أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهرائيل هرمينا - التقليد الضائع














المزيد.....

التقليد الضائع


مهرائيل هرمينا

الحوار المتمدن-العدد: 5372 - 2016 / 12 / 15 - 09:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ليست لدى مشكلة مع مارثا او فى كونه تزوج سواء من المجدلية او مرثا فقط لدى مشكلة فى دهنها لجسده بالطيب عند دخوله بيتها وعلى مرأى من الجميع لماذا؟انا احاول الفهم عكس الكثيرين التطيب للميت فهل هو ميت هل ياتيك زائر فتكرمه بان تمسح جسده بزيت للاموات وتقول له مبروك لقد مت لا ..متى استخدم الدهن فى حاله رسم نبى لاسرائيل فقط بحث صموئيل عن داود لدهنه بالزيت كذلك فعل مع شاول وعالى الكاهن مع صموئيل ايضا ..اذن ماذا؟هل تكرسه نبى ؟!!ومنذ متى تكرس امراة وليست رجل وكاهن من بيت لاوى ايضا؟!!
امراة تكرس هى الكاهنة كما معرررروف لذا فهل كانت مرثا كاهنة معبد لتقوم بطقس التكريس
كما حدث مع صفورة وموسى قامت بنفس الطقس وختنت موسى حتى لايقتله الاله !!!وهى ابنة كاهن ميتان وكاهنة معبد اله النار
لذا فانا ليس لدى مشكلة ولكن فى تاريخ الشرق وفى اوساط رهبانه يتعاملون ان النساء هن شىء شرير ياتى بالخطيئة ومن يريد اكثر فكتاب بستان الرهبان فيما يخص الارثوذكس اما الرهبان فى العالم الغربى فابحث فقط عبر المحرك جوجل وستعرف اخبارهم جيدا فهم كارثة حاليا ..
"انى سائلك فاخبرنى؟
اين كنت حين اسست العالم؟
ذلك الشعب المجهرى الذى استطاع ان يحول فكرة بابل المدينة والحضارة العريقة الى النور من خلال اله الهها المتواضع المحدود الذى لم يكن سوى لرحالة لقطعان من الماعز ..ذلك الشعب المحدود الجاهل الذى لم يقدم قديما عالم او يوفر جزء من حضارة لقومه فى اى عصر من عصور انبيائهم بل عاشوا يتباكون ويحاولوا تقليد اوقتباس بابل تاره وايران ومصر محاولين معرفة اصل لهم فاتخذوا من اسماء قبائلهم كاباء لهم ونسجوا القصص تلو الاخرى هؤلاء القوم لم يقدموا شىء ذات نفع ولكنهم استطاعوا تقديم الاله الموحد للكون بعد ان حولوا الههم المتواضع الى رب لكل الاقوام فيهوه هو رب العالم حاليا او ذلك الاسم الذى اتخذوه له بالاخير بعد ايل والبعل وايلوهيم فقد تحول نصهم الادبى والشعرى كما يعرف الباحثين تلك الحقيقة الى كلمات مقدسة يقتل لاجلها ويدمر بفعلها ولا سبيل الى ايقاف ذلك الشر الا بالعلم والحقيقة فالذى وقف يريد ان يتباهى بقوته فقرر معاقبة رجله الصالح وقتل ابناءه واصابه جسده وتكديره وجعله مسخرة الجميع ليقل له انا الخالق للعالم اين كنت ؟ وهل منذ البداية فتح فاه ؟ليت قوه ايوب فى الوقوف تكون نبراسا فذلك العمل الادبى الفذة يظل نقطة مضيئة فى ظلام مبين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,113,004
- هل صنعتم الصحيح؟!
- ثالوث النص اللاتينى
- نساخ العالم القديم
- تاريخ الخديعة الكبرى
- تزييف الكتاب
- من صنع اورشليم؟
- المبشرين بالناموس
- يهودى يا اممى
- الناصريين
- يسوع اليهودى
- اناجيل الشك
- لغز الهلال الخصيب
- حبل دون خطيئة!!!
- من هو؟
- مشكلة المجدلية
- السحر فى اليهودية والمسيحية
- تاريخ الاضطهاد المزيف 1
- هل امن تلاميذه به!
- يهوه ينادى كورش!!
- يهوه يظهر على جبال الحجاز


المزيد.....




- للمرة الأولى.. البابا فرنسيس يترأس وحيدا صلاة في ساحة كاتدرا ...
- فتوى تُجيز الإفطار في شهر رمضان لمواجهة “كورونا”
- العراق يستخدم طائرات مسيرة لتعقيم المعالم الدينية بسبب تفشي ...
- الأوقاف المصرية تحذر من الصلاة في المساجد
- بالفيديو..أردوغان يتسمع لصوت الأذان في غرناطة الاسبانية
- مصر.. فتوى هامة عن الإفطار في رمضان بسبب كورونا
- وزارة الأوقاف المصرية تحذر من الصلاة في المساجد وتهدد بعقوبا ...
- بعد إغلاق الكنائس بسبب فيروس كورونا.. -طقوس الاعتراف- عبر ال ...
- الجهاد الاسلامي: المقاومة ستبقى في حالة صمود ومواجهة لا تنته ...
- ماكرون حضر أحدها.. قداسات الكنيسة الإنجيلية وراء تفشي كورونا ...


المزيد.....

- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي
- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهرائيل هرمينا - التقليد الضائع