أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - نبوءات جدتي أمينة شيخ حسن














المزيد.....

نبوءات جدتي أمينة شيخ حسن


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5383 - 2016 / 12 / 26 - 19:48
المحور: الادب والفن
    




جدتي ترسم العلامات الفارقة لأبي...!.


منذ بداية ورطتي الفيسبوكية التي تمت على يدي بعض طلابي المشاغبين في الخليج العربي، صرت أغلق حائط التعليقات قبيل يوم"25-12" لئلا أنحرج في يوم ميلادي الذي أظهره الفيسبوك، رغم محاولات تحايلي عليه، لاسيما منذ بداية سفك " الدم" السوري، حيث شعاري" لاعيد إلا بحرية بلدي ومواطني ووطني وشعبي وإنساني". ومع ذلك تم نشر وتبادل بعض التهاني، وأنا ممتن لأصحابها الأعزاء، وهم من صفوة صفوة المقربين، بيد أن مفاجأتي الشخصية، جاءت، من خلال نبش كرم لذاكرته، واستحضاروقائع روتها له أمي، وعندي ماهوامتداد لبعضها، شكراً كرم للنص الماتع أدبياً قبل كل شيء:
ملاحظة: هناك بعض التسميات بحاجة إلى تدقيق تركتها كماهي ومنها مايتعلق بمكان مواراة سميي إبراهيم " في قرية بن أردكا" bin erdka" لا قرطمين، أوغيره مماهو جد طفيف بما لايؤثرعلى مصداقيةالسياق المعروف في مكاننا الأول ذاك.
إبراهيم اليوسف


نبوءات جدتي أمينة شيخ حسن
بقلم: كرم يوسف
حكت لي جدتي أن عرافة مرت بقريتهم و قالت لها: ستلدين ثلاثة أبناء وسيموت الثلاثة، وبعدها سيلد لك ابن رابع وسيحيا هو إن شاء الله، كان لذلك الحديث وقع غير كبير على نفس جدتي أمينة التي كانت مؤمنة بأنه يمكن بأن تلتجئ لبيت الشيخ لمنع هكذا أمر إن حدث، صار لي عم والذي سميّ أبي باسمه إبراهيم و مات و دفن في شمال كردستان أثناء زيارة جدتي لذويها في منطقة قرطمين، و مات أيضاً عمي فائق الذي سمي أخي باسمه، وماتت أيضاً عمتي منور التي سميت عمة أخرى لي باسمها والاثنان دفنا في قرية تل أفندي القريبة من مدينة الحسكة.
بعد وفاة كل ابن وابنة كانت جدتي التي لم تبلغ الثامنة عشرة من عمرها بعد تبكيهم بحرقة وكأنها تفارق شيئاً ثميناً من المنزل دون أن تكون قد تذوقت بعد إحساس طفل يكبر أمام عينيها فتصير كجاراتها أماً و الذي كان الموت يمنعها منه ، كانت جدتي وبحسبما قيل لي تسلم مولودها الذي يموت واحداً تلو الآخر في قمطانه الذي يبتل بدموعها الكثيرة إلى جدي الذي كان يقف متماسكاً أمام غصات تمزق داخله أمام الباب فيحمل هو وبعض القرويين عمي أو عمتي ويذهبون بهم إلى المقبرة ليدفنوهم في قبور صغيرة بجانب قبور صغيرة أخرى .
حين ولد أبي وكما كانت تقول جدتي أخبرتها إحدى الجارات بأن تطعم ابنها قلب الذئب لئلا يموت ويكون إنساناً قوياً في حياته فأطعمته إياه، إحدى جاراتها الأخريات أخبرتها أيضاً بأن الوشم على أنف المولود وتمريره في ثياب أم أخرى سيمنع الموت من الاقتراب من ابنها، حملت جدتي مولودها الرابع الذي هو أبي إلى امرأة في القرية تجيد الوشم، ورسمت خلال وقت قصير ببعض من الرماد والحليب على أنفه أربع نقاط بشكل عمودي، تلك النقاط الأربع جعلت من أبي فيما بعد بدوياً أينما حلّ، كان أبي يصرخ من ألم إبرة الوشم حينما كانت جدتي وجارتها تحاولان بما أوتيتا من يقين الخرافة أن توقفا الخرافة وتهدأا أبي الذي يتألم في قمطانه.
جدتي أمينة التي ظلت مواظبة على صلواتها الخمس و صوم كل الفرائض والسنن لم تتعلم أي عبادة عن طريق القراءة، ماكانت تعرفه من الدين كان عبر أبيها الذي يجيد القراءة والذي علم زوجته وأبناءه الدين، تعلمت جدتي التي ارتدت الحجاب قبل أن تكمل السابعة بقية تعاليم الدين على يدي جدي الذي كان يخبرها حين يقتضي الحدث: أم إبراهيم هذا يجوز وهذا لا يجوز ، لكنها لم تستشر جدي في الوشم على أنف أبي.
كانت جدتي أمينة شيخ حسن التي ظلت ترتدي" الخفتان والهوجك والكوفيه " وبوفاء دائم لألوان ثياب نساء قرطمين حريصة على أن يكون أبناؤها ذوي شأن كبير دون أن تعرف ما هو هذا الشأن بالضبط لأنها لم تحمل يوماً مجلة أو جريدة أو تقرأ صفحات من كتاب أو تشاهد التلفاز، فحملت كما تقول الخرافة بقية الحبل السري الذي ذبل بعد أيام من صرة أبي و وضعته داخل كتاب لجدي ضمن مكتبته التي كانت عبارة عن حفرة في الجدار دون أن تعرف من الكتاب غير لونه، و أغضمت عينيها ومن ثم رددت اسم الله كثيراً وهي تتضرع إليه في أن يحمي لها مولودها الذي هو أبي ويجعله ذا شأن.


