أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمود جابر - عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) الجزء الثانى















المزيد.....

عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) الجزء الثانى


محمود جابر
الحوار المتمدن-العدد: 5390 - 2017 / 1 / 2 - 15:40
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    




فى الحلقة السابقة استعرضنا بعض من جهود جماعة المشتبكين مع النص الدينى ( القرآن والتوراة والإنجيل) والكشوف التاريخية والأثرية ومطابقة النص مع الكشوف وفقا لتفسير النص الأصلي سواء بالمطابقة او المخالفة .
وقلنا أن عباس الزيدى واحد من هؤلاء الجماعة بل ويأتي فى مرتبة متقدمة نظرا لجهوده الكبيرة فى هذا العمل الذى نحن بصدده وأعمال أخرى .
ووقفنا فى الحلقة السابقة عند المقدمات الثلاث التى ابتدأ بها " عباس " كتابه وكان الحديث هو تفسير النص أو المفردة القرآنية فى معاجم اللغة وقواميس اللغات المشاركة للعربية كالآرامية والسريانية وغيرها .
فى صفحة 23 من الكتاب كانت أول واكبر قذائف " عباس" التى يمكن وصفها بأنها قذيفة من العيار الثقيل حينما ضرب لنا مفهوم ( الحوت) الموجود فى القرآن بدلالته عبر التفاسير وانتقل إلى نص التوارة عن قصة يونس .
أن الله أمر يونان النبى ( يونس) بأن يذهب إلى نينوى فركب سفينة إلى ترشيش ووسط البحر هاجت الرياح وكادت السفينة أن تتحطم وتغرق فقاموا بعمل قرعة لمعرفة من هو المذنب الذى تسبب فى هذه الحالة فوقعت القرعة على يونان فقال البحارة (أيها الرب لا تهلكنا بسبب هذا الرجل ولا تحملنا دما برئيا لأنك يا رب تفعل كما تشاء ).
فألقوا بيونان إلى البحر فالتقمه الحوت، وبعد ثلاثة أيام قذفه الحوت إلى البر . وتوجه يونان على نينوى وكان الوصول إليها يحتاج إلى ثلاثة أيام ولكنه اجتاز الطريق فى يوم واحد .
واستطع يونان أن يعرفهم على الرب حتى أن ملكهم قام عن عرشه وخلع حلته وجلس على الرماد .
عباس يقول وفقا لكمال صليبى أن سفر يونان كتب فى العراق وانه دون تقاليد ومعارف وأسماء تسبق التوراة بمئات السنين .

ترشيش:

