أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - العمل كضرورة من اجل بقاء النظام الراسمالي














المزيد.....

العمل كضرورة من اجل بقاء النظام الراسمالي


ادم عربي

الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 21 - 03:04
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


العمل كضرورة من اجل بقاء النظام الراسمالي
العمل الضروري اجتماعيا:
هو في الاساس العمل الذي ينتج من السلع ما يلبي حاجة المجتمع ، فجموع السلع التي يتم انتاجها في زمن ما ومكان ما وبلد ما هي بهدف اشباع حاجات افراد المجتمع ، ولنفس السبب فمجموع القوة الشرائيه في زمن ما ومكان ما وبلد ما يفترض بها ان توجه لشراء الكميات السابقه المنتجه ، ومن غير هذا التوازن يظهر فرط الانتاج او نقص الانتاج ، اذن يفترض بجميع ساعات العمل لكافة اشكال الصناعه ان توزع بشكل نسبي بما يضمن حاجات الناس الشرائيه ، .
وقت العمل الضروري :
في النظام الراسمالي تكون إنتاجية العمل في حركة دائمة. يوجد دوما، بوجه الإجمال، أنواع ثلاث من المشروعات (او الفروع الصناعية) النوع الاول يقف في المستوى الاجتماعي المتوسط للانتاجية، والنوع الثاني متأخر فات اوانه، فاقد التوازن، انتاجيتها ادنى من المستوى الاجتماعي المتوسط؛ والنوع الثالث رائد من الناحية التقنية، وانتاجيته اعلى من المستوى الاجتماعي المتوسط. ففي الفرع المتاخر تكنولوجيا تكون انتاجية العمل دون المتوسط ، واي زيادة في وقت الانتاج تسمى هدرا للعمل الاجتماعي ، فاذا كان وقت العمل لسلعه معينه 3 ساعات وذاك المصنع المتاخر انتجها في 5 ساعات ، فالساعتان هما خسارة وهدر للعمل الاجتماعي ، او لمجموع ساعات العمل الاجتماعي ، وفي الطرف الاخر المصنع المتقدم تكنولوجيا ، وعلى فرض ان المتوسط الاجتماعي لانتاج سلعة ما 3 ساعات ، فان المصنع المتقدم تكنولوجيا قد ينتج نفس السلعه في ساعه واحده ، او ينتج ثلاث سلع في زمن المتوسط الاجتماعي للانتاج ، ان هذا المشروع او الفرع الصناعي يوفر في انفاق العمل الاجتماعي، وسينال تبعا لذلك ربحا اضافيا، أي أن الفرق بين سعر البيع وسعر التكلفة سيكون اعلى من متوسط الربح.إن السعي وراء هذا الربح الإضافي هو بالتأكيد محرك الاقتصاد الرأسمالي كله. إن كل مشروع رأسمالي يندفع بتأثير المنافسة إلى محاولة الحصول على مزيد من الأرباح، لأنه بذلك فقط يستطيع أن يحسّن باستمرار التكنولوجيا التي يتبعها، أي يحسن إنتاجية العمل لديه. ان المشروعات كلها تندفع في هذا الطريق، مما يعني نن ما كان اولا انتاجية فوق المتوسط سينتهي إلى ان يصبح انتاجية متوسطة. وعند ذاك يتلاشى الربح الاضافي. إن كل استراتيجية الصناعة الراسمالية تقوم على هذا الاساس، تقوم على رغبة كل مشروع في البلد في الوصول إلى نتاجية فوق المتوسط، بغية الحصول على ربح اضافي، مما يسبب حركة تفضي الى تلاشي الربح الاضافي بحكم الاتجاه إلى رفع متوسط انتاجية العمل باستمرار. وبذلك نصل لى تساوي معدل الربح.
من المفترض بالطبقة العامله ان تمتص ما تنتج وهكذا تبقى عجلة الراسماليه تدور ، لا يمكن للراسماليه ان تستمر دون طبقة عامله ، وهكذا اشار ماركس الى اهمية العمل الحي باستمرار وبقاء النظام الراسمالي ، ولكن السعي الجشع لتحقيق اقصى الارباح هو اهم تناقضات الراسماليه ، فبسبب تلك الجشاعه استخدمت الاله واستخدمت التكنولوجيا لتقليص عدد العمال ، ان الراسمالي وهو يتقدم على غيره في تحقيق اكبر قدر من الربح لا يكون ذلك الا مؤقتا لحين لحاق بقية الراسماليون به عندها ينخفض الربح ويستمر بالانخفاض بسبب تراجع القوة الشرائيه للمواطن ، الم نقل يٌفترض بالطبقه العامله امتصاص انتاجها ؟ . ان جشع الراسماليه قادها الى البحث عن ايدي عمل رخيصة اوظاهرة العولمه ،
وهي هجره الشركات للوطن الام الى مكان رخيص التكلفه من الايدي العامله تاركتا الاف فرص العمل وجيش من العاطلين ، حتى ان الطبقة الوسطى تاثرت وتبلترت ، ان العولمه ركزت المال بيد فئة قليلة من الراسماليين ووسعت اعداد الفقراء ، ولا عجب اذ سمعنى الناس الغا ضبون في مظاهرة ويل ستريت يقولون ان واحد بالمائة يملكون كل شيء و٩٩ بالمائة لا تملك شيء ,، هذه تناقضات الراسماليه والتي اشار ماركس اليها بحمل بذور فنائها بداخلها .
بعض المفاهيم والتي يعجز حتى الماركسيون عن ادراكها وهي الربح ، وفائض القيمه ، ففائض القيمه ربحا بشكله النقدي ولكن ليس كل ربح هو فائض قيمهه ، الكلب هو حيوان ولكن ليس كل حيوان كلب ، انا ربحت مليون دولار من التجارة بالبورصه ، هذا ربحا لكن اياك ان تسميه فائض قيممة ، فائض القيمة من اختصاص العمل الحي المجرد ،
مؤلف الكتاب ، وهو كما يحلو للبعض تسميته بالعامل الذهني ، وان له قيمة تبادليه في السوق وقد حقق الراسمالي فاءض قيمة من طريق بيع افكار ذلك الكاتب ، الجسم اي جسم المومس سلعة تحقق ربح ولكن كثيره هي السلع التي ليس لها قيمة تبادليه ، الارض مثلا ، الا تربح عند بيع الارض ؟.
لماذا لا تفرقون بين الربح والربح عن طريق فائض القيمه !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,602,594,813
- الوشاية - قصة-
- كيف نتطور من وجهة نظر المادية
- العاتي - قصة -
- الالة في الانتاج الراسمالي 2
- فائض القيمة المطلق والنسبي
- العبد الاسود - قصة -
- جدل الاله في الانتاج الراسمالي
- المسيرة التارخية الماديه للمراة
- الضرورة والصدفه وماجد !
- كيف يمكن للمجتمع ان يتغير؟!
- هل الانتاج الفكري ام المادي ؟
- هل الدين الاسلامي سبب تخلف المسلمين ؟
- اثبات صحة نظرية فائض القيمه
- ثبات معدل الربح
- حول الثقافة
- محاضرة في الاقتصاد السياسي
- دور الالة في الانتاج الراسمالي
- هل يوجد فائض قيمة بالاتمتة؟
- استخدام الالة في الانتاج الراسمالي
- الالة وجيش العاطلين عن العمل


