أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - مرتضى العبيدي - قراءات جديدة لمعركة بنزرت في العدد الأخير ل-الفكرية-















المزيد.....

قراءات جديدة لمعركة بنزرت في العدد الأخير ل-الفكرية-


مرتضى العبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 5367 - 2016 / 12 / 10 - 01:09
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


بعد 55 سنة من وقوعها، مازالت معركة بنزرت لم تبُح بكامل أسرارها، بل إن الاقتراب من هذه الملف كان من شبه المحرّمات في ظل حكم الحزب الدستوري، واكتفى التعاطي معها باحتفالية 15 أكتوبر، ذكرى جلاء آخر جندي فرنسي على القاعدة العسكرية ببنزرت، وترديد نشيد "بني وطني" كامل اليوم في وسائل الإعلام السمعية والبصرية. وحتى الدراسات الأكاديمية التي تناولت الموضوع والتي أنجز معظمها من قبل الباحثين في "معهد تاريخ تونس المعاصر" (معهد تاريخ الحركة الوطنية سابقا)، لم تخرج للناس وبقي الاطلاع عليها حكرا على بعض الباحثين المختصين. لكن منذ 2011، أعيد الاهتمام بالملف وتعددت الدراسات والشهادات على تلك المعركة في محاولة لتقديم قراءة أو قراءات تختلف كليا أو جزئيا على القراءة الرسمية التي صاغها كتّاب البلاط و "مؤرخوه". وفي هذا الإطار نظمت مجلة الفكرية يوم 8 أكتوبر الماضي، بالتعاون مع عديد الفعاليات الثقافية والحقوقية بجهة بنزرت وبمساهمة فعالة من مندوبية الثقافة والمحافظة على التراث بها، ندوة علمية تحت عنوان "معركة بنزرت أم معركة الجلاء؟" تناولها الباحثون من زوايا متعددة.
فقدم الأستاذ عبد المجيد بلهادي مداخلة تعرّض فيها لـ "السياقات العامة" التي دارت فيها الحرب أي التغيرات الحاصلة في البلاد التونسية منذ التوقيع على معاهدة الاستقلال في 20 مارس 1956 إلى إقدام السلطات التونسية على المواجهة العسكرية مع جيش الاحتلال الذي مازال رابضا على أجزاء من تراب البلاد. وأهمّ هذه التغيرات انتخاب المجلس التأسيسي في غمرة الفرحة بالاستقلال وذلك يوم 25 مارس 1956 وتشكيل الحكومة والشروع في تونسة مؤسسات الدولة وإنهاء الحكم الملكي وإعلان الجمهورية يوم 25 جويلية من السنة الموالية. كما تعرّض الباحث إلى الحضور القوي لمسألة الجلاء في خطب الرئيس بورقيبة وفي الخطاب الرسمي عموما، قبل أن يتطرق إلى الأوضاع الاقتصادية والعسكرية في البلاد عشية اندلاع الحرب.
أمّا السيد توفيق عيّاد وهو عميد متقاعد من الجيش التونسي فقد تناول الموضوع من وجهة نظر عسكرية بإعطاء فكرة دقيقة على القوى المتقابلة في تلك المعركة: قوات الاحتلال المرابطة بقاعدة سيدي أحمد والتي لم تكن تنوي مغادرتها قبل حسم الحرب الدائرة على أرض الجزائر الشقيقة والمدججة بجميع أنواع الأسلحة، وجيش تونسي فتي مازال بصدد التكوين والذي لم يكن لديه غير الإيمان بعدالة القضية التي يستشهد أبناؤه من أجلها. بل وذهب المحلل بتفصيله لموازين القوى العسكرية القائمة والذي كان بدون أدنى شك في صالح قوى الاحتلال إلى القول بأنه لم يكن في نية بورقيبة وأعضاده خوض حرب حقيقية بل كانوا يرجون فقط خلق الحدث الإعلامي لكسب التأييد الدولي لقضية الجلاء التي كانت حاضرة بكثافة في جميع خطب بورقيبة منذ 1956.
وفي مداخلته المعنونة "ملاحظات وتأملات حول معركة بنزرت"، وقف الأستاذ عبد الواحد المكني بداية عند التسميات المتداولة لهذه الواقعة ومدلولات كل منها، فهي عند البعض "أزمة بنزرت" وهو ما يُدرجها ضمن خانة "الأزمات" لا غير، وهى لدى البعض الآخر "معركة بنزرت"، بل و"حرب بنزرت" عند آخرين. وأشار إلى ما أثارته من مشاعر النخوة والاعتزاز لدى التونسيين في إبّانها. لكنه أشار إلى البعض من تبعاتها على الوضع السياسي في البلاد ومن أبرزها اغتيال صالح بن يوسف بعد أقل من شهر من المعركة أي يوم 12 أوت 1961، ومحاولة الانقلاب الفاشلة في ديسمبر 1962 والتي شارك فيها بعض العسكريين الذين كانوا ممّن خاض تلك الحرب، والتضييق على الحريات بداية من 1963 ، وذلك بتعليق نشاط الحزب الشيوعي ومنع صدور الجرائد المستقلة، وصولا إلى مؤتمر المصير للحزب الدستوري المنعقد في بنزرت بالذات في شهر أكتوبر 1964 والذي أطبق الخناق على ما كان يُسمّى بـ"المنظمات القومية" ومن بينها الاتحاد العام التونسي للشغل في محاولة لتدجينها وجعلها كأدوات لتنفيذ سياسات "الحزب الاشتراكي الدستوري".
