أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهرائيل هرمينا - اناجيل الشك














المزيد.....

اناجيل الشك


مهرائيل هرمينا

الحوار المتمدن-العدد: 5367 - 2016 / 12 / 10 - 07:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اناجيل الشك
كل ماكان قبل 150 م هو مشكوك فيه تلك حقيقة يعلمها الباحثين ويجهلها العامة
هل وجد المسيح حقا ؟ ام ان تلك الديانة التى تقاتل الكل فيها وقتل فيها اول من قتل وهو العقل فيها لاجل اسطورة مثل الاساطير اوزير ويدونسيوس ميرا كريشنا ..عندما قابل نابليون بونابرت فيلاند العالم الالمانى ساله هل تؤمن بتاريخيه المسيح؟ ولقد جهر بشكه فى كتابه خرائب الامبراطوريةفى وجود هذا اليسوع او الاصح المسيح فهناك مئات يسوع ظهروا باورشليم وهى الحقيقة الموجودة فى كتب التاريخ ومن قتل عقله ينكرها لذا وجب ان نتابع تاريخ فحص الحقائق من قبل العلماء فى الغرب فهم من تخلوا عن الخوف لمعرفة الحقيقة وبدأو مدرسة هامة وهى نقد الكتاب المقدس
هل كان يسوع حقا هو مؤسس المسيحية هل فكر فى انشاء دين جديد؟ ام كان يذكر الناس بانه سيكون هناك حساب وبعث كما امن متصوفة اليهود وليس جميعهم ايضا فقد كان صوتا شاذا ينادى بملكوت لايعرفونه ولم يخبرهم عنه موسى ولا انبياء يهوه ابدا بل عقاب يهوه كان دائما وابدا دنيوى فقط ولم يفكر احد ماذا بعد الموت طوال العهد القديم
فى كتابة المثير للجدل حياة يسوع لاستروس (1836-1835) والذى اثار عاصفة فور صدوره رفض خوارق الانجيل والمعجزات وطالب بحذفها بعد حشرها فى قصة يسوع لانها من الخرافات التى يتمسك بها رجال الدين لضمان استمرارية العبيد الابدية والعبد جبان لن يخالف سيده ابد الدهر
وهكذا هناك جدل استمر فى العالم الغربى بين الباحثين الجادين استمر 200 عام انتهى الى افناء شخصية يسوع التاريخية حتى الاشارات الاولى لطرد اليهود وقت عدم وجود شيعة خارجة عنهم تمسى مسيحين لاتثبت وجود مسيح بل بدأ ظهور جماعة تدعى المسيحين على اسم كهنة العهد المدهون بالزيت يدعى مسيحا او المتكلمين بكلمة يهوه الحقة من وجه نظرهم
اما الاناجيل فايهم وكان فى القرن الاول والثانى الكثير والكثير منها بدا فى القضاء عليها اثناسيوس ليدخل مرحلة جديدة من مسيحة ولكن من قبل اى مسيح
اقدم نسخة موجودة حاليا هى للقرن الثالث وما كان قبلها تعرض لكثير من الاخطاء خلال عملية النقل والنسخ ما بين اللغات ايضا وهذا ينفى محاولات جعل كلماته مقدسة ولم يذكر هذا الا فى رؤيا يوحنا ان كلماته مقدسة ووحى ام لم يذكر فى اى انجيل اخر بل الكل كان ينقل من الكتاب اليهودى ولم يشر الى كتاب مسيحى خاص قبل عام 150م
اما ببياس فقد كتب فى عام 135م ان شخصية يوحنا الاكبر الحبيب لم يستدل عليها ابدا!!وان مرقس ألف كتابه عن ذكريات قديمة من بطرس!تذكروا لقد هرب وهناكوضع ازار على عريه وكان بطرس مستيقظ فتنبه للجند وخطف خنجره وقطع اذن الجندى واين الباقين؟نائمين ؟مرقس وبطرس لما مستيقظين!!واعاد متى الكلمات بالعبرية!!
كما ان هناك اتفاق بوجود وثيقة اقدم اخذوا عنها حتى بولس ايضا .وبالطبع هناك الكثير من القصص العجيبة وادخال الهه الوثنين المجوس لابراز قوة غير صحيحة.
يقول لوقاومتى ان يسوع ولد بييت لحم اما مرقس فيقول الناصرى الجليلى دون ذكر لبيت لحم فكان يسوع معين يهوه وايل ولا ننسى تعجب الناس اليس هذا بان النجار ومريم واخوته هؤلاء ياتى عبقرى يقول انهم يتحدثون عن ابناء خالته !!! ولاي1كر بولس ولا يوحنا مولده من عذراء ولا يذكروها من الاساس ومتى ولوقا يثبتان نسب لدواد نسب لرجل وهو يوسف لينفوا انه ابن زنا وهى التهمة التى لاحقته وجعلته يكره امه مريم فيدفعها مالى ولك يا امراة وليس يا سيدة وهو اللفظ المستخدم فى الدول الخليجية والعربية للتحقير .
وسأعود لقصة المجوس لتاكيد انا لسحرة يطوفون البلاد كامر معتاد بلو ياخذ الرسل بالوحى الخاص بهم كامر عادى ايضا سحرة ومنجمين كما قلت فى السابق.وليس اكبر من المجوس ثبوتا لكلماتى وهى من العهد وقصة المزود الان فى اعياد الميلاد هى اثبات من داخل الكتاب لمن يكذب ويردد انى لااثبت بالدليل وهو يقرأ بينما لايفهم .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لغز الهلال الخصيب
- حبل دون خطيئة!!!
- من هو؟
- مشكلة المجدلية
- السحر فى اليهودية والمسيحية
- تاريخ الاضطهاد المزيف 1
- هل امن تلاميذه به!
- يهوه ينادى كورش!!
- يهوه يظهر على جبال الحجاز
- الكنعانين
- هوية اسباط اسرائيل
- غزو اليهود للمسيحية الهيلنية
- موسى التوراتى
- اليهودية قصص الفراعنة القدماء
- المراة من اليهودية الى المسيحية!
- سقوط المراة القبطية
- انها كاهنة البعل المقدسة
- فوازير قبطية
- فوازير قبطية2
- كيف قتلوا عقلك !


المزيد.....




- أمير الكويت يدين التصعيد الإسرائيلي في المسجد الأقصى
- رئيس الوزراء يهنئ شيخ الأزهر بمناسبة عيد الفطر المبارك
- مراسلة العالم: استشهاد قياديين في حركة الجهاد الاسلامي في قط ...
- قائد الثورة الاسلامية: سلام على أحرار العرب جميعا، سلام على ...
- مراسلة العالم: استشهاد قياديين اثنين في حركة الجهاد الاسلامي ...
- مصر.. مصلون يهربون من المسجد أثناء صلاة التراويح (صورة)
- رابطة العالم الإسلامي تدين بشدة الاعتداءات على حرمة المسجد ا ...
- حركة التوحيد تستنكر الصمت العربي تجاه الاعتداءات بحق القدس و ...
- مفتي عمان يعاتب الأمة الاسلامية على صمتها تجاه ما يجري في ال ...
- الدول العربية والإسلامية تتحرى هلال شوال لتحديد أول أيام عيد ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهرائيل هرمينا - اناجيل الشك