أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ازهر مهدي - ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفرات والنيل؟؟؟!!!!















المزيد.....

ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفرات والنيل؟؟؟!!!!


ازهر مهدي
الحوار المتمدن-العدد: 5349 - 2016 / 11 / 22 - 15:13
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


لطالما اعتقد المسلمون وآمنوا أن بلادهم هي خير البلاد وأن الله من عليهم بنعمة الإسلام وفضلهم على العالمين وأن ما يسمونها بلاد الكفار هي بلاد ضلال وشرك لا يجوز للمسلم منهم مساكنة أهلها ألا للدعوة لدينه أو للتجسس عليهم لقتالهم أو غيرها من الخبائث الإسلامية المعهودة وأن هذه البلاد الكافرة ستكون يوما ما لهم يحل لهم أخذ أملاك ساكنيها غنائم واتخاذ أهلها عبيدا وجواري ومن ينجو من كل ذلك عليه أن يدفع الجزية وهو صاغر ذليل وأن هذا اليوم لن يكون بعيدا بل يرونه قريبا جدا ورتبوا على هذه العقيدة كثير من المعتقدات البائسة التي تدور في خلدهم منذ ألف وأربعمائة عام ونيف.
وفعلا نجح أسلاف المسلمين في غزو واستباحة مناطق شاسعة من العالم القديم شملت القارات الثلاث آنذاك ولم يتوانوا عن تطبيق جميع تعاليم محمد وصحبه فكان الغزو والسبي والنهب وتدمير الحضارات فجثموا على صدور الناس وخيروهم بين الإسلام أو القتل أو الاستعباد أو الجزية إن كانوا ممن يسمونهم بأهل الكتاب !!!!وفي حالة من الشمولية مثل عقيدة أن الإسلام يجب ما قبله ضاعت وضيعت حضارات عديدة واستبدلت بثقافة بدوية عسكرية عملت على نهب خيرات الأمم واستعبادها بصورة متوازية مع إجبار هذه الشعوب على اعتناق الإسلام بالسيف والترهيب.

بلاد المسلمين هذه تعاني من أزمات خانقة منذ قرون منها ما هو أخلاقي ومنها ما هو اجتماعي ومنها ما هو مالي أو فكري ولم ولا يوجد فيها أي خير لأهلها فضلا عن غير أهلها فكان ولا يزال هناك فقر وجهل و تردي في الوضع العام والديكتاتورية والاستبداد وانتهاك ممنهج للإنسانية ومن أنعم الله عليهم بالثراء يقدمون ما لديهم من أموال لدعم الشر وتمويل الإرهاب وخدمة رجال الدين الإسلامي الإرهابيين منهم وغير الإرهابيين وستستمر هذه الحالة إلى مدة طويلة للأسف وسيظل المسلمون قبل غيرهم يعانون من ويلات ما اقترفوا أو ما اقترف محمد وصحبه.
المحظوظون الذين فروا من بلدان العرب والمسلمين ووجدوا الرفاه في بلاد الكفار ما لم يجدوه في بلاد الإسلام أصبحوا ولشديد الأسى والأسف أكثر تطرفا وميلا للإرهاب وأكثر تمسكا بالإسلام فنقلوا أمراضهم الفكرية والعقيدية إلى أرض النور محاولين نشر دينهم هناك ولم يلتفتوا إلى أنهم هربوا من أرض الإسلام التي عاشوا فيها أسوأ أيامهم ويريدون نقل التجربة البائسة تلك إلى أوروبا العظمى وربما يحاولون الوصول إلى الولايات المتحدة وكندا واستراليا.
لقد دمر الاسلام الحضارات التي استباحها مثل حضارات الفرس والسريان واليهود والأقباط والأمازيغ والهنود وغيرهم ودمج سكان تلك المناطق في حالة شمولية وصهرهم في بوتقة واحدة حتى نسيت تلك الأمم تاريخها وأمجادها وجرى تقويض التنوع والاختلاف فيها في عملية تنميط مملة وعمل على غسل عقول وقلوب الناس بأفكار محمد و مرضه العقلي الذي كان يعاني منه.
هذه الأمة أو الأمم المسلمة لم تعترف بواقعها وأنها فشلت منذ أمد بعيد وكانت المكابرة هي المخدر الذي نامت عليه هذه الشعوب وكأنهم يمنون أنفسهم أنهم سوف يستيقظون يوما ليجدوا أنهم احتلوا نصف العالم و يستعدون لاحتلال النصف الآخر،ولم يسأل المسلمون أنفسهم عن السبب الذي أوصلهم إلى هذه الحالة وذلك لأنهم في حالة نكران للواقع ومن ينكر الواقع لا بد أن يرسم واقعا آخر في ذهنه ويتمادى في أحلامه لينفجر بعدها مدمرا ذاته والآخرين.

