أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - العتابي فاضل - صفحات تدمير العراق!!!!!














المزيد.....

صفحات تدمير العراق!!!!!


العتابي فاضل
الحوار المتمدن-العدد: 5347 - 2016 / 11 / 18 - 17:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صفحات عديدة مر بها العراق لتدميره وهي ليست بجديدة الواعي عليها انا سأتطرق لها.
صفحة أغتيال عبد الكريم قاسم.
ومن بعدها تأمر جمال عبد الناصر من خلال أنقلاب"شباط الأسود"عام63 بقيادة عبد السلام عارف وبدعم من "جمال العروبي".
ومن ثم صفحة البعث وكيف أستولى على السلطة بانقلاب أبيض من قبل ثلة من الضباط الذين نصبوا الرجل الضعيف"أحمد حسن البكر"صبيحة 17 تموز المشؤوم وتبعه يوم الغدر يوم 30 من تموز حين اطاح"صدام حسين"سيء الذكر بجميع من لهم السطوة في الثورة المشؤومة ليتبوء الواجهة الفعلية في حكم العراق وتدميره علنا من خلال تصفية رفاقه تباعا حتى شمل"الشايب"كما يحلو لصدام ان يناديه أي"أحمد حسن البكر"الرجل الضعيف.
ومن بعدها كيف ذهب صدام وامعن في تدمير العراق وبأصرار من خلال حربين مدمرتين الاولى مع أيران عام 80 من القرن الماضي التي أمدت ل 8 أعوام خرج منها العراق مثخن بالدمار والديون دفاعا عن اهل الخليج.
ولم تمضي سنتان حتى جر العراق في حرب جديد وهذه المرة بمواجهة 33 دولة بعد غزوه للكويتعام 90 من القرن الماضي في حماقة لم يرتكبها سوى مراهق سياسي أحمق وغرضه تدمير العراق ليس إلا،ومن بعدها كيف دَخل العراق في نفق الحصار الأقتصادي والذي هدفه الأول والرئيسي تدمير العراق وهي أحد الصفحات المؤثرة في تدمير العراق على كافة الصعد.
والصفحة الأخرى التي هي مفصلية في تاريخ العراق الحديث عام 2003 وهي صفحة أحتلال العراق من قبل أمريكا في دراما واضحة من قبل"المعلم للتلميذ البليد".
وتلتها صفحات سريعة وأنية وهي أدخال"القاعدة"الى العراق من قبل الأمريكان وانتهاء صفحة القاعدة بطريقة شبه سينمائية وبسيناريو ركيك.
بدأت صفحة الاعتصامات من قبل شيوخ مرسوم لهم دور معين والمقصود بالشيوخ"شيوخ الدين والعشائر معاً"والكل يتذكر تصاعد وتيرتها بالتهديد بأسقاط بغداد وتحريرها من"الشعية"وكأن الشيعة هم من دخل العراق مع الغزو الأمريكي وفاتهم أن (السلطة الشيعية ليس وحدها اللاعب الرئيسي في تدمير العراق)بل تشاركهم(السلطة السنية)هذا اللاعب الثاني البهلوان الذي يوميا يغير جلده حسب الدور المرسوم له لا كما اللاعب الاول الذي يتعين عليه أدارة السلطة بأستشارة أيران فقط لا غير.
أنتهت هذه الصفحة بهروب جماعي لشيوخ خيم الاعتصام بشقيهم"الديني والقبلي"منهم الى دول الجوار الداعمة لهم والاخر الى كردستان الملاذ الأمن لفئة مدمري العراق.
والصفحة الأكثر دمار للعراق هي صفحة"داعش"الأكثر دمار التي خلفتها وأدارتها خيم الاعتصام وهذا الصفحة القذرة هي أكثر صفحة في تدمير وابادة الشعب العراقي أذ كان عن طريق التفجير اليومي المتواصل او احتلال محافظات عراقية بأكملها بسكانها وخيراتها والمقصود الخيرات هو البترول الذي يصدر الى تركيا وعن طريق حكومة كردستان الراعي الرسمي وبمشاركة ساسة عراقيين مشتركين بالعملية السياسية ولهم صلة بالقرار السياسي العراقي.
ولا يفوتنا ان نذكر من حكم عليه بالأعدام وهُرب الى خارج العراق أو كردستان ولا نود ان نتطرق لهم بالأسماء هنا الان.
والصفحة هذه في طريقها للنهاية المرسومة لها لتبدأ صفحة جديدة هذه المرة وهي صفحة مرسومة ومفصلة على مقاس شيعي خالص لكي يتم رسم الادوار بالتراضي بين السنة والشيعة.