نشرفي25-12-2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,113,675
- امتحان- حميميم- وحمى المحنة..!-قراءة سريعة في الموقف الثقافي ...
- حوار استعادي أجرته معي المناضلة الحقوقية والإعلامية الأسيرة ...
- حسن جنان ظاظا: الكتابة في مواجهة القهر
- الانفجار السوري : الهوية- الانتماء- الكرد- الدولة الوطنية وا ...
- القرار الثقافي كردياً
- إنها الحرب يا أبي....!.
- كي أطمئن على وردتي...!:
- حوار حول السَّلام العالمي مع الكاتب السُّوري إبراهيم اليوسف
- عرس الدم
- سقوط المؤسسة الإعلامية الرسمية في سوريا: اتحاد الصحفيين أنمو ...
- سقوط المؤسسة الثقافية الرسمية في سوريا : اتحاد الكتاب السوري ...
- الباحث عبدالإله الباشا المللي تاريخ لم يدون..!
- إلى بعض المزاودين تجارالفيسبوك الانتهازيين والمضللين: أو:عن- ...
- عن ندوة هنانوفي برلين والحضورالكردي اللافت...!
- حوارمع الشاعرالسوري فرج بيرقدار أحد أهم من يجمعون بين الموقف ...
- لا تزال الأمهات تنجبن الشعراء....!.
- بورتريهات لوجوه لاتنطفىء:
- ال-هكر- قراط...!
- مجزرة قامشلو الرهيبة: 3-نحو الخيمة الجامعة..!:
- مجزرة قامشلو: الرسالة الواضحة والحبر السري-2


المزيد.....




- -ولاد رزق 2-.. هل تنجح أفلام -الأكشن- دائما؟
- فوز رواية -لا صديق سوى الجبال- للكاتب بهروز بوجاني
- شاهد: معرض من نوع آخر في فينيسيا ... لوحات فنية تنتظر زائريه ...
- إليسا تعلن اعتزال صناعة الموسيقى -الشبيهة بالمافيا-
- الأدب العربي ناطقًا بالإسبانية.. العدد صفر من مجلة بانيبال ي ...
- حصون عُمان وقلاعها.. تحف معمارية وشواهد تاريخية
- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس
- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - نبوءات جدتي أمينة شيخ حسن