تحت هذا العنوان الذى ورد فى النص " التوراتى" بدأ عباس رحلته فى البحث عن مكان ترشيش، وقال أن يونان النبى وفقا لشراح الكتاب المقدس قالوا انه أبحر من بلدة تسمى " جت حافر" فى اعلي الجليل بالقرب من الناصرة – أى من فلسطين – إلى ترشيش التى قال عنها الشراح بأنها فى جنوب أسبانيا عند جبل طارق وتسمى " طرطوسة".
ثم ذهب " عباس" لبحث جغرافية ترشيش والتعرف عليها من خلال النص الأصلي – التوراة - ) لأَنَّهُ كَانَ لِلْمَلِكِ فِي الْبَحْرِ سُفُنُ تَرْشِيشَ مَعَ سُفُنِ حِيرَامَ. فَكَانَتْ سُفُنُ تَرْشِيشَ تَأْتِي مَرَّةً فِي كُلِّ ثَلاَثِ سَنَوَاتٍ. أَتَتْ سُفُنُ تَرْشِيشَ حَامِلَةً ذَهَبًا وَفِضَّةً وَعَاجًا وَقُرُودًا وَطَوَاوِيسَ). الملوك الأول 21.
وقد قطع " عباس" من خلال بحثه عن المواد المستوردة من ترشيش والتى تشمل الطاووس والعاج والقردة ان مصدرها الهند والسند، وليس فقط بل أن " طاووس" و" قرد" كلمتين ليست عبرية ولكنها لغة محلية هندية وهى اللغة التميلية القديمة فى الهند .
ومن خلال بلدة أخرى فى أطراف ترشيش وهى " أوفير" والتى لم يحدد شراح الكتاب المقدس ولا قواميسه مكانها والتى كان الملك سليمان يجلب منها خشب الصندل والذهب والحجارة الكريمة وأصل شجرة الصندل فى بلاد الهند .
عباس بحث عن ترشيش فى معاجم العربية فوجدها في معجم لبلدان للحموى باسم تُرشيش – بضم التاء وسكون الراء وكسر الشين الأولى - وقال هى ناحية نيسابور، كما ذكرها ابن الأثير ضمن البلاد الشرقية وليست البلاد الغربية أى أنها ليست اسبانيا على الإطلاق .
الكاتب فى تنقله من قواميس الكتاب المقدس وشراحه إلى قواميس العربية يحاول أن يعزز وجهته وهدفه من خلال عمل علمى وبحث مستفيض ومتمكن من أدوات البحث .
نينوى :
تحت هذا العنوان عمل " عباس" عملا مضنيا من التاريخ والجغرافيا ومقارنات تاريخية ومطابقة مع الكتاب المقدس وهم عمل يستحق عليه مرتبة بحثية كبيرة .
قال إن نينوى – العراق- تبعد عن فلسطين حوالى 800 كم، وإذا كان المسافر قديما يقطع مسافة سير من 30 : 35 كم فإنه يحتاج للوصول إليها خلال 23 يوما .
طرح عباس سؤال : هل نينوى التى ذكرت فى قصة النبى يونان هى نينوى عاصمة الدولة الأشورية ؟
وقبل الجواب أعطى " عباس" شرحا مفصلا لنينوى عاصمة الدولة الآشورية وهل يمكن أن تكون هى المقصودة أم لا ؟
فالمدينة التى ازدهرت وتجملت تراجعت وتهدمت فى القرن السابع قبل الميلاد بفعل الصراع السياسى وبفعل عوامل الفيضان لنهر دجلة التى بنيت على ضفته الشرقية ولم يكشف عنها إلا فى القرن التاسع عشر .
واستطاع عباس من خلال الكثير من الدلالات أن يثبت ان النبى يونان لم يكن فى زمن الملك الآشوري هدد أو أدد ( نيرارى الثالث) والذى قصر الصلاة على إله واحد وهو الإله (( نبو)) واستطاع يونان أن يحول المجتمع الوثنى إلى مجتمع توحيدى يعبد إلها واحدا وهو الله تعالى .
و عاد ليقول أن سفر يونان يخلو من أى إشارة لهذا رغم معاصرة يونان لمدينة نينوى الآشورية قبل خرابها .
الغريب أن مفسرو الكتاب المقدس المحدثين انركوا حدوث هذه القصة برمتها – قصة يونان النبى – ويلتمس " عباس العذر لهؤلاء وأن ما قالوه لا يتفق مع نينوى الشمالية، والقضية التى يفجر ينابيعها الكاتب هنا أن نينوى لم تكن مدينة واحدة، فقد ذكر الإنجيل مدينة نينوى معاصرة للسيد المسيح رغم ان نينوى المقصودة خربت إلى غير رجعة سنة 612ق. م .
ولكن الإنجيل يتحدث عن نينوى أنها سيكون لها دور مع المسيح وفى المستقبل أيضا .
عباس ينكر الرواية التى تقول بأن يونان النبى جاء من فلسطين إلى بلاد الآشوريين للقيام بالدعوة إلى الله، وهذا أمر عسير جدا وغير مبرر نظرا لان كلا اللغتين العبرية والأشورية مختلفة وحتى اللهجة العامية التى يتحدث بها أهل نينوى والتى تسمى الاكدية مختلفة عن لسان يونان تماما والقرآن يتحدث عن قاعدة ثابتة لكل الأنبياء قال تعالى ( وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم).
وهنا استبعد عباس أن تكون نينوى الأشورية هى المقصودة وما يهون الخطب أن هناك مدن أخرى فى العراق باسم نينوى، واحدة فى قضاء الشطرة قرب الناصرية ، وهى مدن دولة لجش، وقد استبعد الكاتب تلك المدينة أيضا لأنها لم تكن عامرة زمن الحدث فى القرن الثامن قبل الميلاد، والسبب الآخر أن سكان المدينة المشار إليها كانت مائة ألف أو يزيد إضافة لعدة أسباب أخرى .
ومن خلال عمل رصد تاريخى قطع الكاتب ان المدينة التى تقع قرب الناصرية فى قضاء الشطرة تسبق الحدث بحوالى 1200 عام، وهنا تم استبعادها من البحث، وحل محلها مدينة أخرى بنفس الاسم والمعروفة الآن بـ " كربلاء".
ثم أورد عباس روايات من المصادر العربية يثبت فيها كلامه من وجود أكثر من مكان بهذا الاسم، وكان أول رواية ذكرها لابن النميرى فى تاريخ المدينة أن هناك مدينتين بهذا الاسم إحداهما بالسواد بالطف والتى قتل فيها الحسين بن على (ع)، والثانية بالموصل والتى حدثت فيها قصة يونان النبى .
وذكر الطبرى فى تاريخه وابن الأثير الكامل وصف نزول الحسين بن على بها فى " نينوى" وهم يعنون بها الغاضرية.
ورواية أخرى لابن الأثير فى أحداث سنة 251هـ، ورواية ثالثة فى مسند أحمد وغيره من الروايات التى ذكرها ووصف الكاتب " نينوى الكربلائية" بأنها كانت موجودة شمال شرقى كربلاء، وهى الآن سلسلة تلول آثارية ممتدة من سدة الهندية حتى مصب نهر العلقمى فى الأهوار وتعرف بتلول نينوى، التى كنت ضمن المملكة الاكدية .
وبهذا فإن الكتاب وفقا للاحتمالات التى ناقشها واختبر صحتها قد حط رحاله فى مكان الحدث فى نينوى التى هى جزء من كربلاء الحالية أو كربلاء جزء منها .