هذه الصفحة حسب ما يسمونها"التسوية الوطنية"وراعيها الرسمي هو"عمار الحكيم"لا نرغب أن نخوض في سيرة هذا الرجل لأن سيرته معروفة للقاصي والداني وتلونه يوميا وبثوب جديد ويطرح نفسه كمعتدل على الساحة السياسية.
هذه الصفحة ليست وليدة اليوم بل حين نَصب"التحالف الوطني"السيد عمارالحكيم رئيسا لهذه التحالف من قبل نصف عام تقريبا وهذه الخطوة لم تاتي اعتباطاً بل بأوامر امريكية بحته ولا على ساسة العراق الا التقيد بها حرفياً.
وما على ساسة العراق سوى القبول بها وهذا ما ظهر من خلال مباركتها من كل الاطراف في العملية السياسية.
وهذه المبادرة التي عُد لها في الكواليس حبكت بقوة وليس بالقريب حيث تمت تسريبات بأن المجرم الهارب المدان"طارق الهاشمي"أستلم صك براءته منذ شهرين وهو متاهب للعودة ينتظر انضاج المبادرة والموافقة عليها رسميا.
وكذلك المجرم الهارب المدان"رافع العيساوي".
وما ظهورالمدان خميس الخنجرر هذه الأيام وبقوة على ساحة الحرب على داعش وطرح أسمه راعي لسنة العراق وصاحب النفوذ الخليجي الممثل بقطر الا تأكيد لهذه المبادرة التي تطرح نفسها كصفحة جديدة من صفحات تدمير العراق.
والملفت للنظر تبني التحالف الوطني لهذه المبادر بقوة وهو الذي كان ينبذ أي فكرة او تصالح مع هذه الرموز من قبل،وها هم يظهرون على الفضائيات يروجون لها على أساس ليس هناك تسويف او هدر بدماء الشهداء الذين تم قتلهم او دافعوا عن العراق أو تضرروا من نظام البعث.
ولا نستغرب وهذا أكيد شمول"عزت الدوري"و"يونس الاحمد"و"رغد صدام حسين"بهذه المبادرة وسوف نرى السيد عمار الحكيم يده بيد عزت الدوري ورغد ويهتف معا من اجل تدمير العراق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الطفولة المذبوحة بين الأهمال الوظيفي وتسلط الكتل السياسية!!! ...
- بعد تجربتها الأخيرة السعودية ستسحق الدول العظمى وتقود العالم
- سرقة مواد مشعة من شركة أمريكية تعمل في أحد حقول النفط في الب ...
- الصحفيون في العراق بين سندان الأرهاب ومطرقة الاحزاب والشخوص ...
- من الضاحية الى باريس الموت واحد!!!
- العودة بالعراق الى المربع الأول!!
- إِلا كص أبو عزرائيل
- الى رموز الفساد والطائفية أتركوا الشباب يقول كلمته.
- تظاهرة كاذبة ودعوة مدسوسة بالسم
- قصة موت
- من نينوى الى المكلا السيناريو الأمريكي!!!
- أمة ماضيها دسائس وحاضرها مؤمرات!!!
- تحيا الأمة العربية بالمقلوب!!!!
- الروافض تسحب البساط من تحت أقدام النواصب!!
- الأعلام الأصفر النافخ في السم!!!
- سيناريو جديد للمنطقة بعد التقارب الأمريكي الأيراني!!
- التدخل الأردني البري بات وشيك!!
- فارس الأبداع عن جدارة
- سؤال في غاية البراءة!!!!
- لا مناص للهروب من الواقع العراقي..


المزيد.....




- سجناء ينقذون حياة سجَان
- الجيش الفرنسي يقتل عشرات الإرهابيين في مالي
- روسيا: لا يوجد اتفاق في مجلس الأمن بشأن الهدنة في سوريا
- مؤتمر بروكسل لدعم القوة العسكرية في الساحل الأفريقي يعقد الي ...
- هل سيتم تأجيل الانتخابات الرئاسية في فنزويلا
- محتجون يعترضون طريق الجبير للبرلمان الأوروبي
- محكمة فرنسية ترفض إطلاق سراح طارق رمضان
- تركيا ترد على قرار البرلمان الهولندي بشأن -إبادة- الأرمن
- ضابط يمني: مصرع وإصابة 50 من قوات التحالف في نجران
- هل أرسلت روسيا مقاتلات شبح إلى سورية؟


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - العتابي فاضل - صفحات تدمير العراق!!!!!