهيهِ في الغروب.....
......
ولا تتوقف لتجمع .. وتطرح
فما قيمة ذلك،
ان خسرت نفسك..........
..........!
فكن على اليقين،
بان الشمس كما تشرق .. ستغرب.....
......
....
فاستغل نبض قلبك،
بنبض الحياة.....
......
...
غني وارقص
كما أنا،
اغني و ارقص
أصلي و أصوم
.....
...
لان نسيم الأرض يهب
على كل البشر....
فقير .. و غني
فيلسوف .. و مجنون
ملك .. و متسول......
.........!
فالنفس لطيبة خلقت
فاروي ظمأك .. والعطش
وذق من كل الثمار
وأمتع نفسك
قبل إن يفوتك القطار
فالطيبة خلقت لتطيب بطعمها،
تذوقا ..
وإحساسا..
والتماسا ..
واختصارا..........
...........
المس الجسد
وذق
متع نفسك
واسعد .. وامضي
ولا تلتف إلى الوراء.........
.......
ما مضى ،
مضى ..
ولن يعود
لأنك لن تنزل البحر مرتين
فلسفتي،
فلسفة الحياة،
اغني .. وارقص
أصوم .. واصلي
...........
ازور المعابد
وازور المراقص
اسكر ..
وأتعبد
ساعة للرب
وساعة للطرب
....
ساعة للصلات
وساعة للخمر والنساء .....
.........
هكذا أعيش
وبهذا المنطق أومن ......





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عام ينتهي .. وعام يبدأ .. و وقفة تأمل و أمل
- اقتلوا المسيحيين .....!
- هذا ما قدمته المسيحية لهذا الشرق .. وهذا ما قدمته التكفيرية ...
- سيبقى (كاسترو) كما (جيفارا) رموز الثوار على الظلم
- الشعب يريد الحوار والمصالحة الوطنية
- رؤية مستقبلية لملامح سياسة ترامب اتجاه منطقتنا الشرقية
- العبادي، يناشد المسيحيين بالعودة إلى مناطقهم المحررة واصفا إ ...
- هل قرار منع الخمور دون تلميح بمنع الملاهي وصالات القمار ... ...
- تركيا حرضت الدواعش للهجوم على كركوك لإرباك حكومة العراق
- كركوك تقبر مخططات الدواعش لاحتلالها
- عاش العراق .. محرر أراضيه من الدواعش وأذيالهم
- السريالية و الكتابة الأوتوماتيكية في الشعر
- السريالية بين الحلم والنفس والإبداع الفني
- وستسير العربة الأشورية قدما و خلفها لتبقى الكلاب تنبح
- وتأوهت فينا الآهات
- كلمه مفخخة .. أهكذا تدار الدولة يا ساسة العراق ....!
- الأخرى، في البطاقة الوطنية، إقصاء لأشوريي العراق
- لماذا يتم كتم سيرة الملفات الشائكة في جلسات البرلمان العراقي ...
- كلمه مفخخه .... البرلمان العراقي وظاهرة رمي القناني
- أزمة تركية سعودية بسبب ....!


المزيد.....




- في عهد بن سلمان، وبعد السماح بدور السينما، السعودية تعلن عن ...
- بعد السينما وقيادة السيارة.. عرض أزياء علني بالسعودية
- في عهد بن سلمان، وبعد السماح بدور السينما، السعودية تعلن عن ...
- منيب و أزمة الوجود اليساري
- الشرعي يكتب: الهمج.. وحقوق الإنسان
- 64 مليار دولار للحفلات الموسيقية والترفيه بالسعودية
- الفيلم المرشح لأوسكار كأحسن فيلم يواجه مزاعم بسرقة قصته
- شباب أفغانستان يحاربون الفساد بالفن
- أساطير موسيقى الجاز تحدوا الموت سعياُ للحياة
- شاهد.. طريقة مبتكرة لعرض الأزياء من Gucci


المزيد.....

- إنسان الجمال وقصائد أخرى / نبيل محمود
- شهوة الدم المجازي في -شهرزاد- توفيق الحكيم / أحمد القنديلي
- جغرافية اليباب / أحمد القنديلي
- النص الكامل لكتاب ((غادة السمان والرقص مع البوم، نص شعري في ... / فواد الكنجي
- هوا مصر الجديدة / مجاهد الطيب
- السياسة الجنسية فى الأرض الخراب : معاملة النساء واجسادهن فى ... / رمضان الصباغ
- نزيف القبلات - مجموعة قصصية / مسافير محمد
- أفلام الرعب: انحطاط الرأسمالية من خلال العدسة / مارك رحمان
- أعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- النقد فن أدبي!* / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فواد الكنجي - اغني و ارقص .. أصوم و أصلي