أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - ضرتان في حزب الدعوة وثالثهما موجود














المزيد.....

ضرتان في حزب الدعوة وثالثهما موجود


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5380 - 2016 / 12 / 23 - 09:55
المحور: كتابات ساخرة
    


واخيرا طفت على السطح خلافات الضرتين المالكي والعبادي امام زوجهما حزب الدعوة وعدد كبير من الضيوف الذين جاءوا امس للاحتفال بمرور 60 عاما على تأسيس هذا الحزب.
ويبدو ان هذا الحزب لايستطيع سوى انتظار ذكرى تأسيسه ليقوم امينه العام بالردح لبعضهم ويقوم البعض بدورهم للردح له ، اما العراق فهو فاصلة بين سطرين يمكن ان تحذف في اي وقت لأنه يقع في الواق واق.
لنقرأ بعناية بالغة ماقاله العبادي في هذه الاحتفالية ولكن قبل ذلك يجب ان تتذكروا ماذا كان يحدث ايام الطفولة في المحلة من معاداة كل مجموعة مع بعضها البعض:
"علينا أن نحافظ على الأصالة ونبتعد عن البحث عن المناصب، وعلينا التنازل عن الامتيازات وهذا جزء من التقرب لتلك التضحيات التي قدمها الشهداء في زمن النظام السابق.
في هذا الايجاز قدّم العبادي رسالة واضحة للمالكي يقول فيها "بس عاد ماشبعت مناصب،خلي ندير بالنا على الشعب شوية" رغم ان الكثيرين لايعرفوا مالمقصود بالنظام السابق فهل هو النظام الذي قبله ام الذي قبل قبله.
ولكن المالكي لم يسكت على هذه "البسامير" وخصوصا وهو الامين العام للحزب اذ قال"
"أتمنى أن لا يجر البعض الى معارك بينية ومشاكسات بين هذا وذاك، ويجب أن نهزم كل من يريد ان يجر العراق الى صراعات جانبية، كما أتمنى أن لا نفتح معركة مع أي طرف شريك لنا في العملية السياسية، لان معركتنا مع داعش فقط".
يمكن لنا في هذه الكلمات الموجزة التي القيت من الضرتين نستشف صراعا خفيا قد ظهرت بعض شراراته على السطح مؤخرا.. هذه الشرارات ستكون اولى الكوارث على الفقراء اذ سيسعى الهوامير الى قلب الطاولة ويبدأ تحرك كل هامور مع ميليشياته الى ساحة المعركة حيث الرابح هو الاقوى والخاسر في جميع الاحوال هو شعبنا.
ستشهد الايام المقبلة صراعات مريرة وسيتشظى هذا الحزب الذي لم يستطع كسب فقير عراقي الى جانبه الا باعطائه "سند طابو لقطعة سكن مزورة".
الطلقة الاولى في هذه المعركة اطلقها العبادي الذي يعتزم تشكيل كيان انتخابي يحمل اسم"التحرير والبناء" ويحاول استقطاب العديد من الشخصيات التي يعتقد انها تؤازره فيما يذهب اليه.
ويبدو ان "زعل" الضرتين مع بعضهما لايمكن اصلاحه بسهولة الا بعزل المالكي (يارب) او الانشقاق عن الحزب (مرة ثانية يارب).
علي الاديب قدّم الى الامانة العامة للحزب التماسا الى الحزب ليكون "ضرة "ثالثة كاشفا عن محاولته تأسيس كيان سياسي بقيادته بعد امتناع الدعوة بجناحيه عن دعمه لترؤس التحالف الوطني والانحياز الى رئاسة الحكيم.
كما فعل إبراهيم الجعفري بعد الإطاحة به من رئاسة الحكومة في 2006.
شفتو شلون الكراسي اغلى من المواطن العراقي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,798,352,284
- هل حقا مازالت كربلاء مقدسة
- يابوووووووووووي الجامعة العربية تندد باغتيال كارلوف
- ولاية بطيخ ام ولاية ركي
- هلهولة للعبادي كرم الله وجهه
- اية بطاقة ذكية ياعيداني
- كشف المؤخرات ولا كشف الملفات
- هل سمعتم آخر نكتة
- ايها الرجال انتم صفر بدون النساء
- تصريح مهتوك العرض يطلقه نزيه
- ياسلام على غبائي
- 3 فقط يدخلون جنة عالية بنت نصيف
- اسهال حزبي
- مايريده بعض المتشيعين من العراق
- تظاهرات نسوية ضد رجال الدين والمرجعيات المساندة لهم
- حين يبكي خبير نفطي عراقي على بيجي
- كربلاء مدينة مقدسة ولكن ...
- انهار من خمر وغلمان وهاي المرة راقصات
- انت من يافخذ عيني
- عمي يابياع الورد
- من عمري على عمرك ياشارع الرشيد


المزيد.....




- اتهام فرنسيين بقرصنة أغنية على يوتيوب
- نقاد: الكوميديا الأردنية تهريج وسطحية
- غوغل للقرّاء: لا تنسوا رضوى عاشور
- فيلم روائى قصير ومؤثر.. عن موقف من حياة غاندي
- ثمل يعتدي على -إيفان الرهيب- في موسكو
- عاد إلى الوطن بعد 130 عاماً
- الأب سايد قزحيا في الوله الإلهي
- مورغان فريدمان يواجه تهم التحرش بالاعتذار
- سابقة في رياضة الفنون القتالية المختلطة.. مقاتل يقنع خصمه با ...
- لقاء مرتقب بين العثماني ومزوار


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - ضرتان في حزب الدعوة وثالثهما موجود