أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - ولاية بطيخ ام ولاية ركي














المزيد.....

ولاية بطيخ ام ولاية ركي


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 5377 - 2016 / 12 / 20 - 09:10
المحور: كتابات ساخرة
    


لماذا يطلق معظم العراقيين على النظام الفاسد في بلد ما ب"ولاية بطيخ" مع العلم ان هذا البطيخ ذو الرائحة الرائعة - خصوصا الشمام- من اروع فاكهة الصيف ولا اروع من عصيره في الشتاء؟.
اترك الاجابة لكم ....
كلما رأيت وجه برلمانية انسى قراءة تصريحها المكتوب - من قبل رجل طبعا- واتساءل هل هذا وجه سياسي يقود بلدا؟.
ليس لأنه قبيح فقط ولكن لامسحة نور ولا طيبة فيه بل تشعر انه مملوء بالغل والحقد على الجميع.
يبدو انهامقصودة من قبل المنتخبين الخبثاء.
تماما مثل ماتفعله السلطات السعودية في اختيار شيوخ الافتاء وآخرهم شيخ ليس قبيحا فحسب وانما يدعو الى التقزز يسمونه الشيخ عبدالله السويلم.
ويبدو ان هذا السويلم قد تعدى حدوده كلية فقد اكد في آخر فتوى اصدرها امس أن الزناي بما في ذلك من يزني باخته او ابنته يتم تغسيله و الصلاة عليه بعد موته أما تارك صلاة الفجر لا يتم تغسيله.
ياسلام على الوهابية التي تبيح للرجل مضاجعة ابنته او اخته وبعد ان ينهي وطره منها لاينسى ان يذهب لصلاة الفجر.
الرابط مع الصورة (عرب تايمز).
وقبل ايام حدثت معركة بالعصي بين جمهور حضر مسرحية بالرياض ولكنه استفز حين رافقت بعض المشاهد موسيقا تصويرية فصعد بعضهم على المسرح وهجموا على الممثلين بالعصي.
هل ترتجي من هذه الكائنات التي تعيش في الزرائب خيرا لهذه الامة.
وفي بغداد افتتح امس من قبل رئيس الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي الشباك الجديد لمرقد السيد اسماعيل بن ابراهيم بن موسى الكاظم، وسيأتي اليوم الذي تمتد على طول بغداد وعرضها شبابيك للسادة ابناء الاسلام الذين اصبحوا لعبة بين ايدي هؤلاء الخراف.
هل يريد هذا السيد ان تمحو ذنوبه في اللصوصية وهو مطلوب من قبل "هيئة النزاحة"؟.
لك الله يابغداد.
سيفرح الكثيرون بهذا الانجاز وينتظرون بفارغ الصبر اكتمال تنفيذ الشباك لزيارته ورمي الدنانير داخله(هذا البعض ينام اولادهم في بعض الاحيان بدون عشاء).
اتهموني مايحلو لكم فلديكم تهم جاهزة عن الطائفية والتكفير اذ انكم لاتختلفون ابدا عن داعش الا باللباس و"قشمرة" البسطاء".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,622,971
- هلهولة للعبادي كرم الله وجهه
- اية بطاقة ذكية ياعيداني
- كشف المؤخرات ولا كشف الملفات
- هل سمعتم آخر نكتة
- ايها الرجال انتم صفر بدون النساء
- تصريح مهتوك العرض يطلقه نزيه
- ياسلام على غبائي
- 3 فقط يدخلون جنة عالية بنت نصيف
- اسهال حزبي
- مايريده بعض المتشيعين من العراق
- تظاهرات نسوية ضد رجال الدين والمرجعيات المساندة لهم
- حين يبكي خبير نفطي عراقي على بيجي
- كربلاء مدينة مقدسة ولكن ...
- انهار من خمر وغلمان وهاي المرة راقصات
- انت من يافخذ عيني
- عمي يابياع الورد
- من عمري على عمرك ياشارع الرشيد
- معصوم اغنى رجل بالعالم
- الصحة مريضة في كربلاء ياللويل
- انتخب بثلاث موزات وربع


المزيد.....




- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - ولاية بطيخ ام ولاية ركي