وقدم الأستاذ عادل بن يوسف عرضا ضافيا عن أثر "معركة بنزرت في الأعمال الأدبية والفنية في تونس والخارج". فقام بجرد دقيق وشامل لكل ما خلد هذه المعركة في جميع أصناف فنون الإبداع من شعر وقصّة ورواية وموسيقي ورسم ونحت وسينما وصور فوتغرافية وبطاقات وطوابع بريدية الخ... فيجعل القارئ يقف مشدوها أمام غزارة المادة الإبداعية التي تناولت الحدث وتنوعها والصدى الذي وجدته لدى المبدعين من كل أنحاء الوطن العربي. وهو عمل جبّار حريّ بأن يشكل مرجعا لا للدارسين فقط بل للهيئات الثقافية إذا ما تم التفكير في إقامة متحف لتخليد هذا الحدث البارز في التاريخ الوطني. ففي الأقطار الأخرى التي تحرص على ذاكرتها الوطنية، تقام المتاحف لأحداث أقل أهمية.
وتعرّض الأستاذ علي آيت ميهوب إلى ثنائية التاريخين: تاريخ 19 جويلية 1961 وهو يوم انطلاق المعركة وتاريخ 15 أكتوبر 1963 وهو يوم جلاء آخر جندي فرنسي على بنزرت، وكيف تغلب التاريخ الثاني عن الأول في الروزنامة الرسمية لنظام الحكم الذي آثر تغليب الجانب الاحتفالي والتوظيف السياسي عن الجانب التاريخي، فاعتبر يوم 15 أكتوبر عيدا وطنيا بينما تم إهمال أيام المعركة وما صحبها من مآس لم يُكشف على كل أسرارها إلى اليوم، ولا يخفى غرض رجل الدولة من هذا التمشي الذي يهدف إلى تلميع صورته وفرض قراءته للأحداث.
وتطرق الأستاذ المربي أحمد رضا حمدي إلى "إحياء الذاكرة الوطنية ودوره في التنشئة المدرسية" فتساءل عن "منزلة الأحداث الوطنية الكبرى، ومنها معركة بنزرت في الكتاب المدرسي". وبعد فحص دقيق ومتأنّ لكتب تدريس مادة العربية في المرحلتين الإعدادية والثانوية، خلص إلى أن الأحداث الوطنية الكبرى (والمقصود بها التحركات الوطنية التي سقط فيها شهداء وضحايا) التي استعرض أهمها تكاد تكون غائبة في هذه الكتب المدرسية سوى نصين عن اغتيال الزعيم فرحات حشاد ( في كتاب "الأنيس" للسنة السابعة أساسي) وقصيدة لأحمد اللغماني عن معركة الجلاء (في كتاب الأولى ثانوي)، بينما غابت أحداث مثل ثورة على بن غذاهم، المقاومة المسلحة لدخول الاستعمار، معركة الزلاج، حادثة الترامواي، الاعتداء على ساقية سيدي يوسف... وغيرها كثير مما تذكره كتب التاريخ... وتعرّض إلى إمكانية الاستفادة البيداغوجية من هذه الأحداث في تربية الناشئة على المواطنة بعيدا عن التوظيف السياسي الفج.
أمّا مقال الأستاذ فوزي القصيبي والذي ورد بالقسم الفرنسي للمجلة، فإنه ركّز علي حماية الذاكرة الجماعية من التلف وضرورة التمحيص في ما تكدّس فيها من قراءات أحادية الجانب سيطرت على الفضاء الإعلامي لمدة عقود، مشيرا إلى أن ما وفّرته الثورة من مساحات للحرية تتيح الفرصة للتونسيين عموما وللمؤرخين بصفة خاصة من إمكانيات لتدقيق وتصحيح ما شاع من أفكار قد تجانب الحقيقة لما شبعت به من ذاتية ومن توظيف سياسي يخدم رؤية سياسية بعينها، خاصة في مثل هذه الأحداث التي مازال بعض الفاعلين فيها على قيد الحياة.
وفي الكلمة التأطيرية للندوة (والتي أوردناها في افتتاحية العدد)، تعرّض الأستاذ محمد صالح فليس إلى الظروف الموضوعية والذاتية لقيام الحرب مركزا على تقابل "ذاتيتين": ذاتية الرئيس بورقيبة المتربّع على أعلى هرم السلطة التونسية الفتية، وذاتية الجنرال ديغول المتربع على أعلى هرم السلطة في الجمهورية الخامسة الحديثة العهد والممسك حدّ التماهي بمؤسساتها السياسية العسكرية.
عدد ثريّ بالمقالات الحاملة لقراءات علمية لحدث تاريخي هام في تاريخ تونس المعاصر، تحاول أن تتباين مع القراءات الرسمية السائدة منذ أكثر من نصف قرن.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مانديلا، أيقونة المقاومة والصمود في القرن العشرين *
- هل ستقضي نتائج استفتاء 4 ديسمبر في إيطاليا على أحلام رئيس حك ...
- اليمين الفرنسي ينظم صفوفه استعدادا لانتخابات 2017
- هل ستتغيّر السياسات الأمريكية بصعود دونالد ترامب؟
- حملة النهج الديمقراطي تكشف الوجه الحقيقي لمهزلة الانتخابات ف ...
- ما الذي يعيق توحّد اليسار في تونس؟*
- النهج الديمقراطي على طريق تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة ...
- ماذا يعني فوز حركة النجوم الخمسة برئاسة بلديتي روما وتورينو ...
- من المستفيد من الانتخابات المُعادة في اسبانيا؟
- قراءة في كتاب حسين الرحيلي -الاقتصاد التونسي بين فشل الساسة ...
- ماذا يجري في جمهوريات يوغسلافيا السابقة؟
- تاريخ الحركة النقابية التونسية بين قراءات المؤرخين وقراءات ا ...
- هل انتهى الإفلات من العقاب في جرائم التعذيب والجرائم ضد الإن ...
- إفريقيا حبلى بثورة ديمقراطية معادية للامبريالية وللرجعية وال ...
- النضال ضد الانتهازية ، شرط لانتصار قضية البروليتاريا
- هل يساعد الانقلاب على ديلما روسيف البرازيل في الخروج من أزمت ...
- الكتابة السجنية، كتابة ضدّ النسيان
- اليونان: هل تعصف الأزمة الحالية بحكومة تسيبراس الثانية؟
- عيد العمّال العالمي، موعد متجدّد للنضال
- الطبقة العاملة تستقبل عيدها العالمي بمزيد من النضال


