أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - محمد عبد القادر الفار - جمال المرأة، كحسرة للرجل














المزيد.....

جمال المرأة، كحسرة للرجل


محمد عبد القادر الفار
(Mohammad Abdel Qader Alfar )


الحوار المتمدن-العدد: 5381 - 2016 / 12 / 24 - 14:53
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


جمال المرأة هو أكبر حسرة للرجل. لا يكفيه ألف عمر ولا ألف زوجة. هناك الكثير من الجمال سيفوته حتى لو أتيح له ان يتزوج ويسبي ويزني ويعيش الف سنة شابا. وهناك اجيال واجيال وممكنات جينية جديدة وخلطات وراثية محتملة تعد بملايين النكهات الجميلة.

في اعمق مكان في باطن قلب الرجل حسرة على كل هذا الذي يفوته. كل رجل تمنى سرا لو يصبح هو امير النحل، الذكر الوحيد في العالم، لا يزاحمه غيره على اي انثى. هي حسرة غريزية لا مناص منها تقف خلف كثير من حساباته وهواجسه.

لهذا يهتم الرجل بما يجذب المرأة، في زمن أصبح فيه لا يحصل على المرأة إلا برضاها هي. فهو لم يعد قادرا على أخذها بالقوة، إلا إذا اعتلى هرم السلطة، وفي واقع وحشي أيضا. فعالم اليوم فيه قانون محلي ودولي واعتبارات كثيرة تحول دول أن يحصل الرجل على المرأة دون رضاها.

لهذا أصبح الرجل مهتما بمعرفة ذوق المرأة، وفهم مزاجها، لا الاكتفاء بإرضاء أهلها. حتى الرجل الذي لا يرى في المرأة جهة معتبرة لتقييم جدارته بها، أصبح مضطرا لإغراء المرأة، وتعلم فن الإغواء الذي كان يحتقره حين لم يكن لذوق المرأة دور في حصول الرجل عليها، فسيد الرجال يقتني خلسة نسخة من كتاب The Art of Seduction.

هو عصر صعب على الفحول، لكنه لم يسلبهم مكانتهم، فذوق المرأة في مصلحتهم، فالعصر ليس ضد الغريزة بالكامل. ولكنه عصر يضع حدودا وحواجز، ويعطي اعتبارا لإرادة المفعول به، ولتقييمه. والمفعول به أقدر الناس على تقييم شدة الفعل، ولهذا فالعصر ليس بالضبط ضد الفحولة وإن بدا كذلك، بل هو على مستوى معيّن يخضعها لمعايير الجودة التي تتجاوز المظاهر، وهذا الكواليتي اشورانس من شأنه زيادة التنافس على تحسين القدرة والقوة وجودة الفعل.

عصر صعب لكن مشقته مأجورة.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,961,669
- معنى الجسم البشري - تجارب (1)
- هل تريد أن تعرف الله
- جاذبية العناد 2
- في تبرير السأم من الاهتمام
- مُتْ فوراً
- جاذبية العناد
- معنى المعاناة ومعنى الصبر عليها
- عيون مغلقة على اتساعها
- البدائية كرغبة كونية - وداعاً أتلانتيس
- لم أخطئ
- سأكتب قصة
- معنى الأورجازم
- البدائية، كرغبة كونية
- الموقف من استمرار الوجود - ماني الغنوصي
- عصر الأنبياء الصامتين ...
- غاية التقدم... كشف الإنسان 3
- زمن الميمز
- حاول تفتكرني - تحدي الفاني للخالد
- إجابة السؤال الوجودي - من غير ليه
- أزهار سلمى


المزيد.....




- 17 امرأة من البلدان العربية في قائمة بي بي سي لأكثر النساء إ ...
- الصحة المصرية: فحص أكثر من مليوني امرأة في مبادرة السيسي لدع ...
- البارافيليا وأنواعها المختلفة. تعرفوا عليها في هذا الفيديو. ...
- دراسة تكشف مدى تأثير مخدر -الحشيش- على النساء الحوامل
- فتاة بريطانية تتهم الشرطة القبرصية بإجبارها على سحب اتهام 12 ...
- الحجاب يقسم الفرنسيين
- سعاد ماسي تغني للمرأة والحب في البومها الأخير -أمنية-
- اعتقال شرطي أطلق النار على امرأة وقتلها في بيتها بتكساس
- الفتاة العراقية بين البطالة والابتزاز
- عودة الخلاف بشأن تأويله.. ماذا يقول قانون حظر الحجاب بفرنسا؟ ...


المزيد.....

- الجندر والجنسانية - جوديث بتلر / حسين القطان
- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - محمد عبد القادر الفار - جمال المرأة، كحسرة للرجل