أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - المرأة وأثرها على الشاعر في -هذه الليلة- أياد شماسنه














المزيد.....

المرأة وأثرها على الشاعر في -هذه الليلة- أياد شماسنه


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 5390 - 2017 / 1 / 2 - 22:41
المحور: الادب والفن
    



في زحمة المدن والضغط النفسي الذي تسببه يلجأ الكاتب إلى المرأة، فهي المتنفس له في المدن، لأنها الأقرب عليه، ولهذا نجده يذهب إلى بهائها ليلقي الثقل عن كاهله، فالمرأة دائما تأتي حضورها قرين حالة الثقل الواقعة على الكاتب/الشاعر، من هنا نجد حالة من الاضطراب، وشيء من اليأس/السواد يلقي بظلاله على الشاعر، فرغم حضور المرأة إلا أن الواقع ما زال حاضرا ومؤثرا عليه، وكأنه يمر في حالة صراع/مخاض، بين البؤس والفرح.
هذا النص تتحدث عن هذه المرحلة، حالة الصراع بين الواقع البائس وحضور المرأة/المخلص، فالشاعر/الكاتب يعيش حلة من الصراع، ولهذا نجد الألفاظ التي يستخدمها في نصه تؤكد هذا الأمر، فالألفاظ متصارعة ومتناقضة مع بعضها البعض، وفي نفس الوقت الأفكار/المضمون أيضا هو يشير إلى حالة الصراع. "
" وكيف أتيك بعناد الأرض،

وتأتيني بابتسامة ؛فاعرف أسرار التسامح" فالمرأة هنا هي الماء، والواقع هو النار، فالماء يطفئ النار ويخمدها، وهذا ما فعلته عمليا بعد حضورها:
" كن حبيبي إلى الأبد
وسوف ترتدي الأرض بهجتها
وتشيخ الكآبة على خاصرة العام الجديد
وسوف يصبح رماد الفصول الماضية حبرا نكتب به الأيام القادمة"
تغير كامل وشامل حدث بعد أن جاءت تلك النجدة، تلك المرأة التي غيرت الأحوال وقلبت/حولت الأسود إلى أبيض، فيا لها من مخلوق مذهل.
ومن جمالية المقطع السابق وصف الأثر الذي تركه المرأة على الطبيعة، بحيث أخذت الأرض بهجتها من خلال حضور المرأة، وهنا يمكننا أن نقول بأن هناك تنص مع اسطورة الربة "عشتار" التي تخضر الأرض بحضورها ويعم الفرح والحب.
رغم هذا التأثر وهذه النقلة التي حصلت إلا أن الشاعر/الكاتب ما زال متأثرا بالواقع ولهذا نجده ما زال يحمل الخوف في داخله، فكانت نهاية النص بهذا الشكل:
" أنا مزدحم باشتغالي بك
أشكو عزة غيابك ، وفراغ حضورك حولي
ويواسيني دفء خيالك
ولذة الإيمان بوعدك لي
كل هذا موجود على شجرة الأمنيات
ان لم تجدني
ستجده معلقا"
فالشاعر هنا يستجدي المرأة لتبقى، مذكرا بأن غيابها سيعيده إلى ما كان عليه من بؤس.



هذه الليلة سأعلق على شجرة الأمنيات أمنية جديدة"
أن أنال اللجوء إلى ملكوت البحر
وأن أنال الإقامة في عينيك إلى الأبد
وان تظل قريبا، من قربي، وبعيدا عن بعدك
وحبيبا لحبي، ومبغضا لبغضك عني
سأسقي شجرة الأمنيات بوعودك لي
وسأحكي لها عن سر الكحل الكافر في جفنيك
وكيف أتيك بعناد الأرض،
وتأتيني بابتسامة ؛فاعرف أسرار التسامح
وكنت قبلك إلا أنا الذي هو بين يديك
وكنت قبلي كل شيء ليس لي
فقط كن بخير
كن حبيبي إلى الأبد
وسوف ترتدي الأرض بهجتها
وتشيخ الكآبة على خاصرة العام الجديد
وسوف يصبح رماد الفصول الماضية حبرا نكتب به الأيام القادمة
أنا مزدحم باشتغالي بك
أشكو عزة غيابك ، وفراغ حضورك حولي
ويواسيني دفء خيالك
ولذة الإيمان بوعدك لي
كل هذا موجود على شجرة الأمنيات
ان لم تجدني
ستجده معلقا"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,241,012
- التغريب والياس في قصيدة -يا صاحبي السجن- مفلح أسعد
- كتاب -رواية السجن الفلسطينية-
- الإنسان في رواية -وجوه في درب الآلام- مشهور البطران
- سخافات رجال الدين
- البطل لمطلق في رواية -الأسير 1578- هيثم جابر
- التعذيب في رواية -المسكوبية- أسامية العيسة
- السواد في ديوان -ترجمة مبعثرة للفرح- زياد شاهين
- بداية رواية السجن في فلسطين -المفاتيح تدور في الأقفال- علي ل ...
- جذب المتلقي في ديوان -بياض الأسئلة- سليم النفار
- قسوة المضمون في -الساعة الواحدة صباحا- مالك البطلي
- الصوفية في ديوان -كأنه فرحي- محمد ضمرة
- المعرفية التاريخية والجغرافية في -رواية قبلة بيت لحم الأخيرة ...
- المكان والإنسان في مجموعة -رسول الإله إلى الحبيبة- أسامة الع ...
- من يحترق فلسطين أم إسرائيل؟
- الغربة والوطن في قصيدة -أبحث عن وطني في وطني- نزيه حسون
- المدينة والمرأة في ديوان -صورة في الماء لي ولك الجسد- سميح م ...
- النص الساخر في قصة -النباح- عصام الموسى
- الحيرة في قصيدة -حرف على الهامش- وجدي مصطفى
- النص الجديد في ديوان -بائع النبي- سلطان القيسي
- الابداع والتألق في ديوان -المسرات- مازن دويكات-


المزيد.....




- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية
- هل كان جد بوريس جونسون خائنًا أم بطلاً عثمانيًّا؟


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - المرأة وأثرها على الشاعر في -هذه الليلة- أياد شماسنه