ووفقا لهذا الاحتمال سنكون أمام بيئة نهرية وليست بيئة بحرية، وهذا الكلام يفتح سؤال يحتاج إلى جواب هل تعيش الحيتان فى الأنهار ؟

للحديث بقية


الحلقة الاولى : http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=542790





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,503,786
- عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) .......... الجزء الأو ...
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ...........الحلقة ...
- الشماريخ تنطلق والكرة لسه فى الملعب
- يوميات التحكيم من لندن .. ردا على تخرصات - سليم - الحسنى ... ...
- اليعقوبى : مواقع التواصل الاجتماعي بين حسن الخلق وقطع الأرحا ...
- الإخوان المسلمون إعادة تصور حول التأسيس ((الحلقة الأولى))
- رحلة فى جلابية ستان
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ...........الحلقة ...
- عيد موحد وقيادة يعقوبية نجفية
- الطيب واليعقوبى متى يحين اللقاء
- ماذا تعنى مناورات روسية إسرائيلية فى المتوسط
- جومر : تسلط المحتوم على الإرادة
- من وحى خطاب المرحلة : المسجد بين الفقه الاجتماعي والانتماء
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك [ الحلقة الثلاثة ...
- اليعقوبى ورسالة الحقوق ............ برسم تعظيم الشعائر
- إيران والسعودية وخرائط المنطقة الجديدة 4/4 مصر والسعودية...ت ...
- إيران والسعودية وخرائط المنطقة الجديدة 3/3 مصر والسعودية... ...
- اليعقوبى : الفاطمية عنوان للكرامة الإنسانية ولعراق جديد
- روسيا تعلن استمرار الحرب .... فى شرق المتوسط
- يوميات التحكيم من لندن .. ردا على تخرصات - سليم - الحسنى ... ...


المزيد.....




- بومبيو: حددنا بعض المسؤولين عن قتل جمال خاشقجي.. وسنفرض عليه ...
- مصر تصدر بيانا بشأن سد تنزانيا الجديد ومخاطره
- مصر.. الشرطة تبحث عن لصوص ارتكبوا واقعة عجيبة
- هل تسبب البرق بهجوم صاروخي من غزة على إسرائيل؟
- الصور الأولى لميسي بعد الإصابة
- البرلمان الإسباني يؤيد استمرار بيع الأسلحة للسعودية
- بومبيو يبحث مع نظيره المكسيكي قضية الهجرة إلى الحدود الأمريك ...
- حصيلة الاعتداء الإرهابي في سوق القيارة شمالي بغداد
- لإجراء جديد... دي ميستورا يصل سوريا الأربعاء
- واشنطن: بعض المسؤولين عن مقتل خاشقجي يعملون في الديوان الملك ...


المزيد.....

- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمود جابر - عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) الجزء الثانى