الآن نشاهد الواقع عيانا في العراق وسوريا ومصر وليبيا وقبلها في الجزائر والصومال وأفغانستان وطاجكستان وحتى باكستان وبنغلادش وغيرها وقليلا ما يسألون ما ومن السبب وما الحل؟ لكن لا أحد يريد السؤال وبالتبعية لا يريدون تصور الإجابة لأن الجواب يكون صادما وياليتهم يتقبلون الصدمة فلعل الصدمة هذه توقظهم من سباتهم لكنهم يريدون البقاء في سباتهم و أحلامهم واوهامهم وإرهابهم ايضا.
هذه الدول التي ذكرتها هي عينة من دول كثيرة كشف المسلمون فيها عن وجههم الحقيقي بكل وقاحة وارتكبوا الفظائع تلو الفظائع بحق أبناء جلدتهم قبل الآخرين وزاد من الكارثة تدخل دول وجماعات من خارج الرقعة الجغرافية هذه من المسلمين بل إننا نجد أن بعضا من غير المسلمين ممن يعانون من مرض عقلي ونفسي كالسادية اعتنقوا الإسلام لأنهم وجدوا فيه ضالتهم التي تمكنهم من إفراغ وحشيتهم وصاروا محاربين مخلصين في صفوف الجماعات الإجرامية !!!!!.
في تصوري أن المسلمين سوف يفعلون ما هو اشنع وافضع مما فعلوه في سوريا والعراق وأماكن أخرى من العالم وأنهم في حالة استعداد دائم للتخريب والتدمير وأن الخراب الكبير لم يحن بعد لأنهم وببساطة يستلهمون المثل التاريخية للإسلام ويحاولون إعادتها للحياة في عصر الذرة والأنترنيت والمساواة بين البشر وعصر الديمقراطية والحضارة الخلاقة.

هؤلاء المسلمون لم يجدوا غير بلاد الكفر للجوء إليها للعمل والدراسة والحصول على الدعم الاجتماعي والرفاهية بعدما خرب الإسلام بلدانهم بعدما اوصدت العديد من دول الإسلام إن لم يكن أكثرها الأبواب بوجههم أو أساءت معاملتهم ناهيك عن أن الكفار هم أكثر من يتبرع للاجئين المسلمين الذين خربوا ديارهم بإسلامهم وبأيديهم !!!!
ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفرات والنيل فسوريا والعراق ومصر والسودان وسواها على صفيح ساخن لا يعرف قاطنوها ما سيحل بهم اليوم فضلا عن غد وأصبح قطع الرؤوس وحرق الناس وتجويعهم وإذلالهم وإلقاء البشر من الأعالي وتحجيم المرأة واستعبادها من شيم هذه البلدان في ظل ما يسمى بالصحوة الاسلامية - وانا اسميها بالاختناق الإسلامي - وقد صدق من قال انها أمم لا تستطيع حكم نفسها بنفسها ويجب فرض الوصاية الدولية عليها كي تأمن البشرية - ومن ضمنهم العرب والمسلمين - على وجودهم

السؤال الذي يدور في خلدي هو أنهم أن نجح هؤلاء الأعراب ومن حالفهم في تحويل تلكم البلدان إلى الإسلام وصار أهلها مسلمين أين سيلجأون من بعدها أن نشبت الحروب الإسلامية الإسلامية مرة أخرى فحقا ستكون كارثة لو اعتنق كل أهل هذا الكوكب هذا الدين بالتأكيد سيقضون على بعضهم البعض بأسرع ما يمكن!!!

كلمة للسيدة القديرة وفاء سلطان عبرت عن حال المسلمين والإسلام تقول فيها أن (أن من ينشأ على تعاليم الإسلام لا يمكن أن يخرج إلى العالم إنسان معافى عقليا) وهي كلمة عظيمة من سيدة عظيمة وتوصيف أكثر من رائع منها يلخص الكثير من إشكاليات المعركة.
ملاحظة :- لقد اخترت الفرات والنيل لكونهما مركز إشعاع الحضارة تاريخيا في رقعة جغرافية تواجه منذ قرون العديد من المشاكل منها ما هو فكري ومنها ما هو اقتصادي أو سياسي وقد تردى الوضع فيهما إلى ما نشهده من كوارث حاليا بسبب الأسلام.


ادام الله الكفار لنا ولكم ذخرا وعونا وبارك لهم وفيهم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الاسلام……..صناعة القبح و الأحقاد والإرهاب
- لا سماء لا وطن
- الحياة في سبيل الأنسان حياة للقيمة الأسمى والأهم
- أنتم لستم خير أمة اخرجت للناس
- الارهاب الأسلامي لم يبدأ بعد
- المسلمون ومتلازمة ستوكهولم............. الاسلام كمرض فكري ون ...
- الدواعش… إنّهم نطف في أصلاب الرجال، وقرارات النساء!!!
- لأنها مدينة ألاف مسجد
- لنواجه الحقيقة....... الإسلام السني خطر داهم يهدد الحضارة ال ...
- اعتذار للشعب السوري
- آخر ملوك العار
- في البحرين............ الشيعة لا يريدون اسقاط السنة
- قائد الثورة العربية الكبرى.... باراك حسين اوباما
- انا مسلم ( واحتفل بعيد الحب )
- مبروك للمصريين وشكرا لأوباما ولاعزاء للحكام العرب
- شابة مصرية تتحدى حكومة البلطجية
- يكفي حكم الثلاثين، تونس راحت في العشرين
- تونس في اليوم التالي
- يا ابناء الجزائر انتم الاعلون في الارضين
- اذا الشعب يوما اراد الحياة


المزيد.....




- أردوغان: سنتوجه إلى مجلس الأمن لإلغاء قرار ترامب بشأن القدس ...
- برنامج -فن الحياة-.. الحلقة السادسة والسبعون
- دمشق.. نتائج جنيف 8 كانت متوقعة
- موسكو: عقوبات أوروبا لا تخدم مصالحها
- مسيرتان في ريف دمشق دعما للقدس ورفضا لقرار ترامب
- بوتين يبحث قضية كوريا الشمالية مع مجلس الأمن القومي
- سيدة فلسطينية تطرح شرطية إسرائيلية أرضا (فيديو)
- مالي.. مقتل مسلح وإصابة جنديين بهجوم على قافلة للجيش شمال ال ...
- محاكمة جراح بريطاني -حفر- توقيعه على أكباد المرضى!
- السعودية تحذر مواطنيها في هولندا


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ازهر مهدي - ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفرات والنيل؟؟؟!!!!