المزيد.....




- قائد عمليات بغداد يوضح حقيقة مقتل متظاهرين بالخلاني
- المطلوب حكومة تمتلك برنامجا إصلاحيا شاملا
- حزب الشعب الفلسطيني: التهدئة في غزة -غير متوازنة- وتمت تحت ا ...
- الجيش اللبناني يفتح الطرق المغلقة بمعاونة من المتظاهرين
- إضراب عام في النجف العراقية تأييدا لمطالب المتظاهرين
- بلاغ صحفي... حول الاعمال غير المسؤولة لقوات الأمن والميليشيا ...
- الحركة التقدمية الكويتية تدعو الى تشكيل حكومة جديدة بنهج إصل ...
- شهود: مقتل متظاهرين عراقيين اثنين وإصابة 45 آخرين في بغداد
- نائب: مطالب المتظاهرين واضحة وعبد المهدي يظن بانها تنحصر بال ...
- اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غز ...


المزيد.....

- إختراقات - الإختراق التاريخي لماركس و مزيد الإختراق بفضل الش ... / بوب افاكيان
- الديمقراطية في التاريخ / محمد المثلوثي
- أولرايك ماينهوف المناضلة الثائرة و القائدة المنظرة و الشهيدة ... / 8 مارس الثورية
- الخطاب الافتتاحي للحزب الشيوعي التركي في اللقاء الأممي ال21 ... / الحزب الشيوعي التركي
- راهنية التروتسكية / إرنست ماندل
- المادية التاريخية هي المقاربة العلمية لدراسة التاريخ / خليل اندراوس
- الشيوعية ليست من خيارات الإنسان بل من قوانين الطبيعة / فؤاد النمري
- دروس أكتوبر [1] (4 نوفمبر 1935) / ليون تروتسكي
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وتغيرات بنيتها الطبقية / لطفي حاتم
- ما هي البرجوازية الصغيرة؟ / محمود حسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - العمل كضرورة من اجل بقاء النظام الراسمالي