المزيد.....




- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- علماء: اللؤلؤ الأوروبي مهدد بالانقراض
- هكذا نجحت استراتيجية ترامب في مواجهة داعش
- واشنطن تحث أنقرة على عدم مهاجمة عفرين
- الانتهاكات ضد الإعلام بسورية.. -النظام وداعش أبرز المسؤولين- ...
- سوريا تهدد بضرب الطائرات التركية إذا هاجمت منطقة عفرين
- تركيا تحشد لعفرين وواشنطن تدعو لعدم مهاجمتها
- ماكرون يرغب بتمرير قانون لمحاربة -الأخبار المزيفة-
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- أيّ الزيوت أكثر فائدة للصحة؟


المزيد.....

- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 2 / صباح كنجي
- نقد النساء مصحح / نايف سلوم
- -أقتحام السماء- تأملات في الحراك الشعبي / مزاحم مبارك مال الله
- طروحات إدوارد سعيد وحميد دباشي في الاستشراق وما بعد الاستشرا ... / ماد قبريال قاتوج
- الأعداد العشر لصحيفة الحب وجود والوجود معرفة الالكترونية (فك ... / ريبر هبون
- صحن الجن / عادل الامين
- لا يمكن الدفاع عن الطائرات المسيرة القاتلة أخلاقياً / فضيلة يوسف
- الاقتصاد السياسي للفئات الرثة الحاكمة في العراق / كاظم حبيب
- ملخص كتاب: ثقافة التنمية، دراسة في أثر الرواسب الثقافية على ... / عبد الكريم جندي
- قراءة ميتا- نقدية في كتاب -في نظرية الأدب: محتوى الشكل، مساه ... / علاء عبد الهادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - مرتضى العبيدي - قراءات جديدة لمعركة بنزرت في العدد الأخير ل-الفكرية-